عن ابن عباس، قال: (كنت عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذ أقبل علي بن أبي طالب عليه السلام غضبان، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ما أغضبك؟ قال: آذوني فيك بنو عمك.
فقام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مغضبا فقال: يا أيها الناس! من آذى عليا فقد آذاني، إن عليا أولكم إيمانا، وأوفاكم بعهد الله. يا أيها الناس! من آذى عليا بعث يوم القيامة يهوديا أو نصرانيا. قال جابر بن عبد الله الأنصاري: وإن شهد أن لا إله إلا الله، وأنك محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ فقال: يا جابر! كلمة يحتجزون بها أن تسفك دماؤهم، و أن لا تستباح أموالهم، وأن لا يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون

ابن مغازلي: مناقب علي بن أبي طالب، ص 52