موقف الإمام الرضا من ابو بكر وعمر ومن شاكلهما

Hits: 27

 

 

 

 

عن الإمام الرضا عليه السلام انّه قال: انّ ممن يتّخذ مودّتنا أهل البيت لمن هو أشد فتنة على شيعتنا من الدجّال

 

 

 

 

فقلت له: يا ابن رسول الله بماذا؟

 

 

 

قال: بموالاة أعدائنا ومعاداة أوليائنا، انّه إذا كان كذلك اختلط الحق بالباطل، واشتبه الأمر فلم يُعرف مؤمن من منافق

 

 

صفات الشيعة: (50) – الحديث الرابع عشر


 
 
 عن الرضا عليه السلام، قال من دعا بهذا الدعاء في سجدة الشكر كان كالرامي مع النبيّ صلّى اللّه عليه و آله في بدر و أحد و حنين بألف ألف سهم؛ وحكاها الكفعمي في الجنّة (الدعاء): 1
 
اَلْلَّهُمَّ اْلْعَنْ اَلَّذَيْنِ بَدّلْاْ دِيْنَكَ، وَ غَيَّرا نِعْمَتَكَ، وَاَتَّهَمْاْ رَسْوْلَكَ ﴿ ص وَ خاْلَفْاْ مِلَّتَكَ، وَ صَدّا عن سَبِيلِكَ، وَ كَفَرا آلاءَكَ، وَ رَدّا عَلَيْكَ كَلامَكَ، وَ اَسْتَهْزَءْاْ بِرَسْوْلِكَ، وَ قَتَلْاْ اِبْنَ نَبِيِّكَ، وَ حَرَّفْاْ كِتْاْبَكَ، وَ جَحَدْاْ آيْاْتِكَ، وَ اَسْتَكْبَرْاْ عَنْ عِبْاْدَتْكَ، وَ قَتَلْاْ أَوْلِيْاْءَكَ، وَ جَلَسْاْ فْيْ مَجْلِسٍ لَمْ يَكُنْ لَهُمْاْ بِحَقٍّ، وَ حَمَلْاْ اَلْنّاْسَ عَلْىْ أَكْتْاْفِ آلِ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمُ اَلْسَّلْاْمْ , اَلْلّهُمَّ اِلْعَنْهُمْاْ لَعْنَاً يَتْلْوْ بَعْضَهُ بَعْضَاً، وَ اْحْشُرْهُمْاَ وَ أَتْبْاْعَهُمْاْ إِلْىْ جَهَنَّمَ زُرْقَاً، اَلْلَّهُمَّ إِنَّاْ نَتَقَرَّبُ إِلَيْكَ بِاْلْلَّعْنَةِ لَهُمْاْ وَ اَلْبَرْاْءَةِ مِنْهُمْاْ فِيْ اَلْدُّنْيْاْ وَ اَلْآخِرَةْ , اَلْلُّهَمَّ اِلْعَنْ قَتَلَةَ أَمِيْرِ اَلْمُؤْمِنْيْنَ وَ قَتَلَةِ اَلْحُسَيْنِ بْنِ عَلْيٍّ بْنِ بِنْتِ رَسْوْلِ اَللّهِ صَلّىْ اَللّهُ عَلَيِهِ وَ آلِهِ، اَلْلَّهُمَّ زِدْهُمْاْ عَذْاْبَاً فَوْقَ اَلْعَذْاْبِ وَ هَوْاْنْاً فَوْقَ هَوْاْنٍ، وَ ذُلَّاً فَوْقَ ذُلٍّ، وَ خِزْيَاً فَوْقَ خِزْيٍ، اَلْلَّهُمَّ دعّهما إِلْىْ اَلْنّاْرِ دَعّاً، وَ أَرِكِسْهُمْاْ فْيْ أَلْيِمِ عَذْاْبِكَ رِكْسْاً، اَلْلَّهُمَّ اْحْشُرْهُمْاْ وَ أَتْبْاْعَهُمْاْ إِلْىْ جَهَنَّمَ زُمَرْاً
اَلْلَّهُمَّ فَرِّقْ جَمْعَهُمْ، وَ شَتِّتْ أَمْرَهُمْ، وَ خْاْلِفْ بَيْنَ كَلِمَتِهِمْ، وَ بَدِّدْ جَمْاْعَتْهُمْ، وَ اْلْعَنْ أَئِمَّتَهُمْ، وَ اْقْتُلْ قْاْدَتَهُمْ وَ سْاْدَتَهُمْ، وَ اْلْعَنْ رُؤْسْاْءَهُمْ وَ كُبَرْاْءَهُمْ وَ اَكْسُرْ رْاْيَتَهُمْ، وَ أَلْقِ اَلْبَأْسَ بَيْنَهُمْ، وَ لْاْ تُبْقِ مِنْهُمْ دَيّاَرْاً، اَلْلَّهُمَّ اَلْعَنْ أَبْاْ جَهْلَ وَ اْلْوَلْيْدَ لَعْنَاً يَتْلْوْ بَعْضَهُ بَعْضَاً، وَ يَتْبَعُ بَعْضَهُ بَعْضَاً، اَلْلَّهُمَّ اْلْعَنْهُمْاْ لَعْنَاً يَلْعَنُهُمْاْ بِهِ كُلَّ مَلَكٍ مُقَرَّبٍ، وَ كُلَّ نَبِيٍّ مُرْسَلٍ، وَ كُلَّ مُؤْمِنٍ اَمْتَحَنْتَ قَلْبَهُ لِلْإِيِمْاْنِ , اَلْلَّهُمَّ اْلْعَنْهُمْاْ لَعْنَاً يَتَعَوَّذُ مِنْهُ أَهْلُ اَلْنّاْرِ، وَ مِنْ عَذْاَبِهِمْاْ، اَلْلَّهُمَّ اَلْعَنْهُمْاْ لَعْنَاً لْاْ يَخْطُرُ لِأَحَدْ بِبْاْلْ , اَلْلَّهُمَّ اْلْعَنْهُمْاْ فِيْ مُسْتَسِرِّ سِرِّكَ وَ ظْاْهِرِ عَلْاْنِيَّتِكَ، وَ عَذِّبْهُمْاْ عَذْاْبَاً فْيْ اَلْتَقْدْيْرِ وَ فَوْقَ اَلْتَّقْدِيْرِ وَ شْاْرِكْ مَعَهُمْاْ اِبْنَتَيْهِمْاَ وَ أَشْيْاْعَهُمْاْ وَ مُحِبِّيِهِمْاْ وَ مَنَ شَاْيَعَهُمْاْ
 
بحار الانوار – جزء30 , ص394