( كل ما يتعلق بعرش الشاب الامرد )

 

 عدد الروايات : ( 5 ) روايات

 

الحاكم النيسابوري – معرفة علوم الحديث – ومنهم أبو عبد الرحمن

 

161 – سمعت محمد بن صالح بن هانئ يقول : سمعت أبابكر محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول : من لم يقر بأن الله تعالى على عرشه قد إستوى فوق سبع سماواته ، فهو كافر بربه يستتاب ، فإن تاب ، وإلاّ ضربت عنقه ، وألقي على بعض المزابل حيث لا يتأذى المسلمون ، والمعاهدون بنتن ريح جيفته ، وكان ماله فيئا لا يرثه أحد من المسلمين ، إذ المسلم لا يرث الكافر كما قال (ص).

 


 

إبن جرير الطبري – جامع البيان – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 15 )

 

5297 – حدثني : موسى بن هارون ، قال : ، ثنا : عمرو ، قال : ، ثنا : إسباط ، عن السدي : وسع كرسيه السموات والأرض ، فإن السموات والأرض في جوف الكرسي ، والكرسي بين يدي العرش ، وهو موضع قدميه.

 


 

إبن جرير الطبري – جامع البيان – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 15 )

 

5298 – حدثني : المثنى ، قال : ، ثنا : إسحاق ، قال : ، ثنا : أبو زهير ، عن جويبر ، عن الضحاك قوله : وسع كرسيه السموات والأرض ، قال : كرسيه الذي يوضع تحت العرش ، الذي يجعل الملوك عليه أقدامهم.

 


 

إبن جرير الطبري – جامع البيان – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 16 )

 

5301 – حدثني : يونس ، قال : ، أخبرنا : إبن وهب ، قال : قال إبن زيد في قوله : وسع كرسيه السموات والأرض ، قال إبن زيد : فحدثني أبي قال : قال رسول الله (ص) : ما السموات السبع في الكرسي إلاّ كدراهم سبعة القيت في ترس قال : وقال أبو ذر : سمعت رسول الله (ص) : يقول : ما الكرسي في العرش إلاّ كحلقة من حديد القيت بين ظهري فلاة من الأرض.

 


 

أبي الشيخ الإصبهاني – باب الأمر بالتفكر – ذكر عرش الرب

 

195 – حدثنا : محمد بن العباس ، حدثنا : محمد بن المثنى ، حدثنا : معاذ بن هشام ، قال : ، حدثني : أبي ، عن قتادة ، عن كثير بن أبي كثير ، عن أبي عياض ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص (ر) ، قال : إن العرش مطوق بحية ، والوحي ينزل في السلاسل.