إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا

Hits: 2

١٠٤ مصادر عند ابن عساكر                       ٩٨ مصدر عن الحاكم الحسكاني

  عدد الروايات : ( 2 )

 

البخاريالتاريخ الكبير الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 25 )

 

205 – أبو الحمراء له صحبة ، قال أبو عاصم : ، عن عياد أبي يحيى قال : ، نا : أبو داود ، عن أبي الحمراء ، قال : صحبت النبي (ص) تسعة أشهر فكان إذا أصبح كل يوم ، يأتي باب علي وفاطمة فيقول السلام عليكم أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

صحيح مسلم – كتاب فضائل الصحابة – باب فضائل أهل بيت النبي (ص)

 

2424 – حدثنا : ‏ ‏أبوبكر بن أبي شيبة ‏ ‏ومحمد بن عبد الله بن نمير ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لأبي بكر ‏ ‏قالا : ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن بشر ‏ ‏، عن ‏ ‏زكرياء ‏ ‏، عن ‏ ‏مصعب بن شيبة ‏ ‏، عن ‏ ‏صفية بنت شيبة ‏ ‏قالت : قالت عائشة : ‏خرج النبي ‏(ص) ‏غداة ‏ ‏وعليه ‏ ‏مرط ‏ ‏مرحل ‏ ‏من شعر أسود فجاء ‏ ‏الحسن بن علي ‏ ‏فأدخله ، ثم جاء ‏ ‏الحسين ‏ ‏فدخل معه ، ثم جاءت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فأدخلها ثم جاء ‏ ‏علي ‏ ‏فأدخله ، ثم قال : ‏إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=25&PID=4522

 


 

 

 عدد الروايات : ( 3 )

 

النسائي السنن الكبرى الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 107)

 

7169أخبرنا : قتيبة بن سعيد ، وهشام بن عمار قالا : ، حدثنا : حاتم ، عن بكير بن مسمار ، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص قال : أمر معاوية سعداًً ، فقال : ما منعك أن تسب أبا تراب ؟ ، قال : أما ما ذكرت ثلاثاًً قالهن رسول الله (ص) فلن أسبه ، لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي : من حمر النعم. سمعت رسول الله (ص) : يقول له ، وخلفه في بعض مغازيه ، فقال له علي : يا رسول الله تخلفني مع النساء والصبيان ؟ ، فقال له رسول الله (ص) : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبوة بعدي ؟ وسمعته يقول : في يوم خيبر : لأعطين الراية رجلاًًً يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله فتطاولنا لها ، فقال : إدعوا لي علياًً فأتي به أرمد ، فبصق في عينيه ، ودفع الراية إليه ، ولما نزلت ، زاد هشام : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، دعا رسول الله (ص) علياًً ، وفاطمة ، وحسناًً ، وحسيناًًً ، فقال : اللهم ، يعني هؤلاء أهلي.

 


 

النسائي السنن الكبرى الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 112 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

7182أخبرنا : محمد بن المثنى قال : ، حدثنا : يحيى بن حماد قال : ، حدثنا : الوضاح وهو أبو عوانة قال : ، حدثنا : يحيى قال : ، حدثنا : عمرو بن ميمون قال : أني لجالس إلى بن عباس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا : أما إن تقوم معنا وأما إن تخلونا يا هؤلاء وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى قال : أنا أقوم معكم فتحدثوا فلا أدري ما قالوا : فجاء وهو ينفض ثوبه وهو يقول أف وتف يقعون في رجل له عشر وقعوا في رجل قال رسول الله (ص) : لأبعثن رجلاًًً يحب الله ورسوله لا يخزيه الله أبداً فأشرف من إستشرف فقال : أين علي هو في الرحا يطحن وما كان أحدكم ليطحن فدعاه وهو أرمد ما يكاد أن يبصر فنفث في عينيه ، ثم هز الراية ثلاثاًً فدفعها إليه فجاء بصفية بنت حيي وبعث أبابكر بسورة التوبة وبعث علياًً خلفه فأخذها منه فقال : لا يذهب بها إلاّ رجل هو مني وأنا منه ، ودعا رسول الله (ص) الحسن والحسين وعلياً وفاطمة فمد عليهم ثوباًً فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .

 


 

النسائي خصائص أمير المؤمنين (ع) رقم الصفحة : ( 49 )

 

أخبرنا : قتيبة بن سعيد البلخي ، وهشام بن عمار الدمشقي قالا : ، حدثنا : حاتم ، عن بكير بن مسمار ، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص قال : أمر معاوية سعداًً فقال : ما يمنعك أن تسب أبا تراب ؟ ، فقال : أنا ذكرت ثلاثاًً قالهن رسول الله (ص) فلن أسبه لئن يكون لي واحدة منها أحب إلي : من حمر النعم سمعت رسول الله (ص) : يقول له وخلفه في بعض مغازيه ، فقال له علي : يا رسول الله أتخلفني مع النساء والصبيان ؟ ، فقال رسول الله (ص) : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبوة بعدي ، وسمعته يقول يوم خيبر : لأعطين الراية غداًً رجلاًًً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فتطاولنا إليها ، فقال : إدعوا إلى علياًً ، فأتي به أرمد ، فبصق في عينيه ودفع الراية إليه ، ولما نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، دعا رسول الله (ص) علياًً وفاطمة وحسناًً وحسيناًًً ، فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي.


 

 

 عدد الروايات : ( 9 )

 

مستدرك الحاكم كتاب التفسير – تفسير سورة الأحزاب – جمعه (ص) أهل بيته وقوله اللهم هؤلاء أهل بيتي – رقم الحديث : ( 3611 )

 

3517 – حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : العباس بن محمد الدوري ، ثنا : عثمان بن عمر ، ثنا : عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ، ثنا : شريك بن أبي نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة (ر) : أنها قالت : في بيتي نزلت هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، قالت : فأرسل رسول الله (ص) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين (ر) أجمعين فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، قالت أم سلمة : يا رسول الله ما أنا من أهل البيت ، قال : إنك أهلي خير وهؤلاء أهل بيتي اللهم أهلي أحق ، هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=1449&idfrom=3429&idto=3432&bookid=74&startno=0

 


 

مستدرك الحاكم كتاب التفسير – تفسير سورة الأحزاب – جمعه (ص) أهل بيته وقوله اللهم هؤلاء أهل بيتي – رقم الحديث : ( 3612 )

 

3518 – حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، أنبأ : العباس بن الوليد بن مزيد ، أخبرني : أبي ، قال : سمعت الأوزاعي ، يقول : ، حدثني : أبو عمار ، قال : ، حدثني : واثلة بن الأسقع (ر) ، قال : جئت أريد علياًً (ر) ، فلم أجده ، فقالت فاطمة (ر) : إنطلق إلى رسول الله (ص) يدعوه فأجلس فجاء مع رسول الله (ص) فدخل ودخلت معهما ، قال : فدعا رسول الله (ص) حسناًً وحسيناًًً فأجلس كل واحد منهما على فخذه وأدنى فاطمة من حجره وزوجها ، ثم لف عليهم ثوبه وأنا شاهد فقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهل بيتي ، هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=1449&idfrom=3429&idto=3432&bookid=74&startno=1

 


 

مستدرك الحاكم كتاب معرفة الصحابة جمع النبي (ص) أهل بيته وقراءة آية التطهير رقم الحديث : ( 4708 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

4627أخبرنا : أبوبكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ، ببغداد من أصل كتابه ، ثنا : عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني : أبي ، ثنا : يحيى بن حماد ، ثنا : أبو عوانة ، ثنا : أبو بلج ، ثنا : عمرو بن ميمون ، قال :.وكان علي أول من آمن من الناس بعد خديجة (ر) ، قال : وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين ، وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا .

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=1984&idfrom=4524&idto=4525&bookid=74&startno=0

 


 

مستدرك الحاكم – كتاب معرفة الصحابة (ر) – ومن مناقب أهل رسول الله (ص) – رقم الحديث : ( 4759 )

 

4688 – حدثنا : أبوبكر أحمد بن سلمان الفقيه ، وأبو العباس محمد بن يعقوب قالا ، ثنا : الحسن بن مكرم البزار ، ثنا : عثمان بن عمر ، ثنا : عبد الرحمن بن عبد الله بن دنيار ، عن شريك بن أبي نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة :قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، قالت : فأرسل رسول الله (ص) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين ، فقال : هؤلاء أهل بيتي ، هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=2005&idfrom=4573&idto=4576&bookid=74&startno=0

 


 

مستدرك الحاكم – كتاب معرفة الصحابة (ر) – ومن مناقب أهل رسول الله (ص) – رقم الحديث :( 4760 )

 

4689 – حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : الربيع بن سليمان المرادي ، وبحر بن نصر الخولاني قالا ، ثنا : بشر بن بكر ، وثنا : الأوزاعي ، حدثني : أبو عمار ، حدثني : واثلة بن الأسقع ، قال : أتيت علياًً فلم أجده ، فقالت لي فاطمة : إنطلق إلى رسول الله (ص) يدعوه فجاء مع رسول الله (ص) فدخلا ودخلت معهما فدعا رسول الله (ص) الحسن والحسين فأقعد كل واحد منهما على فخذيه وأدنى فاطمة من حجره وزوجها ثم لف عليهم وثوبا ، وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي اللهم أهل بيتي أحق ، هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=2005&idfrom=4573&idto=4576&bookid=74&startno=1

 


 

مستدرك الحاكم – كتاب معرفة الصحابة (ر) – ومن مناقب أهل رسول الله (ص) – رقم الحديث :( 4761 )

 

4690 – حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : الربيع بن سليمان المرادي ، و بحر بن نصر الخولاني قالا ، ثنا : بشر بن أحمد المحبوبي بمرو ، ثنا : سعيد بن مسعود ، ثنا : عبيد الله بن موسى ، أنا : زكريا بن أبي زائدة ، ثنا : مصعب بن شيبة ، عن صفي : قالت : حدثتني أم المؤمنين عائشة (ر) قالت : خرج النبي (ص) غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن والحسين فأدخلهما معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها معهما ثم جاء علي فأدخله معهم ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=2005&idfrom=4573&idto=4576&bookid=74&startno=2

 


 

مستدرك الحاكم – كتاب معرفة الصحابة (ر) – ومن مناقب أهل رسول الله (ص) – رقم الحديث :( 4762 )

 

4691كتب إلي أبو إسماعيل محمد إبن النحوي يذكر أن الحسن بن عرفة حدثهم ، قال : ، حدثني : علي بن ثابت الجزري ، ثنا : بكير بن مسمار مولى عامر بن سعد سمعت عامر بن سعد يقول : قال سعد : نزل على رسول الله (ص) الوحي فأدخل علياًً وفاطمة وأبنيهما تحت ثوبه ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهلي وأهل بيتي.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=2005&idfrom=4573&idto=4576&bookid=74&startno=3

 


 

مستدرك الحاكم – كتاب معرفة الصحابة (ر) – تعليم الصلاة على آل النبي (ص)رقم الحديث :( 4763 )

 

4692 – حدثني : أبو الحسن إسماعيل بن محمد بن الفضل بن محمد الشعراني ، ثنا : جدي ، ثنا : أبوبكر بن شيبة الحزامي ، ثنا : محمد بن إسماعيل بن أبي فديك ، حدثني : عبد الرحمن بن أبي بكر المليكي ، عن إسماعيل بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب ، عن أبيه : قال : لما نظر رسول الله (ص) إلى الرحمة هابطة قال : إدعو لي إدعو لي فقالت صفية : من يا رسول الله ؟ ، قال : أهل بيتي علياًً وفاطمة والحسن والحسين فجيء بهم فألقى عليهم النبي (ص) كساءه ، ثم رفع يديه ثم قال : اللهم هؤلاء آلي فصل على محمد وعلى آل محمد وأنزل الله عز وجل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ، وقد صحت الرواية على شرط الشيخين أنه علمهم الصلاة على أهل بيته كما علمهم الصلاة على إله.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=2006&idfrom=4577&idto=4578&bookid=74&startno=0

 


 

مستدرك الحاكم – كتاب معرفة الصحابة (ر) – كان النبي (ص) يمر بباب فاطمة (ر) ستة أشهر يوقظها لصلاة الفجر – رقم الحديث :( 4802 )

 

4731 – حدثنا : أبوبكر محمد بن عبد الله الحفيد ، ثنا : الحسين بن الفضل البجلي ، ثنا : عفان بن مسلم ، ثنا : حماد بن سلمة ، أخبرني : حميد ، وعلي بن زيد ، عن أنس بن مالك (ر) : أن رسول الله (ص) كان يمر بباب فاطمة (ر) ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر ، يقول : الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=4616&idto=4616&bk_no=74&ID=2021

 


 

  عدد الروايات : ( 6 )

 

الذهبيسير أعلام النبلاء – الصحابة رضوان الله عليهم – فاطمة بنت رسول الله (ص) – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 122 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

قال الزبير بن بكار : إنقرض عقب زينب ، وصح أن النبي (ص) جلل فاطمة وزوجها وأبنيهما بكساء ، وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس : أن رسول الله (ص) كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر ، إذا خرج لصلاة الفجر ، يقول : الصلاة يا أهل بيت محمد : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ).

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=142&idto=142&bk_no=60&ID=118

 


 

الذهبيسير أعلام النبلاءومن صغار الصحابة – الحسن بن علي بن أبي طالب (ر) – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 254 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

علي بن صالح ، وأبوبكر بن عياش  : ، عن عاصم ، عن زر ، عن عبدالله : قال رسول الله (ص) : هذان إبناي ، من أحبهما فقد أحبني. جماعة : ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن النبي (ص) جلل حسناًً وحسيناًًً وفاطمة بكساء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس ، وطهرهم تطهيرا.

 

الرابط:

http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=60&ID=276&idfrom=330&idto=334&bookid=60&startno=1

 


 

الذهبيسير أعلام النبلاءومن صغار الصحابة – الحسن بن علي بن أبي طالب (ر) – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 269 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

يزيد : أخبرنا : العوام بن حوشب ، عن هلال بن يساف : سمعت الحسن يخطب ، ويقول : يا أهل الكوفة ! إتقوا الله فينا ، فإنا أمراؤكم ، وأنا أضيافكم ، ونحن أهل البيت الذين قال الله فيهم : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، ( الأحزاب : 33 ) قال : فما رأيت قط باكياًً أكثر من يومئذ.

 

الرابط:

http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=60&ID=276&idfrom=330&idto=334&bookid=60&startno=3

 


 

الذهبيسير أعلام النبلاء – ومن صغار الصحابة – الحسين الشهيد (ر) – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 283 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وقال شهر : عن أم سلمة : أن النبي (ص) جلل علياًً وفاطمة وأبنيهما بكساء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيت بنتي وحامتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقلت : يا رسول الله ! أنا منهم ؟ ، قال : إنك إلى خير ، إسناده جيد ، روي من وجوه ، عن شهر ، وفي بعضها يقول : دخلت عليها أعزيها على الحسين.

 

الرابط:

http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=60&ID=277&idfrom=335&idto=342&bookid=60&startno=0

 


 

الذهبيسير أعلام النبلاء – الطبقة الحادية عشرة – أبو الوليد الطيالسي – الجزء : ( 10 ) – رقم الصفحة : ( 346 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

أخبرنا : إبن ريذة ، أخبرنا : سليمان بن أحمد ، حدثنا : أبو خليفة ، حدثنا : أبو الوليد الطيالسي ، حدثنا : عبدالحميد بن بهرام ، حدثنا : شهر ، سمعت أم سلمة تقول : جاءت فاطمة غدية بثريد لها تحملها في طبق ، حتى وضعتها بين يديه (ص) ، فقال لها : أين إبن عمك ؟ ، قالت : هو في البيت ، قال : إدعيه ، وإئتيني بإبني قالت : فجاءت تقود إبنيها ، كل واحد منهما في يد ، وعلي يمشي في أثرها ، حتى دخلوا على رسول الله (ص) فأجلسهما في حجره ، وجلس علي على يمينه ، وجلست فاطمة ، عن يساره ، قالت أم سلمة : فأخذت من تحتي كساءً كان بساطنا على المنامة في البيت ، ببرمة فيها خزيرة  ، فجلسوا يأكلون من تلك البرمة ، أنا أصلي في تلك الحجرة ، فنزلت هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ) فأخذ فضل الكساء ، فغشاهم ، ثم أخرج يده اليمنى من الكساء ، وألوى بها إلى السماء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي قالت : فأدخلت رأسي ، فقلت : يا رسول الله ، أنا معكم ، قال : أنت إلى خير مرتين ، رواه الترمذي مختصراًً ، وصححه من طريقالثوري ، عن زبيد ، عن شهر بن حوشب.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1759&idto=1759&bk_no=60&ID=1644

 


 

الذهبيميزان الإعتدال الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 381 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

4154 – عبادة ، أبو يحيى ، كان قتادة يرميه بالكذب ، قاله أبو عاصم ، عن عبادة أبى يحيى ، سمعت أبا داود يحدث عن أبى الحمراء : حفظت من رسول الله (ص) سبعة أشهر أو ثمانية أشهر ، يأتي باب فاطمة فيقول : الصلاة ، يرحمكم الله ، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال العقيلى : أبو داود هو نفيع بن الحارث.


 

  عدد الروايات : ( 5 )

 

إبن أبي شيبة المصنف الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 501 )

 

31485 – حدثنا : محمد بن بشر ، عن زكريا ، عن مصعب بن شيبة ، عن صفية بنت شيبة قالت : قالت عائشة : خرج النبي (ص) غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود ، فجاء الحسن فأدخله معه ، ثم جاء حسين فأدخله معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء علي فأدخله ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

إبن أبي شيبة المصنف الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 501 )

 

31486 – حدثنا : محمد بن مصعب ، عن الأوزاعي ، عن شداد أبي عمار قال : دخلت علي واثلة وعنده قوم فذكروا فشتموه فشتمه معهم ، فقال : ألا أخبرك بما أسمعت من رسول الله (ص) قلت : بلى ، قال : أتيت فاطمة أسألها عن علي ، فقالت : توجه إلى رسول الله (ص) فجلس ، فجاء رسول الله (ص) ومعه علي وحسن وحسين كل واحد منهما آخذ بيده ، فأدنى علياًًً وفاطمة فأجلسهما بين يديه ، وأجلس حسناًً وحسيناًًً كل واحد منهما على فخذه ، ثم لف عليهم ثوبه أو قال : كساءه ، ثم تلا هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، وأهل بيتي أحق.

 


 

إبن أبي شيبة المصنف الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 527 )

 

31656 – حدثنا : شاذان قال : ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس بن مالك : أن النبي (ص) كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى الفجر ، فيقول : الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

إبن أبي شيبة المسند حديث أبي الحمراء

 

720 نا : يحيى بن يعلى الأعشى ، عن يونس بن خباب ، عن نافع ، عن أبي الحمراء ، قال : شهدت النبي (ص) ثمانية أشهر ، كلما خرج إلى الصلاة  أو قال : إلى صلاة الفجر ، مر بباب فاطمة فيقول : السلام عليكم أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

إبن أبي شيبة المسند حديث أبي الحمراء

 

722 نا : أبو نعيم الفضل بن دكين ، قال : ، نا : يونس بن أبي إسحاق ، قال : ، نا : أبو داود ، عن أبي الحمراء ، قال : رابطت بالمدينة سبعة أشهر على عهد رسول الله (ص) قال : فرأيت رسول الله إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي ، وفاطمة ، فقال : (ص) : الصلاة ، الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

  عدد الروايات : ( 19 )

 

السيوطيالإتقان في علوم القرآن سورة الأحزاب

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وأخرج الترمذي وغيره ، عن عمرو بن أبي سلمة وإبن جرير وغيره ، عن أم سلمة : أن النبي (ص) دعا فاطمة وعلياً وحسناًً وحسيناًًً لما نزلت :‏إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فجللهم بكساء وقال :‏ واله هؤلاء أهل بيتي فأذهب الرجس وطهركم تطهيرا‏.‏

 


 

السيوطيالدر المنثور الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 313 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وأخرج إبن مردويه وإبن عساكر وإبن النجار ، عن أبى سعيد الخدرى قال : لما نزلت : وأمر أهلك بالصلاة ، كان النبي (ص) يجئ إلى باب علي صلاة الغداة ، ثمانية أشهر : يقول : الصلاة رحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

السيوطيالدر المنثور الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 198 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وأخرج إبن جرير وإبن المنذر وإبن أبى حاتم والطبراني وإبن مردويه ، عن أم سلمة (ر) زوج النبي (ص) : أن رسول الله (ص) كان بينهما على منامة له عليه كساءً خيبرى فجاءت فاطمة (ر) ببرمة فيها خزيرة ، فقال رسول الله (ص) : أدعي زوجك وأبنيك حسناًً وحسيناًًً فدعتهم فبينما هم ياكلون إذ نزلت على رسول الله (ص) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأخذ النبي (ص) بفضلة إزاره فغشاهم إياها ثم أخرج يده من الكساء وأومأ بها إلى السماء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالها : ثلاث مرات ، قالت أم سلمة (ر) : فأدخلت رأسي في الستر ، فقلت : يا رسول الله وأنا معكم ، فقال : إنك إلى خير مرتين.

 


 

السيوطيالدر المنثور الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 198 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وأخرج الطبراني ، عن أم سلمة (ر) قالت : : جاءت فاطمة (ر) إلى أبيها بثريدة لها تحملها في طبق لها حتى وضعتها بين يديه ، فقال لها : أين إبن عمك قالت : هو في البيت ، قال : إذهبي فأدعيه وأبنيك فجاءت تقوداً بنيها كل واحد منهما في يد وعلي (ر) يمشى في أثرهما حتى دخلوا على رسول الله (ص) فأجلسهما في حجره وجلس علي (ر) ، عن يمينه وجلست فاطمة (ر) ، عن يساره ، قالت أم سلمة (ر) : فأخذت من تحتي كساءً كان بساطنا على المنامة في البيت.

 


 

السيوطيالدر المنثور الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 198 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وأخرج الطبراني ، عن أم سلمة (ر) : أن رسول الله (ص) قال لفاطمة (ر) : إئتني بزوجك وإبنيه فجاءت بهم فألقى رسول الله (ص) عليهم كساءً فدكياً ثم وضع يده عليهم ، ثم قال : اللهم أن هؤلاء أهل محمد ، وفي لفظ آل محمد فإجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ، قالت أم سلمة (ر) : فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه من يدى وقال : إنك على خير.

 

وأخرج إبن مردويه ، عن أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وفي البيت سبعة جبريل وميكائيل (ع) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ر) ، وأنا على باب البيت ، قلت : يا رسول الله : الست من أهل البيت ، قال : إنك إلى خير ، إنك من أزواج النبي (ص).

 

وأخرج إبن مردويه والخطيب ، عن أبى سعيد الخدرى (ر) قال : كان يوم أم سلمة أم المؤمنين (ر) فنزل جبريل (ص) على رسول الله (ص) بهذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : فدعا رسول الله (ص) بحسن وحسين وفاطمة وعلى فضمهم إليه ونشر عليهم الثوب والحجاب على أم سلمة مضروب ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة (ر) : فأنا معهم يا نبى الله ، قال : أنت على مكانك وإنك على خير

 

وأخرج الترمذي وصححه وإبن جرير وإبن المنذر والحاكم وصححه وإبن مردويه والبيهقي في سننه من طرق ، عن أم سلمة (ر) قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، وفي البيت فاطمة وعلي والحسن والحسين ، فجللهم رسول الله (ص) بكساء كان عليه ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

وأخرج إبن جرير وإبن أبى حاتم والطبراني ، عن أبى سعيد الخدرى (ر) قال : قال رسول الله (ص) : نزلت هذه الآية في خمسة : فيّ وفي علي وفاطمة وحسن وحسين : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

وأخرج إبن أبى شيبة وأحمد ومسلم وإبن جرير وإبن أبى حاتم والحاكم ، عن عائشة (ر) قالت : خرج رسول الله (ص) غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود ، فجاء الحسن والحسين (ر) فأدخلهما معه ، ثم جاء علي فأدخله معه ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

وأخرج إبن جرير والحاكم وإبن مردويه ، عن سعد قال : نزل على رسول الله (ص) الوحى فأدخل علياًً وفاطمة وأبنيهما تحت ثوبه ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهلى وأهل بيتي.

 


 

السيوطيالدر المنثور الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 199 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وأخرج إبن أبى شيبة وأحمد وإبن جرير وإبن المنذر وإبن أبى حاتم والطبراني والحاكم وصححه والبيهقي في سننه ، عن واثلة بن الأسقع (ر) قال : جاء رسول الله (ص) إلى فاطمة ومعه حسن وحسين وعلي ، حتى دخل فأدنى علياًً وفاطمة فأجلسهما بين يديه وأجلس حسناًً وحسيناًًً كل واحد منهما على فخذه ، ثم لف عليهم ثوبه ، أنا مستدبرهم ثم تلا هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

وأخرج إبن أبى شيبة وأحمد والترمذي وحسنه وإبن جرير وإبن المنذر والطبراني والحاكم وصححه وإبن مردويه ، عن أنس (ر) : أن رسول الله (ص) كان يمر بباب فاطمة (ر) إذا خرج إلى صلاة الفجر ، ويقول : الصلاة يا أهل البيت الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

وأخرج الحكيم الترمذي والطبراني وإبن مردويه وأبو نعيم والبيهقي معاً في الدلائل ، عن إبن عباس (ر) قال : قال رسول الله (ص) : إن الله قسم الخلق قسمين فجعلني في خيرهما قسماً ، فذلك قوله : وأصحاب اليمين وأصحاب الشمال فأنا من أصحاب اليمين أنا خير أصحاب اليمين ، ثم جعل القسمين أثلاثاً فجعلني في خيرها ثلثاً ، فذلك قوله : وأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة والسابقون السابقون فأنا من السابقين أنا خير السابقين ، ثم جعل إلاّّ ثلاث قبائل فجعلني في خيرها قبيلة ، وذلك قوله : وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ، أنا أتقى ولد آدم وأكرمهم على الله تعالى ولا فخر ، ثم جعل القبائل بيوتاًً فجعلني في خيرها بيتاًًً ، فذلك قوله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأنا وأهل بيتي مطهرون من الذنوب.

 

وأخرج إبن جرير وإبن أبى حاتم ، عن قتادة (ر) في قوله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : هم أهل بيت طهرهم الله من السوء وإختصهم برحمته ، قال : وحدث الضحاك بن مزاحم (ر) : أن نبي الله (ص) كان يقول : نحن أهل بيت طهرهم الله من شجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة وبيت الرحمة ومعدن العلم.

 

وأخرج إبن مردويه ، عن أبى سعيد الخدرى (ر) قال : لما دخل علي (ر) بفاطمة (ر) ، جاء النبي (ص) أربعين صباحاً إلى بابها يقول : السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته الصلاة رحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، أنا حرب لما حاربتم أنا سلم لمن سالمتم.

 

وأخرج إبن جرير وإبن مردويه ، عن أبى الحمراء (ر) قال : حفظت من رسول الله (ص) ثمانية أشهر بالمدينة ، ليس من مرة يخرج إلى صلاة الغداة إلاّّ أتى إلى باب علي (ر) فوضع يده على جنبتى الباب ثم قال : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

وأخرج إبن مردويه ، عن إبن عباس (ر) قال : شهدنا رسول الله (ص) تسعة أشهر يأتي كل يوم باب علي بن أبى طالب (ر) عند وقت كل صلاة ، فيقول : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، الصلاة رحمكم الله كل يوم خمس مرات.

 

وأخرج الطبراني ، عن أبى الحمراء (ر) قال : رأيت رسول الله (ص) : يأتي باب علي وفاطمة ستة أشهر ، فيقول : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا .



 

 

 عدد الروايات : ( 6 )

 

الإصبهانيذكر أخبار إصبهان الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 108 )

 

333 – حدثنا : سليمان بن أحمد ، ثنا : أحمد بن مجاهد الإصبهاني ، ثنا : عبد الله إبن عمر بن أبان ، ثنا : زافر بن سليمان ، عن طعمة بن عمرو الجعفري ، عن أبى الجحاف داود بن أبى عوف ، عن شهر بن حوشف قال : أتيت أم سلمة أعزيها على الحسن بن علي (ر) فقالت : دخل رسول الله (ص) فجلس على منامة لنا فجاءته فاطمة بشئ فوضعته ، فقال : أدعي لي حسناًً وحسيناًًً وإبن عمك علياًً فلما إجتمعوا عنده ، قال : اللهم هؤلاء حامتي وأهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 


 

الإصبهانيذكر أخبار إصبهان الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 252 )

 

1440 حدثنا : أبو إسحاق بن حمزة ، ثنا : محمد بن إسحاق بن الوليد أبو عبد الله ، ثنا : محمد بن هارون الرازي ، ثنا : عثمان بن عمر بن فارس ، ثنا : عبد الرحمن إبن عبد الله بن دينار ، عن شريك بن أبى نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة : أنها قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، قال : فأرسل رسول الله (ص) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين ، فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، قالت : قلت : يا رسول الله فما أنا من أهل البيت ، قال : بلى إن شاء الله.

 


 

الإصبهانيمعرفة الصحابة باب الحاء

 

6144 حدثنا : عبد الله بن جعفر ، ثنا : إسماعيل بن عبد الله ، ثنا : أبو نعيم ، ثنا : يونس بن أبي إسحاق ، ثنا : أبو داود ، عن أبي الحمراء ، قال : رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد رسول الله (ص) ، فرأيت رسول الله (ص) : إذا طلع الفجر ، جاء إلى باب علي وفاطمة (ر) ، فقال : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، رواه أبو عاصم ، عن عبادة بن يحيى ، عن أبي داود ورواه عمر بن عبد الغفار ، عن زياد بن المنذر ، عن أبي داود ورواه يحيى بن يعلى الأسلمي ، عن يونس بن خباب ، وقال : عن نافع ، عن أبي الحمراء.

 


 

الإصبهانيمعرفة الصحابة الكنى

 

6786 – حدثنا : محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا : بشر بن موسى ، ثنا : عبد الله بن صالح العجلي ، ثنا : فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري ، أن أم سلمة ، حدثته أن هذه الآية نزلت في بيتها : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، الآية ، قالت : أنا جالسة عند الباب ، قالت : قلت : يا رسول الله ، (ص) ، الست من أهل البيت ؟ ، قال : إنك إلى خير ، إنك من أزواج النبي (ص) قالت : ورسول الله (ص) في البيت ، وعلي ، وفاطمة ، وحسن ، وحسين (ر).

 


 

الإصبهانيطبقات المحدثين الطبقة العاشرة والحادية عشرة

 

858 وأخبرنا : إبن أبي عاصم ، قال : ، ثنا : أبو الربيع الزهراني ، قال : ، ثنا : عمار بن محمد ، قال سفيان الثوري ، عن داود أبي الجحاف ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري ، في قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : نزلت في خمسة : رسول الله (ص) ، وعلي ، وفاطمة ، وحسن ، وحسين.

 


 

الإصبهانيطبقات المحدثين الطبقة العاشرة والحادية عشرة

 

1227 – حدثنا : محمد بن الفضل ، قال : ، ثنا : إسحاق بن إبراهيم شاذان ، قال : ، ثنا : الكرماني بن عمرو ، قال : ، ثنا : عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي (ص) حين نزلت : وأمر أهلك بالصلاة وإصطبر عليها ، كان يجيء نبي الله (ص) إلى باب علي صلاة الغداة ، ثمانية أشهر : يقول : الصلاة رحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 1 )

 

عبدالله بن قدامهالمغني الجزء : ( 6 ) – المسألة رقم : ( 4750 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– وذكر حديث زيد بن أرقم : أن النبي (ص) قال : أذكركم الله في أهل بيتي قال : قلنا : من أهل بيته نساؤه ؟ ، قال : لا أصله وعشيرته الذين حرمت عليهم الصدقة بعده آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس ، قال القاضي : قال : ثعلب : أهل البيت عند العرب آباء الرجل وأولادهم كالأجداد والأعمام وأولادهم ، ويستوي فيه الذكور والأناث وذكر القاضي : أن أولاد الرجل لا يدخلون في إسم القرابة وإلاّ أهل بيته ، وليس هذا بشئ فإن ولد النبي (ص) من أهل بيته وأقاربه الذين حرموا الصدقة وأعطوا من سهم ذي القربى ، وهم أقرب أقاربه فكيف لا يكونون من أقاربه ؟ ، وقد قال النبي (ص) لفاطمة وولديها وزوجها : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ….

 

وذكر القاضي : أن أولاد الرجل لا يدخلون في إسم القرابة ولا أهل بيته وليس هذا بشئ ، فإن ولد النبي (ص) من أهل بيته وأقاربه الذين حرموا الصدقة وأعطوا من سهم ذي القربى وهم من أقرب أقاربه ، فكيف لا يكونون من أقاربه ، وقد قال النبي (ص) لفاطمة وولديها وزوجها : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب منهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، ولو وقف على أقارب رجل أو أوصى لأقاربه دخل فيه ولده بغير خلاف علمته ، والخرقي عدهم في القرابة بقوله : يجاوز بها أربعة آباء لأن النبي (ص) لم يجاوز بني هاشم بسهم ذي القربى فجعل هاشماً الأب الرابع ، ولا يكون رابعاًً ، ألا إن يعد النبي (ص) أبا لأن هاشماً إنما هو رابع النبي (ص) ، ( فصل ) وأن وصى لآله فهو مثل قرابته فإن في بعض ألفاظ زيد بن أرقم من آل رسول الله (ص).

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=4085&idto=4092&bk_no=15&ID=3985

 


 

 

 عدد الروايات : ( 2 )

 

الخطيب البغداديتاريخ بغداد الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 128 )

 

أخبرنا : إبراهيم بن مخلد بجعفر المعدل ، حدثنا : محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي ، حدثنا : محمد بن سعد العوفي ، حدثني : أبي ، حدثنا : عمرو بن عطية والحسين بن الحسن بن عطية ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري ، عن أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وكان في البيت علي وفاطمة والحسن والحسين ، قالت : وكنت على باب البيت ، فقلت : أين أنا يا رسول الله ، قال : أنت في خير وإلى خير.

 


 

الخطيب البغداديتاريخ بغداد الجزء : ( 10 ) – رقم الصفحة : ( 277 )

 

أخبرنا : محمد بن أحمد بن رزق والحسن بن أبي بكر قالا : ، أخبرنا : إسماعيل بن علي الخطبي ، حدثنا : عبد الرحمن بن علي بن خشرم ، حدثني : أبي ، حدثنا : الفضل بن موسى ، حدثنا : عمران بن مسلم ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي (ص) في قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : جمع رسول الله (ص) علياًً وفاطمة والحسن والحسين ، ثم أدار عليهم الكساء ، فقال : هؤلاء أهل بيتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، وأم سلمة على الباب ، فقالت : يا رسول الله : الست منهم ، فقال : إنك لعلي خير أو إلى خير.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 2 )

 

الدولابيالذرية الطاهرة زيد بن حسن

 

116 أخبرني : أبو القاسم كهمس بن معمر ، أن أبا محمد إسماعيل بن محمد بن إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين بن علي بن أبي طالب حدثهم : ، حدثني : عمي علي بن جعفر بن محمد بن حسين بن زيد ، عن الحسن بن زيد بن حسن بن علي ، عن أبيه قال : خطب الحسن بن علي الناس حين قتل علي فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : لقد قبض في هذه الليلة رجل لم يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، وقد كان رسول الله (ص) يعطيه رايته ويقاتل : جبريل عن يمينه ، وميكائيل عن يساره ، فما يرجع حتى يفتح الله عليه ، وما ترك على ظهر الأرض صفراء ولا بيضاء ، إلاّ سبعمائة درهم فضلت من عطائه أراد أن يبتاع بها خادماً لأهله ، ثم قال : أيها الناس من عرفني فقد عرفني ، ومن لم يعرفني فأنا : الحسن بن علي ، أنا إبن الوصي ، أنا إبن البشير ، أنا إبن النذير ، أنا إبن الداعي إلى الله بإذنه والسراج المنير ، أنا من أهل البيت الذي كان جبريل ينزل فينا يصعد من عندنا ، أنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، أنا من أهل البيت الذين إفترض الله مودتهم على كل مسلم : فقال لنبيه : قل لا أسئلكم عليه أجراً إلاّّ المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا ، فإقتراف الحسنة مودتنا أهل البيت ، أخبرني : أبو عبد الله الحسين بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، حدثني : أبي ، حدثني : حسين بن زيد ، عن الحسن بن زيد بن حسن ، ليس فيه ، عن أبيه ، قال : خطب الحسن بن علي الناس حين قتل علي بن أبي طالب ، فذكر نحوه.

 


 

الدولابيالذرية الطاهرة فاطمة بنت الحسين

 

193 – حدثني : أحمد بن يحيى أبو جعفر الأودي ، حدثنا : علي بن ثابت الدهان ، أخبرنا : منصور بن أبي الأسود ، عن مسلم ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة ، زوج النبي (ص) قالت : إن نبي الله أخذ ثوباًً فجلله فاطمة وعلياً والحسن والحسين وهو معهم ثم قرأ هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : فجئت أدخل معهم ، فقال : مكانك إنك على خير.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 3 )

 

إبن عبدالبر – الإستيعاب في معرفة الأصحاب – الإستيعاب في تمييز الأصحاب – حرف الهاء – باب هلال

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

2526هلال بن الحمراء حديثه عند أبي إسحاق السبيعي ، عن أبي داود القاص ، عن أبي الحمراء ، قال : أقمت بالمدينة شهراًً ، وكان رسول الله (ص) : يأتي منزل فاطمة وعلي كل غداة ، فيقول‏ :‏ ‏الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ‏.

 

الرابط :

http://espanol.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=&pid=499021&bk_no=690&startno=1

 


 

إبن عبدالبر – الإستيعاب في معرفة الأصحاب – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 1100 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

1855 – قال علي (ر)‏ :‏ فوالله ما ولما نزلت‏ :‏ ‏إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً ‏، ( الأحزاب : 33 ) ، دعا رسول الله (ص) فاطمة وعلياً وحسناًً وحسيناًًً (ر) في بيت أم سلمة ، وقال :‏ ‏اللهم إن هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا‏.‏


إبن عبدالبر – الإستيعاب في معرفة الأصحاب – الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 1633 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

2920أبو الحمراء مولى النبي (ص) قيل : إسمه هلال بن الحارث ويقال : هلال بن ظفر‏ ، حديثه عن النبي (ص) : أنه كان يمر ببيت فاطمة وعلي (ع) فيقول‏ :‏ ‏السلام عليكم أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا‏‏.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 2 )

 

سعيد أيوبزوجات النبي رقم الصفحة : ( 60 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وروى الإمام أحمد ، عن عطاء بن رباح : أن النبي (ص) كان في بيت أم سلمة فأتته فاطمة ، فقال : أدعي زوجك وأبنيك فجاء علي والحسن والحسين فدخلوا عليه فجلسوا على دثار ، وكان تحته كساءً له خيبري ، قالت أم سلمة : وإناأصلى في الحجرة ، فأنزل الله عز وجل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأخذ النبي (ص) فضل الكساء فغشاهم به ، ثم أخرج يده فألوى بها إلى السماء ، ثم قال رسول الله (ص) : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : فأدخلت رأسي البيت ، فقلت : وأنا معكم يا رسول الله ؟ ، قال : لا إنك إلى خير إنك إلى خير.

 


 

سعيد أيوبزوجات النبي رقم الصفحة : ( 102 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وفي الرسالة الخاتمة : أدخل النبي (ص) فاطمة وعلي وإبناهما تحت الكساء الخيبري ونزل قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 10 )

 

الصالحي الشاميسبل الهدى والرشاد الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 304 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وروى أبوبكر بن أبي خيثمة ، عن شهر بن حوشب (ر) قال : جئت أم سلمة أعزيها بالحسين (ر) ، فحدثتنا أم سلمة (ر) : أن رسول الله (ص) كان في بيتها فصنعت له فاطمة (ر) سخينة وجاءته بها فقال : إنطلقي فإدعي إبن عمك ، وأبنيك ، فجاءته بهم ، فأكلوا معه من ذلك الطعام ، قالت : فأخذ رسول الله (ص) فضل كساءً لنا خيبري كان تحته ، ثم رفع رأسه إلى السماء : وقال : اللهم هؤلاء عترتي ، وأهل بيتي ، اللهم فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقلت : يا رسول الله وأنا من أهلك ؟ ، قال : وأنت إلى خير.

 


 

الصالحي الشاميسبل الهدى والرشاد الجزء : ( 11 ) – رقم الصفحة : ( 12 )

 

الخامس عشر : في بيان من هم أهل البيت ، قال الله سبحانه وتعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ).

 

وروى إبن أبي شيبة والإمام أحمد ومسلم والترمذي وصححه وإبن جرير والطبراني وإبن المنذر وإبن أبي حاتم والحاكم وصححه وإبن مردويه والبيهقي في السنن من طرق والطبراني من وجه آخر وإبن أبي حاتم والطبراني ، عن أم سلمة وإبن جرير والطبراني وإبن مردويه ، عن عمرو بن أبي سلمة وإبن جرير والحاكم وإبن مردويه ، عن سعد وإبن أبي شيبة والإمام أحمد وإبن جرير وإبن أبي حاتم والطبراني والحاكم وصححه والبيهقي ، عن واثلة بن الأسقع وإبن جرير وإبن أبي حاتم والطبراني والحاكم ، عن أبي سعيد (ر) قالت أم سلمة (ر) : أن رسول الله (ص) كان في بيتها على منامة له عليه كساءً خيبرى فجاءت فاطمة (ر) ببرمة فيها خزيرة ، فقال رسول الله (ص) : إدعي زوجك وأبنيك حسناًً وحسيناًًً فدعتهم ، فبينما هم يأكلون إذ نزلت على رسول الله (ص) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم ، ( الأحزاب : 33 ) ثم أخرج يده من الكساء وأومأ بها إلى السماء ، ثم قال : اللهم ، هؤلاء أهل بيتي وخاصتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالها ثلاث مرات.

 


 

الصالحي الشاميسبل الهدى والرشاد الجزء : ( 11 ) – رقم الصفحة : ( 13 / 14 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وفي حديث عائشة (ر) : خرج (ص) غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود ، فجاء الحسن والحسين فأدخلهما معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها معهم فأجلس حسناًً وحسيناًًً فيه وجلس علي ، عن يمينه ، وجلست فاطمة ، عن شماله ، وفي رواية للطبراني عنها فألقي رسول الله (ص) كساءاً فدكياً ثم وضع يده عليهم ، ثم قال : اللهم إن هؤلاء أهل بيتي وفي لفظ آل محمد ، وفي رواية فإجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على إبراهيم ، إنك حميد مجيد ، قالت أم سلمة : فرفعت الكساء لأدخل معهم ، فجذبه من يدي وقال : إنك على خير ، وفي رواية لإبن مردويه عنها في البيت سبعة جبريل ، وميكائيل ، وعلي ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين وأنا على باب البيت قلت : يا رسول الله ، الست من أهل البيت ؟ ، قال : إنك على خير من أزواج النبي (ص).

 

وفي حديث عائشة (ر) : خرج رسول الله (ص) غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود ، فجاء الحسن والحسين فأدخلهما معه ، ثم جاء علي ، فأدخله معهم ثم جاءت فاطمة فأدخلها معهم فأجلس حسناًً وحسيناًًً في حجره ، وجلس علي عن يمينه وجلست فاطمة عن شماله.

 

وروى إبن جرير وإبن أبي حاتم والطبراني ، عن أبي سعيد (ر) قال : قال رسول الله (ص) : نزلت هذه الآية : في خمسة في وفي علي وفاطمة وحسن وحسين . : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ).

 

وروى إبن سعد وإبن أبي حاتم والطبراني وإبن مردويه ، عن أبي سعيد (ر) قال : لما دخل علي بفاطمة (ر) جاء رسول الله (ص) أربعين صباحاً إلى بابها يقول : السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته ، الصلاة رحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ) ، إنتهى.

 

وروى إبن جرير وإبن المنذر والطبراني ، عن أبي الحمراء (ر) قال : حفظت من رسول الله (ص) ثمانية أشهر وفي لفظ الطبراني : رأيت رسول الله (ص) بالمدينة ليس من مرة يخرج إلى صلاة الغداة إلاّ أتى باب علي فرفع يده على جنبي الباب ، ثم قال : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ).

 

وروى إبن مردويه ، عن إبن عباس (ر) قال : شهدنا رسول الله (ص) سبعة أشهر يأتي كل يوم باب علي إبن أبي طالب عند وقت كل صلاة ، فيقول : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ).

 

وروى إبن أبي شيبة ، والإمام أحمد ، والترمذي وحسنه ، وإبن جرير ، وإبن المنذر ، والحاكم ، والطبراني وصححه ، عن أنس (ر) : أن رسول الله (ص) كان يمر بباب فاطمة إذا خرج إلى صلاة الفجر ، يقول : الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ).

 


 

الصالحي الشاميسبل الهدى والرشاد الجزء : ( 12 ) – رقم الصفحة : ( 397 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وروى ، عن عمر بن أبي سلمة ربيب رسول الله (ص) لما نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وذلك في بيت أم سلمة دعا فاطمة وحسناًً وحسيناًًً ، فجللهم بكساء ، وعلي خلف ظهره فجلله بكسائه ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، فأذهب عنهم الرجس ، وطهرهم تطهيرا وقد تقدم في أبواب ما يجب على الأنام كثير من ذلك.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 2 )

 

الواحدي النيسابوريأسباب النزول رقم الصفحة : ( 239 )

 

قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، الآية ، أخبرنا : أبوبكر الحارثي قال : ، أخبرنا : أبو محمد بن حيان ، قال : ، أخبرنا : أحمد بن عمرو إبن أبي عاصم قال : ، أخبرنا : أبو الربيع الزهراني قال : ، أخبرنا : عمار بن محمد الثوري قال : ، أخبرنا : سفيان ، عن أبي الحجاف ، عن عطية ، عن أبي سعيد  : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : نزلت في خمسة ، في النبي (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ع).

 

– أخبرنا : أبو سعد النضوى قال : ، أخبرنا : أحمد بن جعفر القطيعي قال : ، أخبرنا : عبد الله إبن أحمد بن حنبل قال : ، حدثني : أبي قال : ، أخبرنا : إبن نمير قال : ، أخبرنا : عبد الملك ، عن عطاء إبن أبي رباح قال : ، حدثني : من سمع أم سليم تذكر أن النبي (ص) كان في بيتها ، فأتته فاطمة (ر) ببرمة فيها خزيرة ، فدخلت بها عليه ، فقال لها : أدعي لي زوجك وأبنيك ، قالت : فجاء علي وحسن وحسين ، فدخلوا فجلسوا يأكلون من تلك الخزيرة وهو على منامة له ، وكان تحته كساءً حبرى ، قالت : ، وأنا في الحجرة أصلي ، فأنزل الله تعالى هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : فأخذ فضل الكساء فغشاهم به ، ثم أخرج يديه فألوى بهما إلى السماء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قال : فأدخلت رأسي البيت وقلت : أنا معكم يا رسول الله ، قال : إنك إلى خير إنك إلى خير.


 

 

 عدد الروايات : ( 18 )

 

مسند أحمدومن مسند بني هاشمبداية مسند عبدالله بن عباس (ر)

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

3052 – حدثنا : ‏ ‏عبد الله ‏ ، حدثنا : ‏ ‏يحيى بن حماد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو عوانة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو بلج ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عمرو بن ميمون ‏ ‏قال :. قال : وكان أول من أسلم من الناس بعد ‏ ‏خديجة ‏ ‏قال : وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على ‏ علي ‏ ‏وفاطمة ‏ ‏وحسن ‏ ‏وحسين ‏ ‏فقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا .

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=2903

 


 

مسند أحمدباقي المسند المكثرينحديث أنس بن مالك (ر)

 

13317 – حدثنا : ‏ ‏أسود بن عامر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏، عن ‏ ‏علي بن زيد ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس بن مالك : أن النبي (ص) ‏كان يمر ببيت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏ستة أشهر إذا خرج إلى الفجر ، فيقول :‏ ‏الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏‏أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=13231

 


 

مسند أحمدباقي المسند المكثرينحديث أنس بن مالك (ر)

 

13626 – حدثنا : ‏عفان ‏، حدثنا : ‏حماد ‏، أخبرنا : ‏‏علي بن زيد ‏، عن ‏‏أنس بن مالك : أن رسول الله ‏ (ص) ‏كان يمر بباب ‏فاطمة ‏‏ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر ، يقول :‏ ‏الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=13529

 


 

مسند أحمد – مسند الشاميين – حديث واثلة بن الأسقع (ر)

 

16540 – حدثنا : ‏ ‏محمد بن مصعب ‏ ‏قال : ، حدثنا : ‏ ‏الأوزاعي ‏ ‏، عن ‏ ‏شداد أبي عمار ‏ ‏قال :‏ دخلت على ‏ ‏واثلة بن الأسقع ‏ ‏وعنده قوم فذكروا ‏ ‏علياًً ‏ ‏فلما قاموا قال لي : ألا أخبرك بما رأيت من رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قلت : بلى ، قال : أتيت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏(ر)‏ ‏أسألها ، عن ‏ ‏علي ‏ ‏قالت : توجه إلى رسول الله ‏(ص) ‏‏فجلست أنتظره حتى جاء رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏ومعه ‏ ‏علي ‏ ‏وحسن ‏ ‏وحسين ‏ ‏(ر) ‏ ‏آخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل ‏، ‏فأدنى ‏ ‏علياًً ‏ ‏وفاطمة ‏ ‏فأجلسهما بين يديه وأجلس ‏ ‏حسناًً ‏ ‏وحسيناًًً ‏ ‏كل واحد منهما على فخذه ثم لف عليهم ثوبه ‏ ‏أو قال : كساءً ‏ ‏ثم تلا هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل ‏ ‏البيت ‏ ‏ويطهركم تطهيرا ، وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وأهل بيتي أحق. ‏

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=16376

 


 

مسند أحمد – باقي مسند الأنصار – حديث أم سلمة زوج النبي (ص)

 

25969 – حدثنا : ‏‏عبد الله بن نمير ‏ ‏قال : ، حدثنا : ‏ ‏عبد الملك يعني إبن أبي سليمان ‏ ‏، عن ‏ ‏عطاء بن أبي رباح ‏ ‏قال : ، حدثني : ‏ ‏من سمع ‏ ‏أم سلمة تذكر أن النبي ‏(ص) ‏كان في بيتها فأتته ‏ ‏فاطمة ‏ ‏ببرمة ‏ ‏فيها ‏ ‏خزيرة ‏ ‏فدخلت بها عليه ، فقال لها : إدعي زوجك وأبنيك ، قالت : فجاء ‏ ‏علي ‏ ‏والحسين ‏والحسن ‏ ‏فدخلوا عليه فجلسوا يأكلون من تلك ‏ ‏الخزيرة ‏ ‏وهو على منامة له على ‏ ‏دكان ‏ ‏تحته ‏ ‏كساءً ‏ ‏له ‏ ‏خيبري قالت : وأنا أصلي في الحجرة فأنزل الله عز وجل هذه الآية : ‏إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : فأخذ فضل ‏ ‏الكساء ‏فغشاهم به ، ثم أخرج يده فألوى بها إلى السماء ، ثم قال :‏ ‏اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي فأذهب عنهم ‏ ‏الرجس ‏ ‏وطهرهم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي فأذهب عنهم ‏ ‏الرجس ‏ ‏وطهرهم تطهيرا ، قالت : فأدخلت رأسي البيت ، فقلت : وأنا معكم يا رسول الله ، قال : إنك إلى خير إنك إلى خير.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=25302

 


 

مسند أحمد – باقي مسند الأنصار – حديث أم سلمة زوج النبي (ص)

 

26010 – حدثنا : ‏ ‏أبو النضر هاشم بن القاسم ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عبد الحميد يعني إبن بهرام ‏ ‏قال : ، حدثني : ‏ ‏شهر بن حوشب ‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏أم سلمة زوج النبي ‏ (ص) ‏ ‏حين جاء ‏ ‏نعي ‏ ‏الحسين بن علي ‏ ‏لعنت أهل ‏ ‏العراق ‏ ‏فقالت : قتلوه قتلهم الله ‏ ‏غروه ‏ ‏وذلوه قتلهم الله فإني رأيت رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏جاءته ‏ ‏فاطمة ‏ ‏غدية ‏ ‏ببرمة ‏ ‏قد صنعت له فيها ‏ ‏عصيدة ‏ ‏تحمله في طبق لها حتى وضعتها بين يديه ، فقال لها : أين إبن عمك قالت : هو في البيت ، قال : فإذهبي فأدعيه ‏ ‏وأئتني بإبنيه قالت : فجاءت تقود إبنيها كل واحد منهما بيد ‏ ‏وعلي ‏ ‏يمشي في أثرهما حتى دخلوا على رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فأجلسهما في حجره وجلس ‏ ‏علي ‏ ‏، عن يمينه وجلست ‏ ‏فاطمة ‏ ‏، عن يساره ، قالت أم سلمة ‏: ‏فإجتبذ ‏ ‏من تحتي ‏ ‏كساءً ‏ ‏خيبرياً كان بساطاً لنا على ‏ ‏المنامة ‏ ‏في ‏ ‏المدينة ‏ ‏فلفه النبي ‏ (ص) ‏ ‏عليهم جميعاًًً فأخذ بشماله طرفي ‏ ‏الكساء ‏ ‏وألوى بيده اليمنى إلى ربه عز وجل قال : ‏اللهم أهلي أذهب عنهم ‏ ‏الرجس ‏ ‏وطهرهم تطهيرا ، اللهم أهل بيتي أذهب عنهم ‏ ‏الرجس ‏ ‏وطهرهم تطهيرا ، اللهم أهل بيتي أذهب عنهم ‏ ‏الرجس ‏ ‏وطهرهم تطهيرا قلت : يا رسول الله : الست من أهلك ، قال : بلى فإدخلي في ‏ ‏الكساء ‏ ‏قالت : فدخلت في ‏ ‏الكساء ‏ ‏بعدما قضى دعاءه لإبن عمه ‏ ‏علي ‏ ‏وإبنيه وإبنته ‏ ‏فاطمة ‏ ‏(ر).

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=25341

 


 

مسند أحمد – باقي مسند الأنصار – حديث أم سلمة زوج النبي (ص)

 

26057 – حدثنا : ‏‏أبو أحمد الزبيري ‏ ، حدثنا : ‏سفيان ‏ ‏، عن ‏ ‏زبيد ‏ ‏، عن ‏شهر بن حوشب ‏، عن ‏ ‏أم سلمة : ‏أن النبي ‏(ص) ‏‏جلل ‏ ‏على ‏علي ‏ ‏وحسن ‏ ‏وحسين ‏ ‏وفاطمة ‏ ‏كساءً ‏ ‏ثم قال :‏ ‏اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي اللهم أذهب عنهم ‏ ‏الرجس ‏ ‏وطهرهم تطهيرا ، فقالت ‏ ‏أم سلمة :‏ ‏يا رسول الله أنا منهم ، قال : إنك إلى خير.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=25385

 


 

مسند أحمد – باقي مسند الأنصار – حديث أم سلمة زوج النبي (ص)

 

26206 – حدثنا : ‏‏عفان ‏ ، حدثنا : ‏‏حماد بن سلمة ‏قال : ، حدثنا : ‏ ‏علي بن زيد ‏ ‏، عن ‏شهر بن حوشب ‏، عن ‏ ‏أم سلمة : أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال : ‏ ‏لفاطمة : ‏‏إئتيني بزوجك وأبنيك فجاءت بهم ‏فألقى ‏عليهم ‏‏كساءً ‏ ‏فدكياً قال : ثم وضع يده عليهم ، ثم قال : ‏‏اللهم إن هؤلاء آل ‏‏محمد ‏‏فإجعل صلواتك وبركاتك على ‏‏محمد ‏وعلى آل ‏‏محمد ‏ ‏إنك حميد مجيد ، قالت : ‏‏أم سلمة :‏ ‏فرفعت ‏ ‏الكساء ‏ ‏لأدخل معهم فجذبه من يدي وقال : إنك على خير.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=25523

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة فضائل علي (ع)

 

946 – حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، نا : محمد بن مصعب ، وهو القرقساني ، قثنا : الأوزاعي ، عن شداد أبي عمار قال : دخلت علي واثلة بن الأسقع وعنده قوم ، فذكروا علياًً فشتموه ، فشتمته معهم ، فلما قاموا قال لي : لم شتمت هذا الرجل ؟ ، قلت : رأيت القوم شتموه فشتمته معهم ، فقال : ألا أخبرك بما رأيت من رسول الله (ص) ؟ ، قلت : بلى ، فقال : أتيت فاطمة أسألها ، عن علي ، فقالت : توجه إلى رسول الله (ص) ، فجلست أنتظره حتى جاء رسول الله (ص) ومعه علي ، وحسن وحسين ، آخذاًً كل واحد منهما بيده ، حتى دخل فأدنى علياًً وفاطمة ، فأجلسهما بين يديه ، وأجلس حسناًً وحسيناًًً كل واحد منهما على فخذه ، ثم لف عليهم ثوبه ، أو قال : كساءً ، ثم تلا هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، وأهل بيتي أحق.

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة فضائل علي (ع)

 

962 – حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، أنا : إبن نمير ، قثنا : عبد الملك ، عن عطاء بن أبي رباح قال : ، حدثني : من سمع أم سلمة تذكر ، أن النبي (ص) كان في بيتها فأتته فاطمة ببرمة فيها حريرة ، فدخلت بها عليه ، فقال : إدعي لي زوجك وأبنيك ، قالت : فجاء علي وحسن وحسين ، فدخلوا عليه فجلسوا يأكلون من تلك الحريرة ، وهو على منامة له على دكان ، تحته كساءً خيبري ، قالت : وأنا في الحجرة أصلي ، فأنزل الله عز وجل هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : فأخذ فضل الكساء فغشاهم به ، ثم أخرج يده فألوى بها إلى السماء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت : فأدخلت رأسي البيت قلت : وأنا معكم يا رسول الله ؟ ، قال : إنك إلى خير ، إنك إلى خير قال عبد الملك : وحدثني : بها أبو ليلى ، عن أم سلمة ، مثل حديث عطاء سواء ، قال عبد الملك : وحدثني : داود بن أبي عوف أبو الجحاف ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة بمثله سواء.

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة ومن فضائل علي (ع)

 

1041 – حدثنا : إبراهيم بن عبد الله ، نا : سليمان بن أحمد ، قثنا : الوليد بن مسلم ، نا : الأوزاعي قال : ، حدثني : شداد أبو عمار ، عن واثلة بن الأسقع أنه حدثه قال : طلبت علياًً في منزله ، فقالت فاطمة : ذهب يأتي برسول الله (ص) ، قال : فجاءا جميعاًًً فدخلا ، ودخلت معهما ، فأجلس علياًً ، عن يساره ، وفاطمة ، عن يمينه ، والحسن والحسين بين يديه ، ثم التفع عليهم بثوبه قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهلي ، اللهم أهلي أحق ، قال واثلة : فقلت : من ناحية البيت : أنا من أهلك يا رسول الله ؟ ، قال : وأنت من أهلي ، قال واثلة : فذلك أرجا ما أرجو من عملي.

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة فضائل علي (ع)

 

1113 – حدثنا : عبد الله بن سليمان ، قثنا : أحمد بن محمد بن عمر الحنفي ، نا : عمر بن يونس ، نا : سليمان بن أبي سليمان الزهري قال : ، نا : يحيى بن أبي كثير ، قثنا : عبد الرحمن بن عمرو قال : ، حدثني : شداد بن عبد الله ، قال : سمعت واثلة بن الأسقع ، وقد جيء برأس الحسين بن علي ، قال : فلقيه رجل من أهل الشام فغضب واثلة وقال : والله لا أزال أحب علياًً وحسناًً وحسيناًًً وفاطمة أبداً بعد إذ سمعت رسول الله (ص) وهو في منزل أم سلمة يقول فيهم ما قال : قال واثلة : رأيتني ذات يوم وقد جئت رسول الله (ص) وهو في منزل أم سلمة ، وجاء الحسن فأجلسه على فخذه اليمنى وقبله ، وجاء الحسين فأجلسه على فخذه اليسرى وقبله ، ثم جاءت فاطمة فأجلسها بين يديه ، ثم دعا بعلي فجاء ، ثم أغدف عليهم كساءً خيبرياً كأني أنظر إليه ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فقلت : لواثلة : ما الرجس ؟ ، قال : الشك في الله عز وجل.

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة فضائل علي (ع)

 

1132 – حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : يحيى بن حماد ، قثنا : أبو عوانة ، قثنا : أبو بلج قثنا : عمرو بن ميمون قال : إني لجالس إلى إبن عباس ، إذ أتاه تسعة رهط قالوا : يا أبا عباس ، أما إن تقوم معنا ، وأما إن تخلو بنا ، عن هؤلاء ، قال : فقال إبن عباس : بل أنا أقوم معكم ، قال : وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى ، قال : فإبتدءوا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا : ، قال : فجاء ينفض ثوبه ويقول : أف وتف ، وقعوا في رجل له عشر ، وقعوا في رجل قال له النبي (ص) : لأبعثن رجلاًًً لا يخزيه الله أبداً ، يحب الله ورسوله ، قال : فإستشرف لها من إستشرف ، قال : أين علي ؟ ، قالوا : هو في الرحى يطحن ، قال : وما كان أحدكم يطحن ؟ ، قال : فجاء وهو أرمد لا يكاد أن يبصر ، قال : فنفث في عينه ثم هز الراية ثلاثاًً ، فأعطاها إياه ، فجاء بصفية بنت حيي ، قال : ثم بعث فلاناً بسورة التوبة فبعث علياًً خلفه فأخذها منه ، وقال : لا يذهب بها إلاّّ رجل مني ، وأنا منه ، قال : وقال لبني عمه : أيكم يواليني في الدنيا والآخرة ؟ ، قال : وعلي جالس معهم ، فقال علي : أنا أواليك في الدنيا والآخرة ، قال : فبركه ، ثم أقبل على رجل رجل منهم فقال : أيكم يواليني في الدنيا والآخرة ؟ فأبوا ، قال : فقال : أنت وليي في الدنيا والآخرة ، قال : وكان أول من آمن من الناس بعد خديجة ، وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين ، فقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : وشرى علي بنفسه لبس ثوب النبي (ص) ثم نام مكانه ، قال : وكان المشركون يرمون رسول الله (ص) ، فجاء أبوبكر ، وعلي نائم ، قال : وأبوبكر يحسب أنه نبي الله ، قال : فقال : يا نبي الله ، قال : فقال علي : إن نبي الله : قد إنطلق نحو بئر ميمون فأدركه ، قال : فإنطلق أبوبكر فدخل معه الغار ، قال : وجعل علي يرمى بالحجارة كما كان يرمى نبي الله ، وهو يتضور قد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح ، ثم كشف عن رأسه فقالوا : إنك للئيم ، كان صاحبك نرميه فلا يتضور ، وأنت تضور ، وقد إستنكرنا ذلك ، قال : وخرج بالناس في غزوة تبوك ، قال : فقال له علي : أخرج معك ؟ ، قال له نبي الله (ص) : لا ، فبكى علي ، فقال له : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا أنك لست بنبي ، إنه لا ينبغي أن أذهب إلاّّ وأنت خليفتي ، قال : وقال له رسول الله (ص) : أنت ولي كل مؤمن بعدي ومؤمنة ، قال : وسد أبواب المسجد غير باب علي ، قال : فيدخل المسجد جنباًً وهو طريقه ليس له طريق غيره ، قال : وقال : من كنت مولاه فإن مولاه علي ، قال : وأخبرنا : الله في القرآن أنه قد رضي عنهم ، عن أصحاب الشجرة ، فعلم ما في قلوبهم ، هل ، حدثنا : أنه سخط عليهم بعد ؟ ، قال : وقال : نبي الله (ص) لعمر حين قال : إئذن لي فأضرب عنقه ، قال : وكنت فاعلاً ، وما يدريك لعل الله عز وجل قد إطلع على أهل بدر فقال : إعملوا ما شئتم.

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة فضائل فاطمة (ع)

 

1134 – حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : أبو النضر هاشم بن القاسم ، قثنا : عبد الحميد يعني إبن بهرام ، قال : ، حدثني : شهر قال : سمعت أم سلمة زوج النبي (ص) حين جاء نعي الحسين بن علي لعنت أهل العراق فقالت : قتلوه قتلهم الله ، غروه وذلوه لعنهم الله ، فإني رأيت رسول الله (ص) جاءته فاطمة غدية ببرمة قد صنعت له فيها عصيدة ، تحملها في طبق لها حتى وضعتها بين يديه ، فقال لها : أين إبن عمك ؟ ، قالت : هو في البيت ، قال : إذهبي فأدعيه ، وإئتيني بإبنيه ، قالت : فجاءت تقود إبنيها كل واحد منهما بيد ، وعلي يمشي في أثرهما ، حتى دخلوا على رسول الله (ص) ، فأجلسهما في حجره ، وجلس علي على يمينه ، وجلست فاطمة على يساره ، قالت أم سلمة : فإجتبذ كساءً خيبرياً كان بساطاً لنا على المنامة في المدينة ، فلفه رسول الله (ص) جميعاًًً ، فأخذ بشماله طرفي الكساء ، وألوى بيده اليمنى إلى ربه عز وجل قال : اللهم أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، اللهم أهلي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، اللهم أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قلت : يا رسول الله ، الست من أهلك ؟ ، قال : بلى ، فإدخلي في الكساء ، قالت : فدخلت في الكساء بعدما قضى دعاءه لإبن عمه علي وإبنيه وإبنته فاطمة.

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة فضائل فاطمة (ع)

 

1298 – حدثنا : إبراهيم بن عبد الله ، نا : حجاج ، نا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس : أن رسول الله (ص) كان يمر بباب فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الصبح : ويقول : الصلاة الصلاة  : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة فضائل علي (ع)

 

1299 – حدثنا : إبراهيم بن عبد الله ، نا : حجاج ، نا : حماد ، نا : علي بن زيد ، عن أنس : أن رسول الله (ص) كان يأتي بيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج من صلاة الفجر ، يقول : يا أهل البيت الصلاة الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة فضائل الحسن والحسين (ع)

 

1350 – حدثنا : إبراهيم بن عبد الله ، نا : حجاج ، نا : عبد الحميد بن بهرام الفزاري ، نا : شهر بن حوشب قال : سمعت أم سلمة تقول حين جاء نعي الحسين بن علي : لعنت أهل العراق ، وقالت : قتلوه قتلهم الله غروه وذلوه لعنهم الله ، وجاءته فاطمة (ر) ، ومعها إبنيها جاءت بهما تحملهما ، حتى وضعتهما بين يديه ، فقال لها : أين إبن عمك ؟ ، قالت : هو في البيت ، قال : إذهبي فأدعيه وإئتيني بإبني قال : فجاءت تقود إبنيها كل واحد منهما في يد وعلي يمشي في أثرها حتى دخلوا على رسول الله (ص) فأجلسهما في حجره ، وجلس علي على يمينه ، وجلست فاطمة على يساره ، قالت أم سلمة : فأخذ من تحتي كساءً كان بساطاً لنا على المنامة في المدينة ، فلفه رسول الله (ص) فأخذه بشماله بطرفي الكساء وألوى بيده اليمنى إلى ربه عز وجل قال : اللهم أهل بيتي أذهب عنهم الرجس ، وطهرهم تطهيرا ثلاث مرار ، كل ذلك يقول : اللهم أهلي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت : فقلت : يا رسول الله ، الست من أهلك ؟ ، فقال : بلى فإدخلي في الكساء قالت : فدخلت في الكساء بعدما قضى دعاءه لإبن عمه وإبنيه وإبنته فاطمة (ع).

 


 

أحمد بن حنبل فضائل الصحابة فضائل الحسن والحسين (ع)

1362 – حدثنا : محمد بن الليث الجوهري – سنة تسع وتسعين ومائتين – ، نا : عبد الكريم بن أبي عمير الدهان ، نا : الوليد بن مسلم ، نا : الأوزاعي قال : ، حدثني : شداد أبو عمار قال : سمعت واثلة بن الأسقع يحدث قال : طلبت علي بن أبي طالب في منزله ، فقالت فاطمة : قد ذهب يأتي برسول الله (ص) ، إذ جاء فدخل رسول الله (ص) ودخلت ، فجلس رسول الله (ص) على الفراش ، وأجلس فاطمة على يمينه وعلي على يساره وحسن ، وحسين بين يديه فلفع عليهم بثوبه فقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.


 

 

 عدد الروايات : ( 6 )

 

البيهقي دلائل النبوة باب ذكر شرف وأصل الرسول (ص)

 

77 وأخبرنا : أبو الحسين بن الفضل ، قال : ، أخبرنا : عبد الله بن جعفر ، قال : ، حدثنا : يعقوب بن سفيان ، قال : ، حدثني : يحيى بن عبد الحميد ، قال : ، حدثنا : قيس ، عن الأعمش ، عن عباية بن ربعي ، عن إبن عباس ، قال : قال رسول الله (ص) : إن الله عز وجل قسم الخلق قسمين ، فجعلني في خيرهما قسماً ، وذلك قوله : وأصحاب اليمين ، وأصحاب الشمال فأنا من أصحاب اليمين وإناخير أصحاب اليمين ، ثم جعل القسمين أثلاثاً ، فجعلني في خيرها ثلثاً ، فذلك قوله تعالى : فأصحاب الميمنة والسابقون السابقون ، فأنا من السابقين ، وإناخير السابقين ، ثم جعل الأثلاث قبائل ، فجعلني في خيرها قبيلة ، وذلك قول الله تعالى : وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير وأنا أتقى ولد آدم ، وأكرمهم على الله ، ولا فخر ، ثم جعل القبائل بيوتاًً ، فجعلني في خيرها بيتاًًً ، وذلك قوله عز وجل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأنا وأهل بيتي مطهرون من الذنوب.

 


 

البيهقي الإعتقاد باب القول في أهل بيت النبي(ص)

 

303 أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ ، وأبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي من أصل كتابه قالا ، ثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : الحسن بن مكرم ، ثنا : عثمان بن عمر ، ثنا : عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ، عن شريك بن أبي نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة ، قالت : في بيتي أنزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، قالت : فأرسل رسول الله (ص) إلى فاطمة وعلي والحسن والحسين ، فقال : هؤلاء أهلي ، قالت : فقلت : يا رسول الله أما أنا من أهل البيت ؟ ، قال : بلى إن شاء الله ، قال أبو عبد الله ، هذا حديث صحيح سنده ثقات رواته ، قال الشيخ : وهذا يؤكد ما ذكرنا من دخول آله وأزواجه في أهل بيته وعلينا محبة جميعهم وموالاتهم في الدين.

 


 

البيهقي السنن الكبرى الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : (  149 )

 

2665 أخبرنا : أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي طاهر الدقاق ببغداد ، أنبأ : أحمد بن عثمان الأدمي ، ثنا : محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، ثنا : أبي ، ثنا : محمد بن بشر العبدي ، ثنا : زكريا بن أبي زائدة ، ثنا : مصعب بن شيبة ، عن صفية بنت شيبة ، عن عائشة (ر) قالت : خرج النبي (ص) ذات غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود ، فجاء الحسن فأدخله معه ، ثم جاء الحسين فأدخله معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها معه ، ثم جاء علي فأدخله معه ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، رواه مسلم في الصحيح ، عن أبي بكر بن أبي شيبة وغيره ، عن محمد بن بشر.

 


 

البيهقي السنن الكبرى الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : (  150 )

 

2668 أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ غير مرة ، وأبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي من أصله ، وأبوبكر أحمد بن الحسن القاضي قالوا : ، ثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : الحسن بن مكرم ، ثنا : عثمان بن عمر ، ثنا : عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ، عن شريك بن أبي نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة قالت : في بيتي أنزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : فأرسل رسول الله (ص) إلى فاطمة ، وعلي ، والحسن ، والحسين ، فقال : هؤلاء أهل بيتي ، وفي حديث القاضي والسلمي : هؤلاء أهلي قالت : فقلت : يا رسول الله ، أما أنا من أهل البيت ؟ ، قال : بلى إن شاء الله تعالى قال أبو عبد الله : هذا حديث صحيح سنده ثقات رواته ، قال الشيخ : وقد روي في شواهده ، ثم في معارضته أحاديث لا يثبت مثلها ، وفي كتاب الله البيان لما قصدناه في إطلاق النبي (ص) الآل ، ومراده من ذلك أزواجه أوهن داخلات فيه.

 


 

البيهقي السنن الكبرى الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : (  152 )

 

2675 أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ ، وأبوبكر القاضي ، وأبو عبد الله السوسي قالوا : ، ثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : العباس بن الوليد بن مزيد ، أخبرني : أبي قال : سمعت الأوزاعي قال : ، حدثني : أبو عمار رجل منا قال : ، حدثني : واثلة بن الأسقع الليثي قال : جئت أريد علياًً (ر) فلم أجده ، فقالت فاطمة (ر) ، إنطلق إلى رسول الله (ص) يدعوه ، فأجلس ، قال : فجاء مع رسول الله (ص) فدخلا ، فدخلت معهما قال : فدعا رسول الله (ص) حسناًً ، وحسيناًًً فأجلس كل واحد منهما على فخذه وأدنى فاطمة من حجره وزوجها ، ثم لف عليهم ثوبه وأنا منتبذ فقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهلي ، اللهم أهلي أحق ، قال واثلة : قلت : يا رسول الله ، وأنا من أهلك ، قال : وأنت من أهلي قال واثلة (ر) : إنها لمن أرجى ما أرجو ، وأخبرنا : أبو عبد الله السوسي ، ثنا : أبو العباس ، أنبأ : الربيع بن سليمان ، وسعيد بن عثمان قالا ، ثنا : بشر بن بكر ، عن الأوزاعي قال : ، حدثني : أبو عمار قال : ، حدثني : واثلة بن الأسقع ، قال : أتيت علياًً (ر) فلم أجده ، فذكر الحديث بنحوه هذا إسناد صحيح ، وهو إلى تخصيص واثلة بذلك أقرب من تعميم الأمة به ، وكأنه جعل واثلة في حكم الأهل تشبيها بمن يستحق هذا الإسم لا تحقيقاً ، والله أعلم.

 


 

البيهقيلباب الأنساب

 

وقال أنس بن مالك ‏:‏ أن رسول الله (ص) : يأتي باب فاطمة (ر) عند الصبح : ويقول‏ :‏ السلام عليكم يا أهل بيت النبوة ورحمة الله وبركاته : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.


 

 

 عدد الروايات : ( 6 )

 

الهيثمي – مجمع الزوائد – كتاب المناقب – باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) – باب جامع في مناقبه (ر) –

الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 119 )

 

14696 – قال :‏ وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين (ر) ، وقال :‏ ‏‏‏إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.‏

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=87&ID=2925&idfrom=14824&idto=14833&bookid=87&startno=0

 


 

الهيثمي – مجمع الزوائد – كتاب المناقب – باب في فضل أهل البيت (ر) الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 167 )

14973 – عن أبي عمار أيضاًً قال : إني لجالس عند واثلة بن الأسقع ، إذ ذكروا علياًً فشتموه ، فلما قاموا قال : إجلس أخبرك عن الذي شتموا‏ ، إني عند رسول الله (ص) ذات يوم إذ جاء علي وفاطمة وحسن وحسين (ر) فألقى عليهم كساءً له ثم قال :‏ اللهم أهل بيتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ،‏ فقلت ‏:‏ يا رسول الله وأنا‏؟‏ ، قال : ‏وأنت ‏‏‏، قال : والله إنها لأوثق عملي في نفسي ، وفى رواية أنها لا رجى ما أرجو ، رواه الطبراني بإسنادين ورجال السياق رجال الصحيح غير كلثوم بن زياد ووثقه إبن حبان وفيه ضعف.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=87&ID=2952&idfrom=15081&idto=15138&bookid=87&startno=14

 


 

الهيثمي – مجمع الزوائد – كتاب المناقب – باب في فضل أهل البيت (ر) الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 169 )

 

14988 وعن علي : أنه دخل على النبي (ص) وقد بسط شملة فجلس عليها هو وعلي وفاطمة والحسن والحسين ، ثم أخذ النبي (ص) بمجامعه فعقد عليهم ، ثم قال : اللهم إرض عنهم كما أنا عنهم راض ، رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح غير عبيد بن طفيل وهو ثقة كنيته أبو سيدان.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=87&ID=2952&idfrom=15081&idto=15138&bookid=87&startno=28

 


 

الهيثمي – مجمع الزوائد – كتاب المناقب – باب في فضل أهل البيت (ر) – الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 172 )

 

15010 – وعن أبي جميلة أن الحسن بن علي حين قتل علي إستخلف فبينا هو يصلي بالناس إذ وثب إليه رجل فطعنه بخنجر في وركه فتمرض منها أشهراًً ثم قام فخطب على المنبر فقال :‏ يا أهل العراق إتقوا الله فينا فإنا أمراؤكم وضيفانكم ونحن أهل البيت الذين قال الله عز وجل ‏:‏ ‏‏إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا‏‏ ، فما زال يومئذ يتكلم حتى ما ترى في المسجد إلاّ باكياًً ، رواه الطبراني ورجاله ثقات‏.‏

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=87&ID=2952&idfrom=15081&idto=15138&bookid=87&startno=40

 


 

الهيثمي – مجمع الزوائد – كتاب المناقب – باب منه في فضلها وتزويجها بعلي (ر) – الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 207 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

15211 – …. فلما فرغت من الجهاز وأدخلتهم بيتا قال : يا علي لا تحدثن الي أهلك شيئاًً حتى آتيك فأتاهم رسول الله (ص) فإذا فاطمة متقنعة وعلي قاعد وأم أيمن في البيت ، فقال : يا أم أيمن إئتيني بقدح من ماء فأتته بقعب فيه ماء فشرب منه ثم مج فيه ثأناوله فاطمة فشربت وأخذ منه فضرب جبينها وبين كتفيها وصدرها ثم دفعه إلى علي ، فقال : يا علي إشرب ثم أخذ منه فضرب به جبينه وبين كتفيه ، ثم قال : أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا فخرج رسول الله (ص) وأم أيمن وقال : يا علي أهلك.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=87&ID=2957&idfrom=15315&idto=15338&bookid=87&startno=6

 


 

الهيثميموارد الضمآن رقم الصفحة : ( 555 )

 

– حدثنا : عبد الرحمن بن إبراهيم ، حدثنا : الوليد بن مسلم وعمر بن عبد الواحد قالا : ، حدثنا : الأوزاعي ، عن شداد أبي عمار ، عن واثلة بن الأسقع ، قال : سألت ، عن علي في منزله فقيل لي : ذهب يأتي برسول الله (ص) إذ جاء فدخل رسول الله (ص) ودخلت فجلس رسول الله (ص) على الفراش وأجلس فاطمة ، عن يمينه وعلياً ، عن يساره وحسناًً وحسيناًًً بين يديه وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهل بيتي ، قال واثلة : فقلت : من ناحية البيت وأنا يا رسول الله من أهلك ، قال : وأنت من أهلي.


 

 

 عدد الروايات : ( 9 )

 

إبن الأثير أسد الغابة الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 12 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– أخبرنا : محمد بن عيسى ، أخبرنا : قتيبة بن سعيد ، أخبرنا : محمد بن سليمان الإصفهانى ، عن يحيى إبن عبيد ، عن عطاء ، عن عمر بن أبى سلمة ربيب النبي (ص) قال : نزلت هذه الآية على النبي (ص) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، في بيت أم سلمة فدعا النبي (ص) فاطمة وحسناًً وحسيناًًً فجللهم بكساء وعلى خلف ظهره ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ، قال : أنت على مكانك أنت إلى خير.

 


 

إبن الأثير أسد الغابة الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 14 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وقول من قال : سلم الأمر سنة إحدى وأربعين : أصح ما قيل فيه وأما من قال : سنة أربعين فقدوهم : ولما بايع الحسن معاوية خطب الناس قبل دخول معاوية الكوفة فقال : أيها الناس إنما نحن أمراؤكم وضيفانكم ونحن أهل بيت نبيكم الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، وكرر ذلك حتى ما بقى إلاّ من بكى حتى سمع نشيجه .

 


 

إبن الأثير أسد الغابة الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 20 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وروى الأوزاعي ، عن شداد بن عبد الله ، قال : أسمعت واثلة بن الأسقع وقد جئ برأس الحسين فلعنه رجل من أهل الشام ولعن أباه فقام واثلة وقال : والله لا أزال أحب علياًً والحسن والحسين وفاطمة بعد أن أسمعت رسول الله (ص) : يقول فيهم ما قال : : لقد رأيتنى ذات يوم وقد جئت النبي (ص) في بيت أم سلمة فجاء الحسن فأجلسه على فخذه اليمنى وقبله ثم جاء الحسين فأجلسه على فخذه اليسرى وقبله ثم جاءت فاطمة فأجلسها بين يديه ثم دعا بعلي ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قلت لواثلة : ما الرجس قال : الشك في الله عز وجل ، قال أبو أحمد العسكري : يقال : أن الأوزاعي لم يرو في الفضائل حديثاًًًً غير هذا والله أعلم.

 


 

إبن الأثير أسد الغابة الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 413 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

أورده الإسماعيلي في الصحابة وروى بإسناده ، عن عمير أبى عرفجة ، عن عطية ، قال : : دخل النبي (ص) على فاطمة وهى تعصد عصيدة فجلس حتى بلغت وعندها الحسن والحسين ، فقال النبي (ص) : إرسلوا إلى علي فجاء فأكلوا ثم إجتر بساطاً كانوا عليه فجللهم به ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فسمعت أم سلمة فقالت : يا رسول الله وأنا معهم ، فقال : إنك على خير ، أخرجه أبو موسى.

 


 

إبن الأثير أسد الغابة الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 29 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

أنبئنا : أبو الفضل الفقيه المخزومى بإسناده إلى أحمد بن علي ، أنبئنا : أبو خيثمة ، حدثنا : محمد بن عبد الله الأسدي ، حدثنا : سفيان ، عن زبيد ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن النبي (ص) جلل علياًً وفاطمة والحسن والحسين كساءً ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : قلت : يا رسول الله : أنا منهم ، قال : إنك إلى خير.

 


 

إبن الأثير أسد الغابة الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 66 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

روى أبو إسحاق السبيعي ، عن أبى داود القاص ، عن أبى الحمراء ، قال : أقمت بالمدينة شهراًً فكان رسول الله (ص) : يأتي منزل فاطمة وعلى كل غداة ، فيقول الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، والله أعلم ، أخرجه أبو عمر وأبو موسى .

 


 

إبن الأثير أسد الغابة الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 174 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

( ب د ع * أبو الحمراء ) مولى رسول الله (ص) قيل إسمه هلال بن الحارث ويقال هلال بن ظفر ، روى عنه أبو داود أن النبي (ص) كان إذا طلع الفجر يمر ببيت علي وفاطمة (ع) فيقول : السلام عليكم أهل البيت الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، أخرجه الثلاثة.

 


 

إبن الأثير أسد الغابة الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 521 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

أخبرنا : أبو محمد عبد الله بن سويدة ، أخبرنا : أبو الفضل بن ناصر السلامى ، أخبرنا : أبو صالح أحمد بن عبد الملك بن علي المؤذن ، أخبرنا : الحاكم أبو الحسن علي بن محمد الحافظ ، والقاضى أبوبكر الحيرى قالا : ، أخبرنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، أخبرنا : الحسن بن مكرم ، حدثنا : عثمان بن عمر ، أخبرنا : عبد الرحمن بن عبد الله ، عن شريك بن عبد الله بن أبى نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، قالت : فأرسل رسول الله (ص) إلى فاطمة وعلي والحسن والحسين ، فقال : هؤلاء أهلى قالت : فقلت : يا رسول الله أفما أنا من أهل البيت ، قال : بلى إن شاء الله عز وجل قال أبو صالح : قال الحاكم في المستدرك عن الأصم قال : صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.

 

قال : وأخبرنا : أبو صالح ، أخبرنا : أبو الحسن علي بن أحمد الأهوازي ، أخبرنا : أحمد بن عبيد بن إسماعيل الصفار ، أخبرنا : تمام بن محمد بن غالب ، أخبرنا : موسى بن إسماعيل ، أخبرنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر ، يقول : الصلاة يا أهل بيت محمد : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

إبن الأثير أسد الغابة الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 589 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– أخبرنا : أرسلان بن يغان أبو محمد الصوفي ، أخبرنا : أبو الفضل بن طاهر بن سعيد بن أبي سعيد الميهني الصوفي ، أخبرنا : أبوبكر بن أحمد بن علي بن خلف ، أخبرنا : الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله ، أخبرنا : أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم ، أخبرنا : الحسن بن مكرم ، أخبرنا : عثمان بن عمر ، أخبرنا : عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ، عن شريك بن أبى نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، قالت : فأرسل رسول الله (ص) إلى فاطمة وعلي والحسن والحسين ، فقال : هؤلاء أهل بيتي ، قالت : فقلت : يا رسول الله أنا من أهل البيت ، قال : بلى إن شاء الله ، أخرجها الثلاثة.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 16 )

 

إبن كثير البداية والنهاية – ثم دخلت سنة تسع وأربعين – ذكر من توفي في هذه السنة من الأعيان –

الجزء : ( 11 ) – رقم الصفحة : ( 188 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

…. وقد ورد عن عائشة وأم سلمة أمي المؤمنين : أن رسول الله إشتمل على الحسن والحسين وأمهما وأبيهما فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=59&ID=894

 


 

إبن كثير البداية والنهاية – ثم دخلت سنة إحدى وستين – ذكر شيء من فضائله – الجزء : ( 11 ) – رقم الصفحة : ( 584 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وقال الإمام أحمد : ، حدثنا : أسود بن عامر وعفان ، عن حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن أنس : أن رسول الله (ص) كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر ، فيقول : الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ورواه الترمذي في التفسير عن عبد بن حميد ، عن عفان به ، وقال : غريب لا نعرفه إلا من حديث حماد بن سلمة.

 

الرابط :

http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=927&idto=927&bk_no=59&ID=1031

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 411 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– حدثنا : الإمام أحمد ، حدثنا : عفان ، حدثنا : حماد ، أخبرنا : علي بن زيد ، عن أنس بن مالك (ر) قال : أن رسول الله (ص) كان يمر بباب فاطمة (ر) ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر ، يقول : الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ورواه الترمذي ، عن عبد بن حميد ، عن عفان به ، وقال : حسن غريب.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 411 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وقال الإمام أيضاًً : ، حدثنا : محمد بن مصعب ، حدثنا : الأوزاعي ، حدثنا : شداد بن عمار قال : دخلت علي واثلة بن الأسقع (ر) وعنده قوم فذكروا علياًً (ر) فشتموه فشتمته معهم فلما قاموا قال لي : شتمت هذا الرجل ؟ ، قلت : قد شتموه فشتمته معهم ألا أخبرك بما رأيت من رسول الله (ص) ؟ ، قلت : بلى ، قال : أتيت فاطمة (ر) أسألها ، عن علي (ر) فقالت : توجه إلى رسول الله (ص) فجلست أنتظره حتى جاء رسول الله (ص) ومعه علي وحسن وحسين (ر) آخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل فأدنى علياًً وفاطمة (ر) وأجلسهما بين يديه وأجلس حسناًً وحسيناًًً (ر) كل واحد منهما على فخذه ثم لف عليهم ثوبه أو قال : كساءه ، ثم تلا (ص) هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وأهل بيتي أحق.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 411 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

ثم رواه أيضاًً ، عن عبد الأعلي بن واصل ، عن الفضل بن دكين ، عن عبد السلام بن حرب ، عن كلثوم المحاربي ، عن شداد بن أبي عمار قال : إني لجالس عند واثلة بن الأسقع (ر) إذ ذكروا علي (ر) فشتموه فلما قاموا قال : إجلس حتى أخبرك عن هذا الذي شتموه إني عند رسول الله (ص) إذ جاء علي وفاطمة وحسن وحسين (ر) فألقى (ص) عليهم كساءً له ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قلت : يا رسول الله وأنا ؟ ، قال (ص) : وأنت ، قال : فوالله إنها لأوثق عمل عندي.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 411 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

طريق أخرى قال الإمام أحمد : ، حدثنا : محمد بن جعفر ، حدثنا : عوف ، عن أبي المعدل ، عن عطية الطفاوي ، عن أبيه قال : إن أم سلمة (ر) : حدثته ، قالت : بينما رسول الله (ص) في بيتي يوماًً إذ قالت الخادم : إن فاطمة وعلي (ر) بالسدة ، قالت : فقال لي رسول الله (ص) : قومي فتنحي ، عن أهل بيتي ، قالت : فقمت فتنحيت في البيت قريباًً فدخل علي وفاطمة ومعهما الحسن والحسين (ر) وهما صبيان صغيران فأخذ الصبيين فوضعها في حجره فقبلهما وإعتنق علياًً (ر) بإحدى يديه وفاطمة (ر) باليد الأخرى وقبل فاطمة وقبل علياًً وأغدق عليهم خميصة سوداء وقال : اللهم إليك لا إلى النار أنا وأهل بيتي ، قالت : فقلت : وأنا يا رسول الله ؟ ، قال (ص) : وأنت.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 412 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

طريق أخرى قال إبن جرير : ، حدثنا : أبو كريب ، حدثنا : الحسن بن عطية ، حدثنا : فضيل بن مروزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، عن أم سلمة (ر) قالت : إن هذه الآية نزلت في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : أنا جالسة على باب البيت ، فقلت : يا رسول الله : الست من أهل البيت ؟ ، فقال (ص) : إنك إلى خير أنت من أزواج النبي (ص) قالت : وفي البيت رسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ر).

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 413 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

طريق أخرى قال إبن جرير : ، حدثنا : أبو كريب ، حدثنا : خالد بن مخلد ، حدثني : موسى بن يعقوب ، حدثني : هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص ، عن عبد الله بن وهب بن زمعة قال : أخبرتني : أم سلمة (ر) قالت : : أن رسول الله (ص) جمع علياًً وفاطمة والحسن والحسين (ر) ثم أدخلهم تحت ثوبه ، ثم جأر إلى الله عز وجل ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي ، قالت أم سلمة (ر) : فقلت : يا رسول الله أدخلني معهم ، فقال (ص) : أنت من أهلي.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 413 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

طريق أخرى قال إبن جرير : ، حدثنا : أبو كريب ، حدثنا : مصعب بن المقدام ، حدثنا : سعيد بن زربي ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة ، عن أم سلمة (ر) قالت : جاءت فاطمة (ر) إلى رسول الله (ص) ببرمة لها قد صنعت فيها عصيدة تحملها على طبق فوضعتها بين يديه (ص) ، فقال : أين إبن عمك وإبناك ؟ ، فقالت (ر) : في البيت ، فقال (ص) : إدعيهم فجاءت إلى علي (ر) فقالت : أجب رسول الله (ص) : أنت وإبناك قالت أم سلمة (ر) : فلما رآهم مقبلين مد (ص) يده إلى كساءً كان على المنامة فمده وبسطه وأجلسهم عليه ، ثم أخذ بأطراف الكساء الأربعة بشماله فضمه فوق رؤوسهم وأومأ بيده اليمنى إلى ربه فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 413 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

طريق أخرى قال إبن جرير : ، حدثنا : إبن حميد ، حدثنا : عبد الله بن عبد القدوس ، عن الأعمش ، عن حكيم بن سعد قال : ذكرنا علي بن أبي طالب (ر) عند أم سلمة (ر) فقالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت أم سلمة : جاء رسول الله (ص) إلى بيتي ، فقال : لا تأذني لأحد فجاءت فاطمة (ر) فلم أستطع أن أحجبها ، عن أبيها ثم جاء الحسن (ر) فلم أستطع أن أمنعه أن يدخل على جده وأمه وجاء الحسين فلم أستطع أن أحجبه عن جده (ص) وأمه (ر) ثم جاء علي (ر) فلم أستطع أن أحجبه فإجتمعوا فجللهم رسول الله (ص) بكساء كان عليه ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فنزلت هذه الآية حين إجتمعوا على البساط قالت : فقلت : يا رسول الله وأنا ؟ ، قالت : فوالله ما إنعم وقال : إنك إلى خير.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 413 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

حديث آخر قال إبن جرير : ، حدثنا : إبن وكيع ، حدثنا : محمد بن بشر ، عن زكريا ، عن مصعب بن شيبة ، عن صفية بنت شيبة قالت : قالت عائشة (ر) : خرج النبي (ص) ذات غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن (ر) فأدخله معه ، ثم جاء الحسين فأدخله معه ، ثم جاءت فاطمة (ر) فأدخلها معه ، ثم جاء علي (ر) فأدخله معه ، ثم قال (ص) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ورواه مسلم ، عن أبي بكر بن أبي شيبة ، عن محمد بن بشر به.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 414 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

طريق أخرى قال إبن أبي حاتم : ، حدثنا : أبي ، حدثنا : سريج بن يونس أبو الحارث ، حدثنا : محمد بن يزيد ، عن العوام يعني إبن حوشب (ر) ، عن إبن عم له ، قال : دخلت مع أبي على عائشة (ر) فسألتها ، عن علي (ر) فقالت (ر) : تسألني ، عن رجل كان من أحب الناس إلى رسول الله (ص) وكانت تحته إبنته وأحب الناس إليه ؟ لقد رأيت رسول الله (ص) دعا علياًً وفاطمة وحسن وحسيناًًً (ر) فألقى عليهم ثوباًً فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت : فدنوت منهم فقلت : يا رسول الله أنا من أهل بيتك ؟ ، فقال (ص) : تنحي فإنك على خير.

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 414 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

حديث آخر قال إبن جرير : ، حدثنا : المثنى ، حدثنا : بكر بن يحيى بن زبان العنزي ، حدثنا : مندل ، عن الأعمش ، عن عطية ، عن أبي سعيد (ر) قال : قال رسول الله (ص) : نزلت هذه الآية في خمسة في وفي علي وحسن وحسين وفاطمة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قد تقدم أن فضيل بن مرزوق رواه ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، عن أم سلمة (ر) كما تقدم ، وروى إبن أبي حاتم من حديث هارون بن سعد العجلي ، عن عطية ، عن أبي سعيد (ر) موقوفاًً والله سبحانه وتعالى أعلم.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 414 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

حديث آخر قال إبن جرير : ، حدثنا : إبن المثنى ، حدثنا : أبوبكر الحنفي ، حدثنا : بكير بن مسمار قال : سمعت عامر بن سعد (ر) قال : قال سعد (ر) : قال رسول الله (ص) : حين نزل عليه الوحي فأخذ علي وإبنيه وفاطمة (ر) فأدخلهم تحت ثوبه ، ثم قال : رب هؤلاء أهلي وأهل بيتي.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الأحزاب – تفسير قوله تعالى :

يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 415 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– وقد قال ابن أبي حاتم : حدثنا : أبي ، حدثنا : أبو الوليد ، حدثنا : أبو عوانة ، عن حصين بن عبد الرحمن ، عن إبن جميلة قال : إن الحسن بن علي (ر) إستخلف حين قتل علي (ر) قال : فبينما هو يصلي إذ وثب عليه رجل فطعنه بخنجره وزعم حصين أنه بلغه أن الذي طعنه رجل من بني أسد وحسن (ر) ساجد قال : فيزعمون أن الطعنة وقعت في وركه فمرض منها أشهراً ثم برأ فقعد على المنبر فقال : يا أهل العراق إتقوا الله فينا فإنا أمراؤكم وضيفانكم ونحن أهل البيت الذي قال الله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : فما زال يقولها حتى ما بقي أحد من أهل المسجد إلاّّ وهو يحن بكاء.

 

وقال السدي : عن أبي الديلم قال : قال علي بن الحسين (ر) لرجل من أهل الشام : أما قرأت في الأحزاب : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : نعم ولأنتم هم ؟ ، قال : نعم.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=33&ayano=34

 


 

إبن كثيرالسيرة النبوية الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 634 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وقال أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم : ، حدثنا : أحمد بن حازم ، أنبئنا : عبدالله بن موسى والفضل بن دكين ، عن يونس بن أبى إسحاق ، عن أبى داود القاص ، عن أبى الحمراء ، قال : رابطت المدينة سبعة أشهر كيوم ، فكان النبي (ص) : يأتي باب علي وفاطمة كل غداة ، فيقول : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 19 )

 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 8 )

 

26139 – حدثنا : بشر ، قال : ، ثنا : يزيد ، قال : ، ثنا : سعيد ، عن قتادة ، قوله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فهم أهل بيت طهرهم الله من السوء ، وخصهم برحمة منه.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 9 )

 

26140 حدثني : يونس ، قال : ، أخبرنا : إبن وهب ، قال : قال إبن زيد ، في قوله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : الرجس ههنا : الشيطان ، وسوى ذلك من الرجس : الشرك ، إختلف أهل التأويل في الذين عنوا بقوله أهل البيت ، فقال بعضهم : عنى به رسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ر).

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 9 )

 

26141 حدثني : محمد بن المثنى ، قال : ، ثنا : بكر بن يحيى بن زبان العنزي ، قال : ، ثنا : مندل ، عن الأعمش ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : قال رسول الله (ص) : نزلت هذه الآية في خمسة : في ، وفي علي (ر) ، وحسن (ر) ، وحسين (ر) ، وفاطمة (ر) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 9 )

 

26142 حدثنا : إبن وكيع ، قال : ، ثنا : محمد بن بشر ، عن زكريا ، عن مصعب بن شيبة ، عن صفية بنت شيبة قالت : قالت عائشة : خرج النبي (ص) ذات غداة ، وعليه مرط مرجل من شعر أسود ، فجاء الحسن ، فأدخله معه ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 9 )

 

26143 – حدثنا إبن وكيع ، قال : ، ثنا : محمد بن بكر ، عن حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس : أن النبي (ص) كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر ، كلما خرج إلى الصلاة ، فيقول : الصلاة أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم طهيرا.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 9 )

 

26144 حدثني : موسى بن عبد الرحمن المسروقي ، قال : ، ثنا : يحيى بن إبراهيم بن سويد النخعي ، عن هلال ، يعني إبن مقلاص ، عن زبيد ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة ، قالت : كان النبي (ص) عندي ، وعلي وفاطمة والحسن والحسين ، فجعلت لهم خزيرة ، فأكلوا وناموا ، وغطى عليهم عباءة أو قطيفة ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 10 )

 

26145 حدثنا : إبن وكيع ، قال : ، ثنا : أبو نعيم ، قال : ، ثنا : يونس بن أبي إسحاق ، قال : ، أخبرني : أبو داود ، عن أبي الحمراء ، قال : رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد النبي (ص) ، قال : رأيت النبي (ص) : إذا طلع الفجر ، جاء إلى باب علي وفاطمة ، فقال : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 10 )

 

26146 حدثني : عبد الأعلي بن واصل ، قال : ، ثنا : الفضل بن دكين ، قال : ، ثنا : يونس بن أبي إسحاق ، بإسناده ، عن النبي (ص) ، مثله ، حدثني : عبد الأعلي بن واصل ، قال : ، ثنا : الفضل بن دكين ، قال : ، ثنا : عبد السلام بن حرب ، عن كلثوم المحاربي ، عن أبي عمار ، قال : إني لجالس عند واثلة بن الأسقع إذ ذكروا علياًً (ر) ، فشتموه فلما قاموا ، قال : إجلس حتى أخبرك عن هذا الذي شتموا ، إني عند رسول الله (ص) ، إذ جاءه علي وفاطمة وحسن وحسين ، فألقى عليهم كساءً له ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قلت : يا رسول الله وأنا ؟ ، قال : وأنت ، قال : فوالله إنها لأوثق عملي عندي.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 10 )

 

26147 حدثني : عبد الكريم بن أبي عمير ، قال : ، ثنا : الوليد بن مسلم ، قال : ، ثنا : أبو عمرو ، قال : ثنى : شداد أبو عمار قال : سمعت واثلة بن الأسقع يحدث ، قال : سألت ، عن علي بن أبي طالب في منزله ، فقالت فاطمة : قد ذهب يأتي برسول الله (ص) ، إذ جاء ، فدخل رسول الله (ص) ودخلت ، فجلس رسول الله (ص) على الفراش وأجلس فاطمة عن يمينه ، وعلياً عن يساره وحسناًً وحسيناًًً بين يديه ، فلفع عليهم بثوبه ، وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهلي ، اللهم أهلي أحق ، قال واثلة : فقلت : من ناحية البيت : وأنا يا رسول الله من أهلك ؟ ، قال : وأنت من أهلي ، قال واثلة : إنها لمن أرجى ما أرتجي.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 11 )

 

26148 – حدثني : أبو كريب ، قال : ، ثنا : وكيع ، عن عبد الحميد بن بهرام ، عن شهر بن حوشب ، عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري ، عن أم سلمة ، قالت : لما نزلت هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، دعا رسول الله (ص) علياًً وفاطمة وحسناًً وحسيناًًً ، فجلل عليهم كساءً خيبرياً ، فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : الست منهم ؟ ، قال : أنت إلى خير.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 11 )

 

26149 حدثنا : أبو كريب ، قال : ، ثنا : مصعب بن المقدام ، قال : ، ثنا : سعيد بن زربي ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة ، عن أم سلمة ، قالت : جاءت فاطمة إلى رسول الله (ص) ببرمة لها قد صنعت فيها عصيدة تحلها على طبق ، فوضعته بين يديه ، فقال : أين إبن عمك وإبناك ؟ ، فقالت : في البيت ، فقال : إدعيهم ، فجاءت إلى علي ، فقالت : أجب النبي (ص) : أنت وإبناك ، قالت أم سلمة : فلما رآهم مقبلين مد يده إلى كساءً كان على المنامة فمده وبسطه وأجلسهم عليه ، ثم أخذ بأطراف الكساء الأربعة بشماله ، فضمه فوق رؤوسهم وأومأ بيده اليمنى إلى ربه ، فقال : هؤلاء أهل البيت ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 11 )

 

26150 حدثنا : أبو كريب ، قال : ، ثنا : حسن بن عطية ، قال : ، ثنا : فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، عن أم سلمة زوج النبي (ص) : إن هذه الآية نزلت في بيتها : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : وأنا جالسة على باب البيت ، فقلت : أنا يا رسول الله : الست من أهل البيت ؟ ، قال : إنك إلى خير ، أنت من أزواج النبي (ص) قالت : وفي البيت رسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ر).

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 12 )

 

26151 – حدثنا : أو كريب ، قال : ، ثنا : خالد بن مخلد ، قال : ، ثنا : موسى بن يعقوب ، قال : ثنى : هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص ، عن عبد الله بن وهب بن زمعة ، قال : أخبرتني أم سلمة : أن رسول الله (ص) جمع علياًً والحسنين ، ثم أدخلهم تحت ثوبه ، ثم جأر إلى الله ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي ، فقالت أم سلمة : يا رسول الله أدخلني معهم ، قال : إنك من أهلي.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 12 )

 

26152 – حدثني : أحمد بن محمد الطوسي ، قال : ، ثنا : عبد الرحمن بن صالح ، قال : ، ثنا : محمد بن سليمان الإصبهاني ، عن يحيى بن عبيد المكي ، عن عطاء ، عن عمر بن أبي سلمة ، قال : نزلت هذه الآية على النبي (ص) وهو في بيت أم سلمة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فدعا حسناًً وحسيناًًً وفاطمة ، فأجلسهم بين يديه ، ودعا علياًً فأجلسه خلفه ، فتجلل هو وهم بالكساء ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : أنا معهم مكانك وأنت على خير.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 12 )

 

26153 حدثني : محمد بن عمارة ، قال : ، ثنا : إسماعيل بن أبان ، قال : ، ثنا : الصباح بن يحيى المري ، عن السدي ، عن أبي الديلم ، قال : قال علي بن الحسين لرجل من أهل الشام : أما قرأت في الأحزاب : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : ولأنتم هم ؟ ، قال : نعم.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 12 )

 

26154 – حدثنا : إبن المثنى ، قال : ، ثنا : أبوبكر الحنفي ، قال : ، ثنا : بكير بن مسمار ، قال : سمعت عامر بن سعد ، قال : قال سعد : قال رسول الله (ص) حين نزل عليه الوحي ، فأخذ علياًً وإبنيه وفاطمة ، وأدخلهم تحت ثوبه ، ثم قال : رب هؤلاء أهلي وأهل بيتي.

 


 

الطبري جامع البيان الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 12 )

 

26155 حدثنا : إبن حميد ، قال : ، ثنا : عبد الله بن عبد القدوس ، عن الأعمش ، عن حكيم بن سعد ، قال : ذكرنا علي بن أبي طالب (ر) عند أم سلمة قالت : فيه نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت أم سلمة : جاء النبي (ص) إلى بيتي ، فقال : لا تأذني لأحد ، فجاءت فاطمة ، فلم أستطع أن أحجبها عن أبيها ، ثم جاء الحسن ، فلم أستطع أن أمنعه أن يدخل على جده وأمه ، وجاء الحسين ، فلم أستطع أن أحجبه ، فإجتمعوا حول النبي (ص) على بساط ، فجللهم نبي الله بكساء كان عليه ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فنزلت هذه الآية حين إجتمعوا على البساط قالت : فقلت : يا رسول الله : وأنا ، قالت : فوالله ما إنعم وقال : إنك إلى خير ، وقال آخرون : بل عنى بذلك أزواج رسول الله (ص).

 


 

الطبري المنتخب من ذيل المذيلرقم الصفحة : ( 83 )

 

وأبو الحمراء روى ، عن رسول الله (ص) : حدثنا : عبد الأعلي بن واصل وسفيان بن وكيع قالا : ، حدثنا : أبو نعيم الفضل بن دكين قال : ، حدثنا : يونس بن أبى إسحاق قال : ، أخبرني : أبو داود ، عن أبى الحمراء ، قال : رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد رسول الله (ص) فرأيت رسول الله (ص) : إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي وفاطمة (ع) ، فقال : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


  

 عدد الروايات : ( 3 )

 

المزيتهذيب الكمال الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 229 )

 

وقال شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن النبي (ص) جلل علياًً ، وحسيناًًً ، وحسيناًًً ، وفاطمة كساءً ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : قلت : يا رسول الله ، أنا منهم ؟ ، قال : إنك إلى خير.

 


 

المزيتهذيب الكمال الجزء : ( 33 ) – رقم الصفحة : ( 260 )

 

– عن أبي الحمراء ، قال : رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد رسول الله (ص) ، فرأيت رسول الله (ص) : إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي وفاطمة ، فقال : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

المزيتهذيب الكمال الجزء : ( 35 ) – رقم الصفحة : ( 250 )

 

وعن علي بن زيد بن جدعان ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الصبح : ويقول : الصلاة  : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 8 )

 

الطحاويمشكل الآثار باب بيان مشكل

 

645 – حدثنا : فهد ، حدثنا : عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا : جرير بن عبد الحميد ، عن الأعمش ، عن جعفر بن عبد الرحمن البجلي ، عن حكيم بن سعد ، عن أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في رسول الله (ص) وعلي ، وفاطمة ، وحسن ، وحسين (ع) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ففي هذا الحديث مثل الذي في الأول.

 


 

الطحاويمشكل الآثار باب بيان مشكل

 

648 – حدثنا : الحسين بن الحكم الحبري الكوفي ، حدثنا : مخول بن مخول بن راشد الحناط ، حدثنا : عبد الجبار بن عباس الشبامي ، عن عمار الدهني ، عن عمرة بنت أفعى ، عن أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، يعني في سبعة جبريل ، وميكائيل ، ورسول الله (ص) ، وعلي ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين (ع) ، وأنا على باب البيت ، فقلت : يا رسول الله : الست من أهل البيت ؟ ، قال : إنك من أزواج النبي (ع) وما قال : إنك من أهل البيت.

 


 

الطحاويمشكل الآثار باب بيان مشكل

 

649 وما قد ، حدثنا : الحسين ، أيضاًً ، حدثنا : أبو غسان مالك بن إسماعيل ، حدثنا : جعفر الأحمر ، عن الأجلح ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة ، وعبد الملك ، عن عطاء ، عن أم سلمة قالت : جاءت فاطمة بطعام لها إلى أبيها ، وهو على منازله ، فقال : أي بنية ، إئتيني بأولادي وأبني وإبن عمك قالت : ثم جللهم أو قالت : حوى عليهم الكساء ، فقال : هؤلاء أهل بيتي وحامتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : يا رسول الله ، وأنا معهم ، قال : أنت من أزواج النبي (ع) وأنت على خير ، أو إلى خير.

 


 

الطحاويمشكل الآثار باب بيان مشكل

 

650 وما قد ، حدثنا : أبو أمية ، حدثنا : بكر بن يحيى بن زبان ، حدثنا : مندل ، عن أبي الجحاف ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة قالت : كان النبي (ص) في بيتي فجاءته فاطمة (ع) بخزيرة ، فقال : إدعي لي بعلك فدعته وأبنيها ، فجاء بكساء فحفهم به ، ثم أخذ طرفه بيده ، ثم رفع يديه ، فقال : اللهم إن هؤلاء ذريتي وأهل بيتي فأذهب الرجس عنهم وطهرهم تطهيرا ، قالت : فرفعت الكساء ، وأدخلت رأسي فيه ، فقلت : أنا يا رسول الله ، قال : إنك على خير.

 


 

الطحاويمشكل الآثار باب بيان مشكل

 

651 – حدثنا : فهد ، حدثنا : أبو غسان ، حدثنا : فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، عن أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فقلت : يا رسول الله ، الست من أهل البيت ؟ ، فقال : أنت على خير إنك من أزواج النبي (ص) ، وفي البيت : علي ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين.

 


 

الطحاويمشكل الآثار باب بيان مشكل

 

653 وما قد ، حدثنا : سليمان الكيساني ، حدثنا : عبد الرحمن بن زياد ، (ح) وما قد ، حدثنا : الربيع المرادي ، حدثنا : أسد بن موسى قالا ، حدثنا : عبد الحميد بن بهرام ، حدثنا : شهر قال : سمعت أم سلمة ، حين جاء نعي الحسين بن علي ، فقالت : قتلوه قتلهم الله وعروه وذلوه لعنهم الله ، فإني رأيت رسول الله (ص) وجاءته فاطمة غدية ببرمة لها قد صنعت منها عصيدة تحملها في طبق لها حتى وضعتها بين يديه ، فقال لها : أين إبن عمك ؟ ، فقالت : هو في البيت ، قال : إذهبي فأدعيه ، وإئتيني بإبنيك قالت : فجاءت تقود إبنيها كل واحد منهما وعلي في أثرهم يمشي حتى دخلوا على رسول الله (ص) فأجلسهما في حجره ، وجلس علي على يمينه ، وجلست فاطمة على يساره ، قالت أم سلمة : فإجتبذ من تحتي كساءً حبيرا كان بساطاً لنا على المنامة بالمدينة فلفه رسول الله (ص) عليهم جميعاًًً فأخذ بشماله طرفي الكساء وألوى بيده اليمنى إلى ربه عز وجل فقال : اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ثلاث مرار ، قالت : قلت : يا رسول الله : الست من أهلك ؟ ، قال : بلى ، قال : فإدخلي في الكساء قالت : فدخلت بعدما قضى دعاءه لإبن عمه علي ، وإبنيه ، وإبنته فاطمة (ع).

 


 

الطحاويمشكل الآثار باب بيان مشكل

 

654 وما قد ، حدثنا : إبراهيم بن أحمد بن مروان الواسطي أبو إسحاق ، حدثنا : محمد بن أبان الواسطي ، حدثنا : محمد بن سليمان بن الإصبهاني ، عن يحيى بن عبيد المكي ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن عمر بن أبي سلمة قال : نزلت هذه الآية على رسول الله (ص) ، وهو في بيت أم سلمة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : فدعا النبي (ص) الحسن ، والحسين ، وفاطمة فأجلسهم بين يديه ودعا علياًً فأجلسه خلف ظهره ، ثم جللهم جميعاًًً بالكساء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس ، وطهرهم تطهيرا ، قالت ، أم سلمة : اللهم إجعلني منهم ، قال : أنت مكانك وأنت على خير.

 


 

الطحاويمشكل الآثار باب بيان مشكل

 

658 وما قد حدثنا : إبن مرزوق ، حدثنا : أبو عاصم النبيل ، عن عبادة قال أبو جعفر : وهو إبن مسلم الفزاري من أهل الكوفة : قد روى عنه أبو نعيم قال : ، حدثني : أبو داود قال أبو جعفر : وهو نفيع الهمداني الأعمى من أهل الكوفة أيضاًً ، قال : ، حدثني : أبو الحمراء ، قال : صحبت رسول الله (ص) تسعة أشهر كان إذا أصبح أتى باب فاطمة (ع) ، فقال : السلام عليكم أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، الآية ، وفي هذا أيضاًً دليل على أهل هذه من هم ، وبالله التوفيق.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 2 )

 

إبن الأعرابي المعجم باب الجيم

 

1462نا : الحسين بن حميد بن الربيع أبو عبد الله ، نا : مخول بن إبراهيم أبو عبد الله ، أرنا عبد الجبار بن عباس الشبامي ، عن عمار الدهني ، عن عمرة بنت أفعى قالت : سمعت أم سلمة ، تقول : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وفي البيت سبعة جبريل ، وميكائيل ، ورسول الله ، وعلي ، وفاطمة ، والحسين ، والحسن ، قالت : وأنا على باب البيت ، قلت : يا رسول الله : الست من أهل البيت ؟ ، قال : إنك من أهل البيت.

 


 

إبن الأعرابي المعجم حديث الترقفي

 

1994 نا : أبو سعيد ، نا : حسين الأشقر ، نا : منصور بن أبي الأسود ، نا : الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن رسول الله (ص) أخذ ثوباًً فجلله على علي ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين ، ثم قرأ هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : فجئت لأدخل معهم ، فقال : مكانك ، أنت على خير.

 


 

  عدد الروايات : ( 5 )

 

عبدالله بن عديالكامل الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 198 )

 

– حدثنا : عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، ثنا : عبيد الله الأشجعي ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) كان يمر بباب فاطمة بعد أن بنى بها علي ، فيقول : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

عبدالله بن عديالكامل الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 283 )

 

– حدثنا : علي بن سعيد بن بشير قال : ، ثنا : محمد بن عبد الملك الدقيقي ، ثنا : عبد الرحيم بن هارون الغساني ، ثنا : هارون بن سعد قال : ، حدثني : عطية العوفي قال : سألت أبا سعيد الخدري ، عن أهل هذا البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، الآية ، فقال : النبي (ص) وفاطمة وحسن وحسين.

 


 

عبدالله بن عديالكامل الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 326 )

 

– حدثنا : عمر بن سنان ، ثنا : إبراهيم بن سعيد ، قال : ، ثنا : حسين بن محمد ، عن سليمان بن قرم ، عن عبد الجبار بن العباس ، عن عمار الدهني ، عن عقرب ، عن أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، وفي البيت سبعة رسول الله (ص) وجبريل وميكائيل وعلي وفاطمة وحسن وحسين (ع).

 


 

عبدالله بن عديالكامل الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 60 )

 

أخبرنا : الساجي ، ثنا : أحمد بن عبد الجبار ، ثنا : أبو معاوية ، عن إسماعيل بن أبى خالد ، عن أبى داود ، عن أنس قال : قال رسول الله (ص) : ما من غني إلاّ سيود إنه كان أوتي في الدنيا قوتاً ، ثنا : أبو عروبة الحراني ، ثنا : محمد بن سعيد الأنصاري ، ثنا : مخلد يعنى بن يزيد ، عن يونس يعنى بن أبى إسحاق ، عن نفيع بن الحارث قال : ، حدثني : أبو الحمراء ، قال : رابطت بالمدينة سبعة أشهر على عهد رسول الله (ص) ، قال : فرأيت رسول الله (ص) : إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي وفاطمة ، فقال : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

عبدالله بن عديالكامل الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 127 )

 

أخبرنا : إبراهيم بن إسباط ، ثنا : سرية بن يونس وثنا علي بن سعيد ، ثنا : إسحاق بن أبى إسرائيل قالا : ، ثنا : حميد بن عبد الرحمن الرؤاسي ، حدثنا : الحسن بن صالح ، عن هارون بن سعد ، عن أبى حازم ، عن أبى هريرة قال رسول الله (ص) : ضرس الكافر أو ناب الكافر في النار مثل أحد ، وغلظ جلده مسيرة ثلاث ، ثنا : علي بن سعيد الرازي وأحمد بن يحيى بن زهير ، قالا : ، ثنا : محمد بن عبد الملك الدقيقي ، ثنا : عبد الرحيم بن هارون الغساني ، ثنا : هارون بن سعد ، حدثنا : عطية العوفي سألت أبا سعيد ، عن هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : النبي (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين.


 

 

 عدد الروايات : ( 2 )

 

إبن الدمشقي جواهر المطالب في مناقب الإمام علي (ع) الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 73 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

ولما إنزل الله على رسول الله هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ) دعا رسول الله (ص) فاطمة وعلياً والحسن والحسين ، وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 


 

إبن الدمشقي جواهر المطالب في مناقب الإمام علي (ع) الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 211 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

قال : وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين ، وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ).

 


 

 

 عدد الروايات : ( 24 )

 

محمد بيوميالسيدة فاطمة الزهراء (ع ) رقم الصفحة : ( 24 )

 

روى السيوطي في الدر المنثور أن عكرمه كان يقول ، عن الآية : ( الأحزاب : 33 ) ، من شاء باهلته إنه نزلت في أزواج النبي (ص) ، غير أن هناك من يعترض على ذلك لأسباب منها أولاًًً : أن إبن كثير يقول في تفسيره : إذا كان المراد انهن سبب النزول فهذا صحيح ، وأما إن أريد أنهن المراد دون غيرهن فهذا غير صحيح ، فقد روى إبن حاتم ، عن العوام بن حوشب ، عن إبن عم له ، قال : دخلت مع أبي على عائشة (ر) فسألتها ، عن علي (ر) فقالت (ر) : تسألني ، عن رجل كان من أحب الناس إلى الرسول (ص) وكانت تحته إبنته وأحب الناس إليه ، لقد رأيت رسول الله (ص) دعا علياًً وفاطمة وحسناًً وحسيناًًً (ر) ، فألقى علهيم ثوباًً فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت : فدنوت منهم فقلت : يا رسول الله : وأنا من أهل بيتك ، فقال (ص) : تنحى فإنك على خيره ، أخرجه الحافظ البزار والترمذي وإبن كثير في تفسيره.

 


 

محمد بيوميالسيدة فاطمة الزهراء (ع ) رقم الصفحة : ( 26 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

ومنها سادساً : أن قوله تعالى : ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم ، بالميم يدل على أن الآية : نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين (ع) ولو كان الخطاب خاصاً بنساء النبي (ص) لقال : عنكن ويطهركن.

 


 

محمد بيوميالسيدة فاطمة الزهراء (ع ) رقم الصفحة : ( 28 )

 

أخرج إبن جرير وإبن أبي حاتم والطبراني ، عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله (ص) : نزلت هذه الآية في خمسة فيّ وفي علي وحسين وحسين وفاطمة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

وأخرج إبن جرير وإبن المنذر وإبن أبي حاتم والطبراني وإبن مردوية ، عن أم سلمة زوج النبي (ص) قالت : بينما رسول الله (ص) في بيتي يوماًً على منامة له عليه كساءً خيبري فجاءت فاطمة (ر) ببرمة فيها خريرة ، فقال رسول الله (ص) : إدعلي زوجك وأبنيك حسناًً وحسيناًًً فدعتهم فبينما هم ياكلون إذ نزلت على رسول الله (ص) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأخذ النبي (ص) بفضله إزاره فغشاهم إياه ثم أخرج يده من الكساء وأومأ بها إلى السماء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالها : ثلاث مرات ، قالت أم سلمة (ر) عنها : فأدخلت رأسي في الستر ، فقلت : يا رسول الله وأنا معكم ، فقال : أنت إلى خير مرتين.

 

أخرج الطبراني ، عن أم سلمة قالت : جاءت فاطمة (ر) إلى أبيها بثريدة لها تحملها في طبق لها حتى وضعتها بين يديه ، فقال لها : أين إبن عمك ، قالت : هو في البيت ، قال : إذهبي فأدعيه وأبنيك فجاءت تقود إبنيها كل واحد منهما في يد ، وعلي (ر) يمشي في أثرهما حتى دخلوا على رسول الله (ص) فأجلسهما في حجره ، وجلس علي (ر) على يمينه ، وجلست فاطمة (ر) على يساره ، قالت : أم سلمة (ر) : فأخذت من تحتي كساءً كان بساطنا على المنامة في البيت.

 

وأخرج الطبراني ، عن أم سلمة : أن رسول الله (ص) كساءً فدكياً ثم وضع يده عليهم ، ثم قال : اللهم أن هولاء أهل محمد ( وفي لفظ آل محمد ) فإجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ، الكساء لأدخل معهم فجذبه من يدي ، وقال : إنك على خير.

 

وأخرج إبن مردوية ، عن أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وفي البيت سبعة جبريل وميكائيل (ع) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ر) وأنا على باب البيت قلت : يا رسول الله : الست من أهل البيت : قال : إنك إلى خير ، إنك من أزواج النبي (ص).

 

 – وأخرج إبن مردوية والخطيب ، عن أبي سعيد الخدري قال : كان يوم أم سلمة (ر) أم المؤمنين فنزل جبريل على رسول الله (ص) بهذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجسل أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : فدعا رسول الله (ص) بحسن وحسين وفاطمة وعلي ، فضمهم إليه ونشر عليهم الثوب ، والحجاب على أم المؤمنين أم سلمة مضروب ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة (ر) : فأنا منهم يا بني الله ، قالت : أنت على مكانك وأنت على خير.

 

وأخرج الترمذي وإبن جرير وإبن المنذر والحاكم وإبن مردويه والبيهقي من طرق ، عن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وفي البيت علي وفاطمة والحسن والحسين فجللهم رسول الله بكساء كان عليه ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

وأخرج إبن أبي شيبة وأحمد ومسلم وأن جرير وإبن أبي حاتم والحاكم ، عن عائشة (ر) قالت : خرج رسول الله (ص) غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود ، فجاء الحسن والحسين (ر) فأدخلهما معه ، ثم جاء علي فأدخله معه ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

وفي رواية مسلم في الصحيح ( 15 / 194 ) ، عن عائشة : أنها قالت : خرج النبي (ص) وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم قال : جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

ويروى الواحدي في أسباب النزول بسنده ، عن أبي سعيد  : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : نزلت في خمسة في : النبي (ص) وعلي فاطمة والحسن والحسين (ع).

 

وأخرج إبن جرير والحاكم وإبن مروديه ، عن عامر بن سعد ، عن سعد قال : قال رسول الله (ص) حين نزل عليه الوحي : فأخذ علياًً وإبنيه وفاطمة فأدخلهم تحت ثوبه ، ثم قال : رب هؤلاء أهلي أهلي بيتي.

 

وأخرج إبن أبي شيبة وأحمد وإبن جرير وإبن المنذر وإبن أبي حاتم والطبراني والحاكم والبيهقي ، عن واثلة بن الأسقع ، قال : جاء رسول الله (ص) إلى فاطمة ومعه حسن وحسين على حتى دخل فأدنى علياًً وفاطمة فأجلسهما ما بين يديه ، وأجلس حسناًً وحسيناًًً كل واحد منهما على فخذه ثم لف علهيم ثوبه ، وأنا مستدبرهم ثم تلا الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم.

 


 

محمد بيوميالسيدة فاطمة الزهراء (ع ) رقم الصفحة : ( 30 )

 

وأخرج الترمذي ، عن علي بن زيد بن أنس (ر) : أن النبي (ص) كان يمر ببيت فاطمة (ع) سنة أشهر ، كلما خرج إلى الصلاة يقول : الصلاة أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

وأخرج إبن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري قال : لما دخل علي (ر) بفاطمة (ر) جاء النبي (ص) أربعين صباحاً إلى بابها يقول : السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته ، الصلاة رحمكم الله إنما يريد الله ليذهب عنكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته ، الصلاة رحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، أنا حرب لمن حاربتم ، أنا سلم لمن سالمته.

 

وأخرج إبن جرير وإبن مردويه ، عن أبي الحمراء ، قال : حفظت رسول الله ، ثمانية أشهر بالمدينة ، ليس من مرة يخرج إلى الصلاة الغداة ، إلى أتى إلى باب علي (ر) فوضع يده على جنبي الباب ثم قال : الصلاة الصلاة ، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، الصلاة رحمكم الله كل يوم خمس مرات.

 

وأخرج الطبراني ، عن أبي الحمراء (ر) قال : رأيت رسول الله (ص) : يأتي باب علي وفاطمة ستة أشهر يقول : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

– وروي إبن جرير ، عن أبي عمار قال : إني لجالس عند واثلة بن الأسقع إذ ذكروا علياًً (ر) فشتموه فلما قاموا ، إجلس حتى أخيرك ، عن هذا الذي شتموه ، أني عند رسول الله (ص) إذ جاء علي وفاطمة وخمس وحسين فألقى عليهم كساءً له ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قلت : يا رسول الله وأنا ، قال : وأنت ، قال : فوالله أنها لمن أوثق عمل عندي

 

وروى في المسند والفضائل ، وإبن جرير ، والترمذي بطرق مختلفة ، عن شداد إبن عمار قال : دخلت علي واثلة بن الأسقع وعنده قوم فذكروا علياًً فشتموه فشتمته معهم ، فلما قاموا قال لي : لم شتمت هذا الرجل ، قلت : رأيت القوم شتموه فشتمته معهم ، فقال : ألا أخبرك بما رأيت من رسول الله (ص) قلت بلي : فقال : أتيت فاطمة أسئلها ، عن علي ، فقالت : توجه إلى رسول الله (ص) فجلست أنتظره حتى جاء رسول الله (ص) ومعه علي وحسن وحسين ، أخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل فأدنى علياًً وفاطمة فأجلسهما بين يديه ، وأجلس حسناًً وحسيناًًً كل منهما على فخذه ثم لف عليهم ثوبه أو قال : كساءً ، ثم تلا هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، وأهل بيتي أحق.

 

وأخرج الترمذي ، عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي (ص) قال : نزلت هذه الآية على النبي (ص) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، في بيت أم سلمه فدعا النبي (ص) وحسناًً وحسيناًًً فجللهم بكساء وعلى خلف ظهره ، فجلله بكساء ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 


 

محمد بيوميالسيدة فاطمة الزهراء (ع ) رقم الصفحة : ( 31 )

 

روى إبن أبي شيبة ، عن أم سلمة : أن رسول الله (ص) كان عندها ، فجاءت الخادم فقالت : علي وفاطمة بالسدة ، فقال : تنحى لي ، عن أهل بيتي ، فتنحيت من ناحية البيت ، فدخل علي وفاطمة وحسن وحسين فوضعها إليه وأخذ علياًً بإحدى يديه فضمه إليه وأخذ فاطمة باليد الأخرى ، فضمها إليه وقبلها وأغدق خميصه سوداء ثم قال : اللهم اليك ، لا إلى النار أنا وأهل بيتي ، فناديه فقلت : وأنا يا رسول الله (ص) قال لفاطمة : إئتنى بزوجك وأبنيك فجاءت بهم فألقى عليهم رسول الله (ص) كساءً كان تحتي خيبرياً أصبناه من خيبر ثم رفع يديه ، فقال : اللهم إن هؤلاء آل محمد ، فإجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد ، كما جعلتها على آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد ، فرفعت الكساء لأدخل معهم ، فجذبه رسول الله (ص) من يدي ، وقال علي خير.

 

– وروى الحاكم في المستدرك ، عن إسماعيل بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب ، عن أبيه قال : لما نظر رسول الله (ص) إلى الرحمة هابطة قال : إدعوا لي فقالت صفية : من يا رسول الله ، قال : أهل بيتي علياًً وفاطمة والحسن والحسين فجئ بهم فألقى عليهم النبي (ص) كساءً ، ثم قال : اللهم هؤلاء إلى ، فصل على محمد وعلى آل محمد وأنزل الله عز وجل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

محمد بيوميالسيدة فاطمة الزهراء (ع ) رقم الصفحة : ( 32 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وروى أحمد في الفضائل والمحب الطبري في الذخائر : أنه ذكر عند النبي (ص) قضاء قضي به علي بن أبي طالب فأعجب النبي (ص) ، فقال : الحمد لله الذي جعل فينا الحكمة أهل البيت ، وهكذا كان الإجماع على أن لفظ أهل البيت إذ أطلق إنما ينصرف إلى : علي وفاطمة والحسن والحسين (ع) وذريتهم ، وإن لم يكن له ألاّ شهرته فيهم لكفى روى الحاكم في المستدرك ، عن سعد قال : نزلت على رسول الله (ص) الوحي ، فأدخل علياًً وفاطمة وأبنيهما ، أي الحسن والحسين تحت ثوبه ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهلي وأهل بيتي.


 

 

 عدد الروايات : ( 46 )

 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 40 / 41 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

[ 20 ] أخرج الحافظ جمال الدين الزرندي ، عن أبي الطفيل وجعفر بن حبان ، قالا : خطب الحسن بن علي (ر) بعد وفاة أبيه قال : أيها الناس ؟ أنا إبن البشير ، أنا إبن النذير ، أنا إبن السراج المنير ، أنا إبن الذي أرسل رحمة للعالمين ، أنا إبن الداعي إلى الله ، أنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، أنا من أهل البيت الذين كان جبرئيل ينزل عليهم ، أنا من أهل البيت الذين إفترض الله مودتهم .

 

فحق على كل مسلم أن يصلي علينا فريضة واجبة وأحل الله خمس الغنيمة لنا كما أحل له ، وحرم الصدقة علينا كما حرم عليه (ص) فأخرج جدي (ص) يوم المباهلة من الأنفس أبى ، ومن البنين أنا وأخي الحسين ، ومن النساء فاطمة أمي ، فنحن أهله ولحمه ودمه ، ونحن منه وهو منا وهو يأتينا كل يوم عند طلوع الفجر ، فيقول : الصلاة يرحمكم الله ، وتلى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 111 / 319 )

 

قال : وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على علي وفاطمة والحسن والحسين ، وقال الله تبارك وتعالى : في : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويظهركم تطهيرا.

 

[ 1 ] – في صحيح مسلم : عن عائشة أم المؤمنين (ر) قالت : خرج النبي (ص) غداة غد وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن [ بن علي ] فأدخله ، ثم جاء الحسين فأدخله ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء على فأدخله ، ثم قال : إنما يريد ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، أيضاًً أخرج الحاكم هذا الحديث عن عائشة.

 

[ 2 ] – وفي سنن الترمذي ، في مناقب أهل البيت : ، حدثنا : قتيبة بن سعيد ، قال : ، حدثنا : محمد بن سليمان الإصبهاني ، عن يحيى بن عبيد ، عن عطا ، عن عمر بن أبى سلمة ربيب النبي (ص) قال : نزلت هذه الآية على النبي (ص) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، في بيت أم سلمة ، فدعا النبي (ص) علياًً وفاطمة وحسناًً وحسيناًًً ، فجللهم بكساء ، وعلى خلف ظهره فجللهم بكساء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : وأنا معهم يا بني الله ؟ ، قال : أنت على مكانك وأنت إلى خير.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 320 / 321 / 322 )

 

[ 3 ] – وفى سنن الترمذي بعد ذكر مناقب الأصحاب : عن أم سلمة : أن النبي (ص) جلل على الحسن والحسين وعلي وفاطمة كساءً ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي أذهب عنهم الرجس وطهر هم تطهيرا ، فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ؟ ، قال : قفي مكانك إنك إلى خير ، هذا حديث حسن صحيح ، وهو أحسن شئ روي في هذا الباب.

 

[ 4 ] – وأخرج الطبراني وإبن جرير وإبن المنذر ، عن أم سلمة (ر) قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فجاءت فاطمة ببرمة فيها ثريد فقال (ص) لها : أدعي زوجك وحسناًً وحسيناًًً ، فدعتهم ، فبينا هم يأكلون إذ نزلت هذه الآية ، فغشاهم بكساء خبيري كان عليه ، فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتى فأذهب عنهم الرجس وطهر هم تطهيرا ، ثلاث مرات أيضاًً أخرج هذا الحديث الحاكم ، عن سعيد بن أبى وقاص.

 

[ 5 ] – وأيضا أخرج أحمد وإبن أبى شيبة وإبن جرير وإبن المنذر والحاكم والبيهقي والطبراني : عن واثلة بن الأسقع ، قال : جاء النبي (ص) إلى بيت فاطمة ومعه علي وحسن وحسين حتى دخل فأدنى علياًً وفاطمة وأجلسهما بين يديه ، وأجلس حسناًً وحسيناًًً كل واحد منهما على فخذه ، ثم لف عليهم ثوبه وأنا مستدبرهم ، ثم تلا هذه الآية ، وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهر هم تطهيرا ، فقلت : أنا من أهلك يا رسول الله ؟ ، قال : وأنت من أهلي ! ! ! قال واثلة : إنه لأرجى ما أرجوه.

 

[ 6 ] – وأخرج إبن سعد ، عن الحسن بن علي (ر) قال : في خطبته نحن أهل البيت الذين قال الله سبحانه فينا : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

[ 7 ] – وأخرج أحمد بن حنبل وإبن أبى شيبة ، عن أنس بن مالك قال : أن رسول الله (ص) كان يمر بباب فاطمة إذا خرج إلى صلاة الفجر ، يقول : الصلاة يا أهل البيت يرحمكم الله – ثلاثاًً – مدة ستة أشهر ، إنتهى شرح الكبريت الأحمر.

 

[ 8 ] – وفى جواهر العقدين : أخرج أحمد في المناقب وإبن جرير والطبراني ، عن أبى سعيد الخدرى قال : نزلت يعنى هذه الآية في خمسة : النبي (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ر).

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 344 / 348 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

قال سليم : ثم قال علي (ع) : أيها الناس أتعلمون أن الله أنزل في كتابه : إنما يريد الله ليذهب عنكم لرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ( الأحزاب : 33 ) فجمعني وفاطمة وأبني الحسن والحسين ، ثم القى علينا كساءً وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ولحمي يؤلمني مايؤلمهم ويؤذيني ما يؤذيهم ويحرجني ما يحرجهم فأذهب عنهم الرجس وطهر هم تطهيرا ، فقالت أم سلمة : وأنا يا رسول الله ؟ ، فقال : أنت إلى خير إنما نزلت في وفى إبنتي وفي أخي علي بن أبى طالب وفى أبني وفى تسعة من ولد إبني الحسين خاصة ليس معنا فيها لأحد شرك.

 

وقال بعضهم : قد حفظنا جل ما قلت ولم نحفظ كله ، وهؤلاء الذين حفظوا أخيارنا وأفاضلنا ثم قال : أتعلمون أن الله أنزل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فجمعني وفاطمة وأبني حسناًً وحسيناًًً ، ثم القى علينا كساءاً وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، لحمهم لحمى يؤلمني ما يؤلمهم ، ويجرحني ما يجرحهم ، فأذهب عنهم الرجس وطهر هم تطهيرا ، فقالت أم سلمة ، وأنا يا رسول الله ؟ ، فقال : أنت إلى خير.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 41 / 59 )

 

( 31 ) – عن عائشة قالت : خرج النبي (ص) غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود ، فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فأدخله معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء علي فأدخله ، ثم قال : إنما يريد ألله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ).

 

( 45 ) – وفي مودة القربى : ، عن أنس بن مالك ، وعن زيد بن علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن جده (ر) قال : كان النبي (ص) : يأتي كل يوم باب فاطمة عند صلاة الفجر ، فيقول : الصلاة يا أهل بيت النبوة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، تسعة أشهر بعدما نزلت : وأمر أهلك بالصلاة وإصطبر عليها ، وروي هذا الخبر عن ثلاثمائة من الصحابة.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 119 / 212  / 213 )

 

( 345 ) – وعن أنس : أن النبي (ص) كان يمر بباب فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر ، يقول : الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، أخرجه أحمد.

 

ثم قال : أيها الناس من عرفني فقد عرفني ، ومن لم يعرفني ، فأنا : الحسن بن علي ، أنا إبن الوصي ، أنا إبن البشير ، أنا إبن النذير ، أنا إبن الداعي إلى الله بإذنه ، أنا إبن السراج المنير ، أنا من أهل البيت الذي كان جبرائيل فينا ، ويصعد من عندنا ، أنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، أنا من أهل البيت الذين إفترض الله مودتهم على كل مسلم ، فقال الله تبارك وتعالي لنبيه (ص) : قل لا أسئلكم عليه أجراً إلاّّ المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا ، أخرجه الدولابي فإقتراف الحسنة مودتنا أهل البيت.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 221 / 222  / 223 )

 

( 629 ) – عن أم سلمة قالت : أن النبي (ص) أخذ ثوباًً فجلله على علي وفاطمة والحسن والحسين وهو معهم ، ثم قرأ : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ) قالت : فجئت أدخل معهم ، فقال (ص) : قفي مكانك إنك على خير ، أخرجه الدولابي.

 

( 630 ) – وعن أم سلمة قالت : أن النبي (ص) قال لفاطمة : إئتيني بزوجك وأبنيك ، فجاءت بهم ، فألقى عليهم كساءً فدكياً ، ثم وضع يده عليهم وقال : اللهم إن هؤلاء آل محمد ، فإجعل صلواتك وبركاتك على محمد وعلى آل محمد ، إنك حميد مجيد ، قالت أم سلمة : رفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه (ص) وقال : قفي مكانك إنك على خير ، أخرجه الدولابي.

 

( 631 ) – وعن أم سلمة قالت : بينا النبي (ص) في بيتي يوماًً إذ قالت الخادمة : إن علياًً وفاطمة بالسدة ، قالت : فأخبرت النبي (ص) ، فقال لي : قومي فإفتحي الباب ، ففتحته فدخل علي وفاطمة ومعهما الحسن والحسين وهما صبيان صغيران ، فأخذ الصبيين فوضعهما في حجره وقبلهما ، وإعتنق علياًً بإحدى يديه ، وإعتنق فاطمة باليد الأخرى ، وقبل علياًً ، وقبل فاطمة ، وأعدف عليهم خميصة سوداء ، ثم قال : اللهم أنا وهؤلاء أهل بيتي ، اليك لا إلى النار ، قالت : قلت : وأنا يا رسول الله ؟ ، قال : وأنت على خير ، أخرجه أحمد ، وأخرج الدولابي معناه مختصراًً.

 

( 632 ) – وعن أم سلمة قالت : جاءت فاطمة أباها (ص) غدية ببرمة ، وقد صنعت له فيها عصيدة تحملها في طبق لها ، ووضعتها بين يديه (ص) ، فقال لها : أين إبن عمك ؟ ، قالت : هو في البيت ، قال : إذهبي فأدعيه وإئتيني بإبنيك ، فجاءوا ، فأجلس الحسنين في حجره ، وجلس علي على يمينه ، وفاطمة على يساره ، قالت أم سلمة : وإجتذب من تحتي كساءً خيبرياً كان بساطاً لنا على المنامة ، فلفهم رسول الله (ص) جميعاًًً ، وأخذ بطرفي الكساء ، وأومأ بيده اليمنى إلى ربه – تبارك وتعالى – وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، – قالها ثلاث مرات.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 224 / 225  / 226 )

 

( 633 ) – وعن أم سلمة قالت : كان النبي (ص) عندي منكساً رأسه ، فعملت له فاطمة حريرة ، فجاءت ومعها حسن وحسين ، فقال لها : إئتيني زوجك ، إذهبي فأدعيه ، فجاءت به فأكلوها ، فأخذ (ص) كساءً فأداره عليهم وأمسك طرفه بيده اليسرى ، ثم رفع يده اليمنى إلى السماء : وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، وحامتي ، وخاصتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، ثم قال : أنا حرب لمن حاربهم ، وسلم لمن سالمهم ، وعدولمن عاداهم ، أخرجه أيضاًً الغساني في معجمه.

 

( 634 ) – وعن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأرسل النبي (ص) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين ، فجاءوه ، فألقى عليهم كساءً فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقلت : يا رسول الله أما أنا من أهل البيت ؟ ، قال : بلى إن شاء الله ، أخرجه أبو الخير القزويني الحاكمي وقال : صحيح إسناده ثقات.

 

( 634 ) – وعن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأرسل النبي (ص) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين ، فجاءوه ، فألقى عليهم كساءً فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

( 635 ) – وعن إبن عمرو قال : حدثتني زينب بنت أبي سلمة : أن النبي (ص) القى على علي وفاطمة وحسناًً وحسيناًًً كساءً ، وقال : رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد  وأنا وأم سلمة كنا جالستين ، فبكت أم سلمة فنظر إليها رسول الله (ص) وقال : ما يبكيك ؟ ، فقالت : يا رسول الله خصصتهم وتركتني وأبنتي فقال : إنك وإبنتك من أهل البيت ، أخرجه أبو الحسن الخلعي.

 

( 636 ) – وعن واثلة بن الأسقع ، قال : سألت ، عن علي في منزله فقيل لي : ذهب يأتي برسول الله (ص) إذ جاء فدخل النبي (ص) ودخل فجلس رسول الله ) على الفراش ، وأجلس فاطمة ، عن يمينه ، وعلياً ، عن يساره ، وحسناًً وحسيناًًً بين يديه ، وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهل بيتي قال واثلة : فقلت : من ناحية البيت : وأنا يا رسول الله من أهلك ؟  قال : وأنت من أهلي قال واثلة : إنها أرجى مما رجيت ، أخرجه أبو حاتم وأحمد في مسنده.

 

( 637 ) – وعن واثلة ، قال : وأجلس النبي (ص) حسناًً على فخذه اليمنى وقبله ، والحسين على فخذه اليسرى وقبله ، وفاطمة بين يديه ، ثم دعا علياًً فجاءه ، ثم أعدف عليهم كساءً خيبرياً ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس . الآية ، اللهم هؤلاء أهل بيتي ، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقيل لواثلة : ما الرجس ؟ ، قال : الشك في الله عز وجل ، أخرجه أحمد في المناقب.

 

( 638 ) – وعن عائشة قالت : خرج النبي (ص) ذات غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود ، فجاء الحسن بن علي فأدخله فيه ، ثم جاء الحسين فأدخله فيه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها فيه ، ثم جاء علي فأدخله فيه ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، أخرجه مسلم.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 227 / 228  / 323 )

 

( 640 ) – وعن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي (ص) قال : نزلت هذه الآية على رسول الله ) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، في بيت أم سلمة ، فدعا النبي (ص) علياًً وفاطمة وحسناًً وحسيناًًً ، فجللهم بكساء وعلي خلف ظهره ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ؟ ، قال : أنت على مكانك ، وأنت إلى خير ، وفي الباب : عن أم سلمة ، ومعقل بن يسار ، وأبي الحمراء ، وأنس بن مالك ، أخرجه الترمذي في موضع مناقب أهل البيت.

 

( 641 ) – وعن أم سلمة قالت : أن النبي (ص) جلل على الحسن والحسين وعلي وفاطمة كساءً ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي وخاصتي ، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ؟ ، قال : إنك إلى خير ، أخرجه الترمذي وقال : هذا حسن صحيح ، وهو أحسن شئ روي في هذا الباب.

 

( 643 ) – وعن أبي سعيد الخدري في هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : نزلت في خمسة : في : رسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ر).

 

[ 937 ] – وعن زيد بن علي ، عن أنس قال : كان النبي (ص) : يأتي ستة أشهر باب فاطمة عند صلاة الفجر ، فيقول : الصلاة ، الصلاة يا أهل بيت النبوة ( ثلاث مرات ) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ويروى هذا الخبر بأسانيده ، عن ثلاثمائة من أصحابه منهم من قال : ثمانية أشهر ، ومنهم من قال : عشرة أشهر.

 

[ 937 ] – وعن زيد بن علي ، عن أنس قال : كان النبي (ص) : يأتي ستة أشهر باب فاطمة عند صلاة الفجر ، فيقول : الصلاة ، الصلاة يا أهل بيت النبوة ( ثلاث مرات ) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 358 / 429  / 431 )

 

[ 21 ] – وعن أبي الطفيل ، قال : خطبنا الحسن بن علي بن أبي طالب (ر) : أنه تلا هذه الآية : وإتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ، ثم قال : أنا إبن البشير ، أنا إبن النذير ، أنا إبن الداعي إلى الله بإذنه ، أنا إبن السراج المنير ، أنا إبن الذي أرسله رحمة للعالمين ، أنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، أنا من أهل البيت الذين إفترض الله عز وجل مودتهم وولايتهم ، فقال : قل لا أسئلكم عليه أجرأ إلاّّ المودة في القربى ، أخرجه الطبراني في الكبير والأوسط ، وأخرجه البزار.

 

[ 165 ] – وأخرج البزار وغيره : إنه لما إستخلف الحسن ، فبينما هو يصلي إذ وثب عليه رجل فطعنه بخنجر وهو ساجد ثم خطب الناس فقال : يا أهل العراق ، إتقوا الله فينا ، فإنا أمراؤكم وضيفانكم ، ونحن أهل البيت الذين قال الله تعالى فيهم : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

الفصل [ الأول ] في الآيات الواردة في فضائل أهل البيت الآية الأولى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، أكثر المفسرين على أنها نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين ؟ لتذكير ضمير عنكم [ وما بعده ] ، ويطهركم.

 

[ 176 ] – أخرج أحمد ، عن أبي سعيد الخدري قال : إنها نزلت في خمسة : النبي (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين.

 

[ 177 ] – أخرجه إبن جرير مرفوعاًً بلفظ : نزلت هذه الآية في خمسة : في وفي علي والحسن والحسين وفاطمة ، وأخرجه مرفوعاًً الطبراني أيضاًً.

 

[ 179 ] – وصح إنه (ص) جعل على هؤلاء كساءه ، وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي ( أي ) خاصتي ، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا  ، فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ؟ ، قال : إنك على خير.

 

[ 184 ] – وفي أخرى : إنه قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ثلاثاًً وأن أم سلمة قالت : له : الست من أهلك ؟ ، قال : بلى وأنه أدخلها تحت الكساء بعدما قضى دعاءه لهم.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 2  / 3 ) – رقم الصفحة : ( 432 / 363  / 364 )

 

[ 187 ] – وقد ورد عن الحسن من طرق بعضها سنده حسن قال : أنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

[ 192 ] – وألحقوا به أيضاًً في قصة المباهلة في آية : فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم …. فقد غداً (ص) محتضناً الحسين ، وآخذاً بيد الحسن ، وفاطمة تمشي خلفه ، وعلي خلفها. وهؤلاء هم أهل الكساء ، فهم المراد في آية المباهلة ، وهم المراد في آية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت.

 

أخرج الحافظ جمال الدين الزرندي المدني في درر السمطين : بسنده ، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة ، وجعفر بن حبان ، قال : خطب الحسن بن علي (ر) بعد شهادة أبيه قال : أيها الناس ، أنا إبن البشير ، أنا إبن النذير ، أنا إبن السراج المنير ، أنا إبن الذي أرسله الله رحمة للعالمين ، أنا إبن الداعي إلى الله ، أنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .

 

وأحل الله خمس الغنيمة وحرم الصدقة علينا كما أحله الله وحرمها على رسوله (ص) ، فأخرج جدي (ص) يوم المباهلة من الأنفس أبي ، ومن البنين أنا وأخي الحسين ، ومن النساء أمي فاطمة ، فنحن أهله ولحمه ودمه ، ونحن منه وهو منا.وهو يأتينا كل يوم عند طلوع الفجر ، فيقول : الصلاة يا أهل البيت يرحمكم الله ، ثم يتلو : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

القندوزيينابيع المودة الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 366 / 368 )

 

وأيضا ، عن جعفر الصادق ، عن أبيه محمد الباقر ، عن جده علي بن الحسين : إن الحسن بن علي (ع) قال : في خطبته الأخرى بعد الحمد والثناء على الله ، وبعد التصلية على رسوله (ص) : إنا أهل بيت أكرمنا الله ، وإختارنا وإصطفانا ، وأذهب عنا الرجس وطهرنا تطهيرا ، ولم تفترقالناس فرقتين إلاّّ جعلنا الله في خيرهما ، من آدم إلى جدي محمد (ص) ، فلما بعثه للنبوة وإختاره للرسالة ، وأنزل عليه كتابه ، فكان أبي أول من آمن وصدق الله ورسوله ، وقد قال الله في كتابه المنزل على نبيه المرسل : أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ، فجدي الذي على بينة من ربه وأبي الذي يتلوه ، وهو شاهد منه.

 

 وقد قال الله تبارك وتعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فلما نزلت هذه جمعنا جدي (ص) إياى وأخي وأمي وأبي ونفسه في كساءً خيبري في حجرة أم سلمة (ر) فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقالت أم سلمة : أنا أدخل معهم يا رسول الله ؟.


 

 

 عدد الروايات : ( 8 )

 

الزرندي الحنفينظم درر السمطين رقم الصفحة : ( 133 )

 

– عن العوام بن حوشب قال : ، حدثني : إبن عم لي : من بني الحارث بن تيم الله يقال له : مجمع قال : دخلت مع أمي على عايشة (ر) فسألها أمي فقالت لها : أرئيت خروجك يوم الجمل قالت : إنه قد كان قدراًً من الله سبحانه وتعالى فسألتها ، عن علي ، فقالت : تسألني عن أحب الناس إلى رسول الله (ص) لقد رأيت علياًً وفاطمة وحسناًً وحسيناًًً وجمع رسول الله (ص) بثوب عليهم ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت : قلت : يا رسول الله أنا من أهلك ، قال : إنك إلى خير.

 


 

الزرندي الحنفينظم درر السمطين رقم الصفحة : ( 148 )

 

ثم قال : من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا : الحسن بن علي ثم تلا هذه الآية قول يوسف (ع) : وإتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ، ثم أخذ في كتاب الله ، ثم قال : أنا إبن خاتم النبيين ، وأنا إبن البشير النذير ، وأنا إبن الداعي إلى الله بإذنه ، وأنا إبن السراج المنير ، وأنا إبن الذي أرسل رحمة للعالمين ، وأنا من أهل بيت الذي أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، وأنا من أهل بيت الذين كان جبريل (ع) ينزل فينا ويصعد من عندنا ، وأنا من أهل بيت الذين فرض الله تعالى مودتهم على كل مسلم.

 


 

الزرندي الحنفينظم درر السمطين رقم الصفحة : ( 200 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

ثم قال : أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا : الحسن بن علي بن أبي طالب ، أنا إبن رسول الله (ص) : ما بين جابلقا وجابر صاما أحد جده بني غيري ، أنا إبن نبي الله ، أنا إبن رسول الله ، أنا إبن البشير النذير ، أنا إبن السراج المنير ، أنا إبن بريد السماء ، أنا إبن من بعث رحمة للعالمين ، أنا إبن من بعث للجن والإنس ، أنا إبن من قابلت معه الملائكة ، أنا إبن من جعلت له الأرض مسجداًً وطهوراًً ، أنا إبن من أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا .

 


 

الزرندي الحنفينظم درر السمطين رقم الصفحة : ( 238 )

 

ذكر قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، عن عطية ، قال : سألت أبا سعيد الخدري (ر) ، عن أهل البيت الذين نزلت هذه الآية فيهم فعد خمسة : النبي (ص) وعلياً ، وفاطمة ، وحسناًً وحسيناًًً ، وعنه أيضاًً قال : نزلت هذه الآية في خمسة في رسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين.

 

وعن أم سلمة (ر) قالت : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، وفي سبعة جبريل وميكائيل ورسول الله (ص) وعلي وفاطمة وحسن وحسين ، قالت : وأنا وعلى باب البيت ، فقلت : يا رسول الله : الست من أهل البيت ، قال : إنك من أزواج النبي (ص) وما قال : إنك من أهل البيت.

 

وعن شهر بن حوشب قال : كنت جالساًًً عند أم سلمة (ر) فقالت : جائت فاطمة تحمل قدراًً لها فيه خزيرة أو ما يصنع فقال لها رسول الله (ص) : أين إبن عمك ؟ ، قالت : في البيت ، قال : إدعيه وإدعي إبني معه ، قالت : فجائوا فطعموا ثم أخذ كساءً خيبر ، وما كان يبسطه في بيتنا فتخلل هو وهم به ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنا الرجس وطهرنا تطهيرا ، قالت : فقلت : يا رسول الله : الست من أهلك ؟ ، قال : أنت إلى خير أوإنت على خير.

 


 

الزرندي الحنفينظم درر السمطين رقم الصفحة : ( 239 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وفي رواية فلما فرغوا أخذ رسول الله (ص) كساءً له فدكياً فأداره عليهم ، ثم أخذ طرفيه بيده اليسرى ثم رفع اليمنى فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، أنا حرب لمن حاربهم وسلم لمن سالمهم.

 

وعن نفيع بن الحارث ، عن أبي الحمراء ، قال : كان النبي (ص) يجئ عند صلوة كل فجر فيأخذ بعضادة هذا الباب ثم يقول : السلام عليكم يا أهل البيت ورحمة الله وبركاته ، ثم يقول : الصلاة رحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : قلت : يا أبا الحمراء من كان في البيت ، قال : علي وفاطمة والحسن والحسين (ع).


 

 

 عدد الروايات : ( 4 )

 

سنن الترمذي – كتاب تفسير القرآن – باب ومن سورة الأحزاب

 

3205 – حدثنا : ‏ ‏قتيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن سليمان بن الإصبهاني ‏ ‏، عن ‏ ‏يحيى بن عبيد ‏ ‏، عن ‏ ‏عطاء بن أبي رباح ‏ ‏، عن ‏ ‏عمر بن أبي سلمة ربيب النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : لما نزلت هذه الآية على النبي ‏ (ص) :إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل ‏ ‏البيت ‏ ‏ويطهركم تطهيرا ،‏ في بيت ‏ ‏أم سلمة ‏فدعا ‏ ‏فاطمة ‏ ‏وحسناًً ‏ ‏وحسيناًًً ‏ ‏فجللهم ‏ ‏بكساء ‏ ‏وعلي ‏ ‏خلف ظهره ‏ ‏فجلله ‏ ‏بكساء ثم قال : ‏اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم ‏ ‏الرجس ‏ ‏وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة :‏ ‏وأنا معهم يا نبي الله ، قال : أنت على مكانك وأنت على خير ، ‏قال ‏أبو عيسى :‏ ‏هذا ‏ ‏حديث غريب ‏ ‏من هذا الوجه من حديث ‏ ‏عطاء ‏ ‏، عن ‏ ‏عمر بن أبي سلمة.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=26&PID=3129

 


 

سنن الترمذي – كتاب تفسير القرآن – باب ومن سورة الأحزاب

 

3206 – حدثنا : ‏ ‏عبد بن حميد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عفان بن مسلم ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏علي بن زيد ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس بن مالك : ‏أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏كان يمر بباب ‏ ‏فاطمة ‏ ‏ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر ، يقول :‏ ‏الصلاة يا أهل ‏ ‏البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل ‏ ‏البيت ‏ ‏ويطهركم تطهيرا ‏، قال أبو عيسى ‏: ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏من هذا الوجه إنما نعرفه من حديث ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏قال : ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي الحمراء ‏ ‏ومعقل بن يسار ‏ ‏وأم سلمة.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=26&PID=3719

 


 

سنن الترمذي – كتاب المناقب – باب مناقب أهل بيت النبي (ص)

 

3787 – حدثنا : ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن سليمان الإصبهاني ‏ ‏، عن ‏ ‏يحيى بن عبيد ‏ ‏، عن ‏ ‏عطاء بن أبي رباح ‏ ‏، عن ‏ ‏عمر بن أبي سلمة ربيب النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : ‏نزلت هذه الآية على النبي ‏ (ص) : إنما يريد الله ليذهب عنكم ‏ ‏الرجس ‏ ‏أهل البيت ويطهركم تطهيرا ‏، في بيت ‏ ‏أم سلمة ‏فدعا النبي ‏ (ص) ‏ ‏فاطمة ‏ ‏وحسناًً ‏ ‏وحسيناًًً ‏ ‏فجللهم بكساء ‏ ‏وعلي ‏ ‏خلف ظهره فجلله بكساء ثم قال :‏ ‏اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم ‏ ‏الرجس ‏ ‏وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة :‏ ‏وأنا معهم يا نبي الله ، قال : أنت على مكانك وأنت إلى خير ‏قال : ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏، عن ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏ومعقل بن يسار ‏ ‏وأبي الحمراء ‏ ‏وأنس ‏ ‏قال : ‏وهذا ‏ ‏حديث غريب ‏ ‏من هذا الوجه.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=3719&doc=2

 


 

سنن الترمذي – كتاب المناقب – باب ما جاء في فضل فاطمة بنت محمد (ص)

 

3871 – حدثنا : ‏ ‏محمود بن غيلان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو أحمد الزبيري ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سفيان ‏ ‏، عن ‏ ‏زبيد ‏ ‏، عن ‏ ‏شهر بن حوشب ‏ ‏، عن ‏ ‏أم سلمة : أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏جلل على ‏ ‏الحسن ‏ ‏والحسين ‏ ‏وعلي ‏ ‏وفاطمة ‏ ‏كساءً ، ثم قال :‏ ‏اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي أذهب عنهم ‏ ‏الرجس ‏ ‏وطهرهم تطهيرا ، فقالت ‏ ‏أم سلمة :‏ ‏وأنا معهم يا رسول الله ، قال : إنك إلى خير ، قال ‏أبو عيسى ‏:هذا ‏ ‏حديث حسن صحيح ‏، ‏وهو أحسن شيء روي في هذا الباب ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏، عن ‏ ‏عمر بن أبي سلمة ‏ ‏وأنس بن مالك ‏ ‏وأبي الحمراء ‏ ‏ومعقل بن يسار ‏ ‏وعائشة.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=26&PID=3806

 


 

 

 عدد الروايات : ( 3 )

 

إبن حبانصحيح إبن حبان الجزء : ( 15 ) – رقم الصفحة : ( 432 )

 

7102 أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم ، حدثنا : عبد الرحمن بن إبراهيم ، حدثنا : الوليد بن مسلم ، وعمر بن عبد الواحد ، قالا ، حدثنا : الأوزاعي ، عن شداد أبي عمار ، عن واثلة بن الأسقع ، قال : سألت ، عن علي في منزله ، فقيل لي ذهب يأتي برسول الله (ص) ، إذ جاء ، فدخل رسول الله (ص) ، ودخلت ، فجلس رسول الله (ص) على الفراش ، وأجلس فاطمة ، عن يمينه وعلياً ، عن يساره ، وحسناًً وحسيناًًً بين يديه وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهلي ، قال واثلة : فقلت : من ناحية البيت : وأنا يا رسول الله من أهلك ؟ ، قال : وأنت من أهلي ، قال واثلة : إنها لمن أرجى ما أرتجي.

 


 

إبن حبانطبقات المحدثين بإصبهان الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 384 )

 

858وأخبرنا : بن أبي عاصم قال : ، ثنا : أبو الربيع الزهراني قال : ، ثنا : عمار بن محمد ، قال سفيان الثوري : ، عن داود أبي الجحاف ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري في قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : نزلت في خمسة رسول الله (ص) وعلي وفاطمة وحسن وحسين.

 


 

إبن حبانطبقات المحدثين بإصبهان الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 149 )

 

1227 – حدثنا : محمد بن الفضل قال : ، ثنا : إسحاق بن إبراهيم شاذان قال : ، ثنا : الكرماني بن عمرو قال : ، ثنا : عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي (ص) حين نزلت وأمر أهلك بالصلوة وإصطبر عليها كان يجئ نبي الله (ص) إلى باب علي صلاة الغداة ، ثمانية أشهر : يقول : الصلاة رحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.


 

 

 عدد الروايات : ( 8 )

 

إبن حجر – فتح الباري شرح صحيح البخاري – كتاب مناقب الأنصار – باب تزويج النبي (ص) خديجة وفضلها (ر) رقم الصفحة : ( 172 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– قوله : ( من قصب ) : …. في تفسير قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، قالت أم سلمة : لما نزلت دعا النبي (ص) فاطمة وعلياً والحسن والحسين فجللهم بكساء فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، الحديث أخرجه الترمذي وغيره ، ومرجع أهل البيت هؤلاء إلى خديجة لأن الحسنين من فاطمة وفاطمة بنتها وعلي نشا في بيت خديجة وهو صغير ثم تزوج بنتها بعدها فظهر رجوع أهل البيت النبوي إلى خديجة دون غيرها.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&TOCID=2158&BookID=33&PID=6940

 


إبن حجر  – المطالب العالية كتاب التفسير

 

3780وقال أبوبكر بن أبي شيبة : ، ثنا : يحيى بن يعلى الأسلمي ، ثنا : يونس بن خباب ، عن نافع ، عن أبي الحمراء ، قال : شهدت مع النبي (ص) ثمانية أشهر ، كلما خرج إلى الصلاة أو قال : صلاة الفجر مر بباب فاطمة ، فيقول : السلام عليكم أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

إبن حجر  – المطالب العالية كتاب التفسير

 

3781 قال : ، ثنا : أبو نعيم ، ثنا : يونس بن أبي إسحاق ، ثنا : أبو داود ، عن أبي الحمراء ، قال : رابطت بالمدينة سبعة أشهر على عهد رسول الله (ص) قال : فرأيت رسول الله (ص) : إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي وفاطمة ، فقال : الصلاة الصلاة ، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قلت : أبو داود هو نافع في الذي قبله.

 


 

إبن حجر  – المطالب العالية كتاب التفسير

 

3782 وقال عبد بن حميد : ، حدثني : الضحاك بن مخلد ، حدثني : أبو داود السبيعي ، حدثني : أبو الحمراء ، قال : صحبت رسول الله سبعة أشهر ، فكان إذا أصبح أتى باب علي وفاطمة ، وهو يقول : الصلاة يرحمكم الله ، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، الآية قلت : أبو داود هو نافع ، وقيل نفيع الأعمى ، كذبه قتادة ، وهو ضعيف جداًً ، وقد أخرجه أحمد من طريق علي بن زيد ، عن أنس بمعناه.

 


 

إبن حجرالإصابة الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 423 )

 

ذكره الإسماعيلي في الصحابة فروى من طريق علي بن هشام ، عن عمير أبي عرفجة ، عن عطية ، قال : دخل رسول الله (ص) على فاطمة وهي تعصد عصيدة فذكر قصة تجليلهم ونزول قوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، الآية قلت : قد أخرج أصل هذا الحديث الطبري في التفسير.

 


 

إبن حجرالإصابة الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 466 )

 

وأخرج أحمد والنسائي من طريق عمرو بن ميمون إني لجالس عند بن عباس إذ أتاه سبعة رهط فذكر قصة فيها قد جاء ينفض ثوبه فقال : وقعوا في رجل له عز وقد قال النبي (ص) : لأبعثن رجلاًًً لا يخزيه الله يحب الله ورسوله فجاء وهو أرمد فبزق في عينيه ، ثم هز الراية ثلاثاًً فأعطاه فجاء بصفية بنت حيي وبعثه يقرأ براءة على قريش وقال : لا يذهب إلاّّ رجل مني وأنا منه ، وقال لبني عمه : أيكم يواليني في الدنيا والآخرة فأبوا فقال علي : أنا ، فقال : إنه وليي في الدنيا والآخرة وأخذ رداءه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين ، وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت.


 

إبن حجرالإصابة الجزء : ( 8 ) – رقم الصفحة : ( 265 )

 

وقالت أم سلمة : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، الآية ، قالت : فأرسل رسول الله (ص) إلى فاطمة وعلي والحسن والحسين ، فقال : هؤلاء أهل بيتي ، الحديث.


 

إبن حجرتهذيب التهذيب الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 258 )

 

وقال شهر بن حوشب : عن أم سلمة : أن النبي (ص) جلل علياًً وحسناًً وحسيناًًً وفاطمة كساءً ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، له طرق ، عن أم سلمة.


 

 

 عدد الروايات : ( 2 )

 

إبن أبي عاصم الآحاد والمثاني الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : (  360 )

 

2618 – حدثنا : هدبة بن خالد ، نا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس (ر) : أن النبي (ص) كان يمر ببيت فاطمة (ر) ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر ، فيقول : يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

إبن أبي عاصمكتاب السنةرقم الصفحة : ( 588 )

 

1145 – قال : ودعا رسول الله (ص) الحسن والحسين وعلياً فاطمة ومد عليهم ثوباًً ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 1 )

 

القرطبيالجامع لأحكام القرآن سورة الأحزاب – قوله تعالى : واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة

الجزء : ( 14 ) – رقم الصفحة : ( 165 – 166 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– …. وقالت فرقة : منهم الكلبي : هم علي وفاطمة والحسن والحسين خاصة ، وفي هذا أحاديث عن النبي (ع) وإحتجوا بقوله تعالى : ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم.

 

…. أما إن أم سلمة قالت :‏ نزلت هذه الآية في بيتي ، فدعا رسول الله (ص) علياًً وفاطمة وحسناًً وحسناًً ، فدخل معهم تحت كساء خيبري ، وقال : ‏هؤلاء أهل بيتي‏ ، وقرأ الآية ، وقال : ‏‏اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا‏ فقالت أم سلمة‏ :‏ وأنا معهم يا رسول الله‏ ؟‏ ، قال : ‏‏أنت على مكانك وأنت على خير‏ ، أخرجه الترمذي وغيره ، وقال :‏ هذا حديث غريب‏ ، وقال القشيري ‏:‏ وقالت أم سلمة أدخلت رأسي في الكساء وقلت‏ :‏ أنا منهم يا رسول الله‏ ؟‏ ، قال :‏ ‏نعم.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&ID=2782

 


 

 

 عدد الروايات : ( 37 )

 

الطبرانيالمعجم الصغير الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 65 )

 

177 – حدثنا : أحمد بن مجاهد الإصبهاني ، حدثنا : عبد الله بن عمر بن أبان ، حدثنا : زافر بن سليمان ، عن طعمة بن عمرو الجعفري ، عن أبي الجحاف داود بن أبي عوف ، عن شهر بن حوشب قال : أتيت أم سلمة أعزيها على الحسين بن علي ، فقالت : دخل علي رسول الله (ص) فجلس على منامة لنا فجاءته فاطمة رضوان الله ورحمته عليها بشئ وضعته فقال : أدعي لي حسناًً وحسيناًًً وإبن عمك فلما إجتمعوا عنده ، قال لهم : هؤلاء حاميتي وأهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، لم يروه ، عن طعمة إلاّّ زافر تفرد به عبد الله بن عمر مشكدانة.

 


 

الطبرانيالمعجم الصغير الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 134 )

 

376 حدثنا : الحسن بن أحمد بن حبيب الكرماني بطرسوس ، حدثنا : أبو الربيع الزهراني ، حدثنا : عمار بن محمد ، عن سفيان الثوري ، عن أبي الجحاف داود بن أبي عوف ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري (ر) في قوله عز وجل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : نزلت في خمسة : في رسول الله (ص) ، وعلي ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين (ر) ، لم يروه ، عن سفيان إلاّّ عمار بن محمد إبن أخت سفيان تفرد به أبو الربيع.

 


 

الطبرانيالمعجم الأوسط الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 229 )

 

1895 – حدثنا : أحمد قال : ، حدثنا : محمد بن عباد بن موسى قال : ، حدثنا : أبو الجواب الأحوص بن جواب ، عن سليمان بن قرم ، عن هارون بن سعد ، عن عطية العوفي قال : سألت أبا سعيد الخدري من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا فعدهم في يده خمسة رسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين ، قال أبو سعيد : في بيت أم سلمة : أنزلت هذه الآية ، لم يرو هذا الحديث عن هارون إلاّّ سليمان تفرد به الأحوص.

 


 

الطبرانيالمعجم الأوسط الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 336 )

 

2244 – حدثنا : أحمد بن زهير ، قال : ، نا : أحمد بن يحيى الصوفي ، قال : ، نا : إسماعيل بن أبان الوراق ، قال : ، نا : سلام بن أبي عمرة ، عن معروف بن خربوذ ، عن أبي الطفيل ، قال : خطب الحسن بن علي بن أبي طالب ، فحمد الله وأثنى عليه ، وذكر أمير المؤمنين علياًً (ر) خاتم الأوصياء ، ووصي خاتم الأنبياء ، وأمين الصديقين والشهداء ، ثم قال : يا أيها الناس ، لقد فارقكم رجل ما سبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، لقد كان رسول الله (ص) يعطيه الراية ، فيقاتل جبريل ، عن يمينه ، وميكائيل ، عن يساره ، فما يرجع حتى يفتح الله عليه ، ولقد قبضه الله في الليلة التي قبض فيها وصي موسى ، وعرج بروحه في الليلة التي عرج فيها بروح عيسى إبن مريم ، وفي الليلة التي أنزل الله عز وجل فيها الفرقان ، والله ، ما ترك ذهباًً ولا فضة ولا شيئاًً يصر له ، وما في بيت مإله إلاّّ سبعمائة درهم وخمسين درهماًً فضلت من عطائه ، أراد أن يشتري بها خادماً لأم كلثوم ، ثم قال : من عرفني فقد عرفني ، ومن لم يعرفني فأنا : الحسن بن محمد (ص) ، ثم تلا هذه الآية قول يوسف : وإتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ، ثم أخذ في كتاب الله ، فقال : أنا إبن البشير ، أنا إبن النذير ، أنا إبن النبي ، أنا إبن الداعي إلى الله بإذنه ، أنا إبن السراج المنير ، أنا إبن الذي أرسل رحمة للعالمين ، أنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، أنا من أهل البيت الذين إفترض الله عز وجل مودتهم وولايتهم ، فقال فيما أنزل الله على محمد (ص) : قل لا أسئلكم عليه أجراً إلاّّ المودة في القربى لم يرو هذا الحديث عن أبي الطفيل إلاّّ معروف بن خربوذ ، ولا عن معروف إلاّّ سلام بن أبي عمرة ، تفرد به : إسماعيل بن أبان.

 


 

الطبرانيالمعجم الأوسط الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 371 )

 

2350 – حدثنا : أحمد بن مجاهد القطان قال : ، نا : عبد الله بن عمر بن أبان قال : ، نا : زافر بن سليمان ، عن طعمة بن عمرو الجعفري ، عن أبي الجحاف ، عن شهر بن حوشب قال : أتيت أم سلمة أعزيها على الحسين بن علي ، فقالت : دخل رسول الله (ص) فجلس على منامة لها فجاءته فاطمة بشن فوضعته ، فقال : إدعي حسناًً وحسيناًًً وإبن عمك علياًً فلما إجتمعوا عنده ، قال : اللهم هؤلاء خاصتي وأهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، لم يرو هذا الحديث عن طعمة بن عمرو إلاّّ زافر بن سليمان ، تفرد به : عبد الله بن عمر بن أبان.

 


 

الطبرانيالمعجم الأوسط الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 166 )

 

2925 قال : ووضع رسول الله (ص) ثوبه على علي وفاطمة والحسن والحسين ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وكان أول من أسلم بعد خديجة من الناس ، قال : وسرى علي بنفسه ، لبس ثوب النبي (ص) ثم نام على مكانه قال : وكان المشركون يرمون رسول الله (ص).

 


 

الطبرانيالمعجم الأوسط الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 380 )

 

3590 – حدثنا : الحسن بن أحمد بن حبيب الكرماني الطرسوسي ، نا : أبو الربيع الزهراني ، نا : عمار بن محمد ، عن سفيان الثوري ، عن داود أبي الجحاف ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري في قوله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، قال : نزلت في خمسة : في رسول الله ، وعلي ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين ، لم يرو هذا الحديث عن سفيان الثوري إلاّّ عمار بن محمد ، ولم يروه ، عن عمار بن محمد إلاّ أبو الربيع الزهراني ، وسليمان الشاذكوني ترجمة.

 


 

الطبرانيالمعجم الأوسط الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 134 )

 

3941 – حدثنا : علي بن سعيد الرازي قال : ، حدثني : أبو أمية عمرو بن عثمان بن سعيد الأموي قال : ، نا : عمي عبيد بن سعيد ، عن سفيان الثوري ، عن عمرو بن قيس الملآئي ، عن زبيد ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن رسول الله (ص) دعا علياًً وفاطمة وحسناًً وحسيناًًً فجللهم بكساء ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : وفيهم نزلت ، لم يرو هذا الحديث عن بين سفيان وزبيد : عمرو بن قيس إلاّّ عبيد بن سعيد الأموي ، ورواه أبو أحمد الزبيري : ، عن سفيان ، عن زبيد.

 


 

الطبرانيالمعجم الأوسط الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 318 )

 

7829 حدثنا : محمد بن إسحاق ، ثنا : أبي ، نا : الكرماني بن عمرو ، نا : سعيد بن زربي الهدي ، نا : محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة ، عن أم سلمة قالت : جاءت فاطمة إلى رسول الله (ص) ببرمة لها قد صنعت له حساة ، عن فحملتها على طبق فوضعتها بين يديه ، فقال لها : أين إبن عمك وإبناك قالت : في البيت ، فقال : إذهبي فإدعيهم من فجاءت إلى علي ، فقالت : أجب رسول الله (ص) وإبناك قالت أم سلمة : فجاء علي يمشي آخذاًً بيد الحسن والحسين وفاطمة تمشي معهم فلما رآهم مقبلين الفساد يده إلى كساءً كان على المنامة فبسطه فأجلسهم عليه وأخذ بأطراف الكساء الأربعة بشماله فضمه فوق رؤوسهم وأهوى بيده اليمنى إلى ربه ، فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ثلاث مرات ، لم يروى هذا الحديث عن أبي هريرة إلاّّ محمد بن سيرين ، ولا عن إبن سيرين إلاّّ سعيد بن زربي ، تفرد به : الكرماني بن عمرو.

 


 

الطبرانيالمعجم الأوسط الجزء : ( 8 ) – رقم الصفحة : ( 111 )

 

8360 – حدثنا : موسى بن هارون ، نا : إبراهيم بن حبيب الكوفي يعرف بإبن الميتة ، ثنا : عبد الله بن مسلم الملائي ، عن أبي الجحاف ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري : أن رسول الله (ص) جاء إلى باب علي أربعين صباحاً بعد ما دخل على فاطمة ، فقال : السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته ، الصلاة رحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، لم يرو هذا الحديث عن عبد الله بن مسلم الملائي ، إلاّّ إبراهيم بن حبيب.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 53 )

 

2598 – حدثنا : بكر بن سهل الدمياطي ، ثنا : جعفر بن مسافر التنيسي ، ثنا : بن أبي فديك ، ثنا : موسى بن يعقوب الزمعي ، عن هشام بن هاشم ، عن وهب بن عبد الله بن زمعة ، عن أم سلمة : أن رسول الله (ص) جمع فاطمة وحسن وحسيناًًً (ر) ثم أدخلهم تحت ثوبه ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، قالت أم سلمة : قلت : يا رسول الله أدخلني معهم ، قال : إنك من أهلي.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 53 )

 

2599 – حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : حجاج بن المنهال ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن رسول الله (ص) قال لفاطمة : إئتيني بزوجك وإبنيه فجاءت بهم فألقى رسول الله (ص) كساءً فدكياً ثم وضع يده عليهم ، ثم قال : اللهم إن هؤلاء آل محمد (ص) فإجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد فإنك حميد مجيد ، قالت أم سلمة : فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه من يدي وقال : إنك على خير.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 53 )

 

2600 – حدثنا : عبد الوارث بن إبراهيم أبو عبيدة العسكري ، ثنا : حوثرة بن أشرس المنقري ، ثنا : عقبة بن عبد الله الرفاعي ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن رسول الله (ص) قال لفاطمة : إئتيني بزوجك وإبنيك فجاءت بهم فألقى عليهم رسول الله (ص) كساءً ، ثم قال : اللهم هؤلاء آل محمد ، فإجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على إبراهيم إنك حميد مجيد.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 53 )

 

2601 – حدثنا : علي بن عبد العزيز وأبو مسلم الكشي قالا : ، ثنا : حجاج بن المنهال ح ، وحدثنا : أبو خليفة الفضل بن الحباب الجمحي ، ثنا : أبو الوليد الطيالسي قالا : ، ثنا : عبد الحميد بن بهرام ، ثنا : شهر بن شوحب قال : سمعت أم سلمة تقول : جاءت فاطمة عدية بثريد لها تحملها في طبق لها حتى وضعتها بين يديه ، فقال لها : وأين بن عمك قالت : هو في البيت ، قال : إذهبي فأدعيه وإئتيني بإبني فجاءت تقود إبنيها كل واحد منهما في يد وعلي يمشي في أثرهما حتى دخلوا على رسول الله (ص) فأجلسهما في حجره وجلس علي ، عن يمينه وجلست فاطمة (ر) في يساره ، قالت أم سلمة : فأخذت من تحتي كساءً كان بساطنا على المنامة في البيت ببرمة فيها خزيرة ، فقال لها النبي (ص) : إدعي لي بعلك وأبنيك الحسن والحسين فدعتهم فجلسوا جميعاًًً يأكلون من تلك البرمة قالت : وأنا أصلي في تلك الحجرة فنزلت هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأخذ فضل الكساء فغشاهم ثم أخرج يده اليمنى من الكساء وألوي بها إلى السماء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : فأدخلت رأسي البيت ، فقلت : يا رسول الله وأنا معكم قال : أنت على خير مرتين.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 54 )

 

2602 – حدثنا : محمد بن العباس المؤدب ، حدثنا : هوذة بن خليفة ، ثنا : عوف ، عن عطية أبي المعدل ، عن أبيه ، عن أم سلمة قالت : إعتنق رسول الله (ص) علياًً وفاطمة بيد وحسناًً وحسيناًًً بيد وعطف عليهم خميصة كانت عليه سوداء وقبل علياًً وقبل فاطمة (ر) ثم قال : اللهم إليك لا إلى النار أنا وأهل بيتي ، قالت أم سلمة : قلت : وأنا قال : وأنت.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 53 )

 

2603 – حدثنا : حفص بن عمر بن الصباح الرقي ، ثنا : أبو غسان مالك بن إسماعيل ، ثنا : جعفر الأحمر ، عن عبد الملك بن أبي سليمان ، عن عطاء ، عن أم سلمة : أن فاطمة جاءت بطعيم لها إلى أبيها وهو على منامة له في بيت أم سلمة ، قالت : قال : إذهبي فإدعي إبني وإبن عمك فجاءوا فجللهم بكساء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ؟ ، قال : أنت زوج النبي (ص) وإلى ، أو على ، خير.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 55 )

 

2604 – حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : أبو نعيم ، ثنا : عبد السلام بن حرب ، عن كلثوم بن زياد ، عن أبي عمار قال : إني لجالس عند واثلة بن الأسقع إذ ذكروا علياًً (ر) فشتموه فلما قاموا قال : إجلس حتى أخبرك عن هذا الذي شتموا إني عند رسول الله (ص) ذات يوم إذ جاء علي وفاطمة والحسن والحسين (ر) فألقى عليهم كساءً له ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقلت يا رسول الله وأنا قال : وأنت ، قال : فوالله إنها لأوثق عمل في نفسي.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 55 )

 

2605 – حدثنا : محمد بن علي الصائغ المكي ، ثنا : محمد بن بشر التنيسي ، ثنا : الأوزاعي ، ثنا : أبو عمار شداد قال : قال واثلة بن الأسقع المؤذن كنت أريد علياًً فلم أجد فقالت فاطمة : إنطلق إلى رسول الله (ص) يدعوه حتى يأتي قال : : فجاء رسول الله (ص) وجاء فدخلت معهما فدعا رسول الله (ص) حسناًً وحسيناًًً فأجلس كل واحد منهما على فخذه وأدنى فاطمة من حجره ثم لف عليهم ثوبه أنا مستند ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ثم قال : هؤلاء أهلي ، قال واثلة قلت : يا رسول الله أنا من أهلك ، قال : وأنت من أهلي قال واثلة : أنه لأرجى ما أرجوه.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 56 )

 

2606 – حدثنا : علي بن عبد العزيز وأبو مسلم الكشي قالا : ، ثنا : حجاج بن المنهال ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) كان يمر ببيت فاطمة (ر) ستة أشهر إذا خرج من صلاة الفجر ، يقول : يا أهل البيت الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 56 )

 

2607 – حدثنا : محمد بن الحسين الأنماطي ، ثنا : سعيد بن سليمان قال : سمعت منصور بن أبي الأسود يقول : سمعت أبا داود يقول : سمعت أبا الحمراء يقول : رأيت رسول الله (ص) : يأتي باب فاطمة ستة أشهر ، فيقول : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 56 )

 

2608 – حدثنا : محمد بن عثمان بن أبشيبة ، ثنا : إبراهيم بن محمد بن ميمون ، ثنا : علي بن عابس ، عن أبي الجحاف ، عن عطية ، عن أبي سعيد وعن الأعمش ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال : نزلت هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، في رسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ر).

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 93 )

 

2696 – حدثنا : محمود بن محمد الواسطي ، ثنا : وهب بن بقية ، أنا : خالد ، عن حصين ، عن أبي جميلة أن الحسن بن علي (ر) حين قتل علي (ر) أستخلف فبينما هو يصلي بالناس إذ وثب عليه رجل فطعنه بخنجر في وركه فتمرض منها أشهراً ثم قام على المنبر يخطب فقال : يا أهل العراق إتقوا الله فينا فإنا أمراؤكم وضيفانكم ونحن أهل البيت الذي قال الله عز وجل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فما زال يومئذ يتكلم حتى ما يرى في المسجد إلاّّ باكياًً.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 25 )

 

8217 – حدثنا : عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا : محمد بن أبان الواسطي ح ، وحدثنا : أحمد بن النضر العسكري ، ثنا : أحمد بن النعمان الفراء المصيصي قالا : ، ثنا : محمد بن سليمان بن الإصبهاني ، عن يحيى بن عبيد المكي ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن عمر بن أبي سلمة قال : نزلت هده الآية على رسول الله (ص) وهو في بيت أم سلمة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فدعا الحسن والحسين وفاطمة فأجلسهم بين يديه ودعا علياًً فأجلسه خلف ظهره وتجلل هو وهم بالكساء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجز وطهرهم تطهيرا ، فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ، فقال : وأنت مكانك وأنت على خير.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 12 ) – رقم الصفحة : ( 77 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

12430 – حدثنا : إبراهيم بن هاشم البغوي ، ثنا : كثير بن يحيى ، ثنا : أبو عوانة ، عن أبي بلج ، عن عمرو بن ميمون قال :. قال : ووضع نبي الله (ص) ثوبه على علي وفاطمة ، والحسن ، والحسين ، وقال : إنما يريد الله أن يذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا .

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 65 )

 

16919 – حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : أبو نعيم ، ثنا : عبد السلام بن حرب ، عن كلثوم بن زياد ، عن أبي عمار قال : إني لجالس عند واثلة بن الأسقع إذ ذكروا علياًً فشتموه فلما قاموا قال : إجلس حتى أخبرك عن هذا الذي شتموا إني عند رسول الله (ص) ذات يوم إذ جاء علي وفاطمة والحسن والحسين فألقى عليهم كساءً له ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقلت : يا رسول الله وأنا قال : وأنت ، قال : فوالله إنها لأوثق عملي في نفسي.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 66 )

 

16920 – حدثنا : أبو زيد أحمد بن عبد الرحيم بن يزيد قال : ، ثنا : محمد بن مصعب القرقساني ، ح ، وحدثنا : محمد بن علي الصائغ المكي ، ثنا : محمد بن بشر التنيسي قالا : ، ثنا : الأوزاعي ، ثنا : أبو عمار شداد قال : قال واثلة بن الأسقع الليثي : كنت أريد علياًً فلم أجده ، فقالت فاطمة : إنطلق إلى رسول الله (ص) يدعوه حتى يأتي ، فجاء رسول الله (ص) وهو فدخلا فدخلت معهما فدعا رسول الله (ص) حسناًً وحسيناًًً ، فأجلس كل واحد منهما على فخذه وأدنى فاطمة من حجره ، ثم لف عليهما ثوبه ، أنا مسند ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ثم قال : هؤلاء أهلي هؤلاء أهلي أحق ، قال واثلة : قلت : يا رسول الله ، أنا من أهلك ؟ ، قال : وأنت من أهلي قال واثلة : وإنه لمن أرجى ما أرجوه.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 200 )

 

17266 – حدثنا : محمد بن الحسين الأنماطي ، ثنا : سعيد بن سليمان الواسطي قال : سمعت منصور بن أبي الأسود يقول : سمعت أبا داود يقول : سمعت أبا الحمراء يقول : رأيت رسول الله (ص) : يأتي باب علي وفاطمة ستة أشهر ، فيقول : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 22 ) – رقم الصفحة : ( 402 )

 

17628 – حدثنا : علي بن عبد العزيز وأبو مسلم الكشي قالا : ، ثنا : حجاج بن المنهال ، ثنا : حماد بن سلمة ، أنا : علي بن زيد ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الصبح : ويقول : الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 23 ) – رقم الصفحة : ( 281 )

 

18298 – حدثنا : حفص بن عمر بن الصباح ، ثنا : أبو غسان ، ثنا : جعفر الأحمر ، عن عبد الملك بن أبي سليمان ، عن عطاء ، عن أم سلمة : أن فاطمة جاءت بطعيم لها إلى أبيها وهو على منامة له ، فقال : إذهبي فإدعي مشهور وإبن عمك قالت : فجللهم أو قالت : فحولت عليهم الكساء ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت : وأنا معهم يا رسول الله ، قال : أنت زوج النبي (ص) وإلي أو على خير.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 23 ) – رقم الصفحة : ( 286 )

 

18313 – حدثنا : إدريس بن جعفر العطار ، ثنا : عثمان بن عمر ، ثنا : عبد الرحمن بن عبد الله عن شريك بن أبي نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأرسل رسول الله (ص) إلى فاطمة وحسن وحسين ، فقال : اللهم أهلي ، فقلت : يا رسول الله أنا من أهل البيت ، قال : إن شاء الله.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 23 ) – رقم الصفحة : ( 308 )

 

18366 – حدثنا : محمد بن محمد بن عقبة الشيباني ، ثنا : الحسن بن علي الحلواني ، ثنا : محمد بن خالد بن عثمة ، ثنا : موسى بن يعقوب الزمعي ، عن هاشم بن هاشم بن عتبة ، عن عبد الله بن وهب بن زمعة ، قال : أخبرتني أم سلمة : أن رسول الله (ص) جمع فاطمة والحسن والحسين ، ثم أدخلهم تحت ثوبه ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهلي ، قالت أم سلمة : قلت : يا رسول الله أدخلني معهم ، قال : إنك من أهلي.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 23 ) – رقم الصفحة : ( 327 )

 

18403 – حدثنا : الحسين بن إسحاق ، ثنا : عثمان ، ثنا : جرير ، عن الأعمش ، عن جعفر بن عبد الرحمن ، عن حكيم بن سعد ، عن أم سلمة قالت : هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، في رسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 23 ) – رقم الصفحة : ( 333 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

18417 – حدثنا : الحسين بن إسحاق ، ثنا : يحيى الحماني ، ثنا : أبو إسرائيل ، عن زبيد ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن الآية نزلت في بيتها : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ورسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين فأخذ عباءة فجللهم بها ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقلت : وأنا عند عتبة الباب يا رسول الله وأنا معهم ، قال : إنك بخير وإلى خير .

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 23 ) – رقم الصفحة : ( 334 )

 

18419 – حدثنا : أسلم بن سهل وعبدان بن أحمد قالا : ، ثنا : الفضل بن سهل الأعرج ، ثنا : علي بن ثابت ، عن إسباط ، عن السدي ، عن بلال بن مرداس ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة قالت : دخل علي رسول الله (ص) فأتته فاطمة بخريزة فوضعته بين يديه ، فقال لي : إدع لي زوجك وأبنيك فدعوتهم فطعموا وتحتهم كساءً خيبري فجمع رسول الله (ص) الكساء عليهم ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي وحامتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 23 ) – رقم الصفحة : ( 337 )

 

18427 – حدثنا : أحمد بن زهير التستري ، ثنا : عبد الرحمن بن محمد بن منصور ، ثنا : حسين الأشقر ، حدثنا : منصور بن أبي الأسود ، ثنا : الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن النبي (ص) أخذ ثوباًً فجلله على علي وفاطمة والحسن والحسين ، ثم قرأ هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 23 ) – رقم الصفحة : ( 357 )

 

18475 – حدثنا : الحسين بن إسحاق ، ثنا : عمرو بن هشام الحراني ، ثنا : عثمان ، عن القاسم بن مسلم الهاشمي ، عن أم حبيبة بنت جلس ، عن أم سلمة قالت : أنزلت هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، وأنا في بيتي فدعا رسول الله (ص) الحسن والحسين فأجلس أحدهما على فخده اليمنى والآخر على فخده اليسرى وألقت عليهم فاطمة كساءً فلما إنزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، قلت : وأنا معكم يا رسول الله ، قال : وأنت معنا.

 


 

الطبرانيالمعجم الكبير الجزء : ( 23 ) – رقم الصفحة : ( 396 )

 

18574 – حدثنا : علان بن عبد الصمد ، حدثنا : القاسم بن دينار ، ثنا : عبيد الله بن موسى ، ثنا : إسماعيل بن نشيط قال : سمعت شهر بن حوشب قال : أتيت أم سلمة أعرفها على الحسين فقالت لي : فيما حدثتني أن رسول الله (ص) كان في بيتي يوماًً وإن فاطمة جاءته بسخية فقال : إنطلقي فجيئي بزوجك أو بن عمك وأبنيك فإنطلقت فجاءت بعلي وحسن وحسين فأكلوا من ذلك الطعام ورسول الله (ص) على منامة لنا وتحته كساءً خيبري فأخذ الكساء فجللهم إياه ثم رفع يديه إلى السماء ، ثم قال : اللهم هؤلاء عترتي وأهلي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقالت أم سلمة : يا رسول الله أنا من أهل بيتك فقال : وأنت إلي خير.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 3 )

 

أبو يعلى الموصليمسند أبي يعلى الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 59 )

 

3871 حدثنا : إبراهيم بن الحجاج السامي ، حدثنا : حماد بن سلمة ، حدثنا : علي بن زيد ، عن أنس : أن النبي (ص) كان يمر ستة أشهر بباب فاطمة بنت النبي عند صلاة الفجر ، فيقول : الصلاة يا أهل البيت ثلاث مرات : إنما يريد الله أن يذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

أبو يعلى الموصليمسند أبي يعلى الجزء : ( 12 ) – رقم الصفحة : ( 313 )

 

6737 – حدثنا : محمد بن إسماعيل بن أبي سمينة ، حدثنا : عبد الله بن داود ، عن فضيل ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، عن أم سلمة : أن النبي (ص) غطى على علي وفاطمة وحسن وحسين كساءً ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي ، إليك لا إلى النار ، قالت أم سلمة : فقلت : يا رسول الله ، وأنا منهم ؟ ، قال : لا ، وأنت على خير.

 


 

أبو يعلى الموصليمسند أبي يعلى الجزء : ( 12 ) – رقم الصفحة : ( 451 )

 

6866 – حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا : محمد بن عبد الله الأسدي ، حدثنا : سفيان ، عن زبيد ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة : أن النبي (ص) جلل علياًً وحسناًً وحسيناًًً وفاطمة كساءً ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، فقالت أم سلمة : قلت : يا رسول الله ، أنا منهم ؟ ، قال : إنك إلى خير.


 

 

 عدد الروايات : ( 9 )

 

الآجريالشريعة كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

1444 – وحدثنا : أبوبكر بن أبي داود أيضاًً قال : ، حدثنا : إسحاق بن إبراهيم النهشلي قال : ، حدثنا : يحيى بن حماد قال : ، أنبئنا : أبو عوانة قال :.… وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين (ر) ، فقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا .

 


 

الآجريالشريعة كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

 

1542 – وحدثنا : إبن أبي داود أيضاًً قال : ، حدثنا : سليمان بن داود المهري قال : ، حدثنا : عبد الله بن وهب قال : ، حدثنا : أبو صخر ، عن أبي معاوية البجلي ، عن سعيد بن جبير ، عن أبي الصهباء ، عن عمرة الهمدانية قالت : قالت لي أم سلمة : أنت عمرة ؟ ، قالت : قلت : نعم يا أمتاه ، ألا تخبريني ، عن هذا الرجل الذي أصيب بين ظهرانينا ، فمحب وغير محب ؟ ، فقالت أم سلمة : أنزل الله عز وجل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وما في البيت إلاّ جبريل ورسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ع) ، أنا فقلت : يا رسول الله ، أنا من أهل البيت ؟ ، قال : أنت من صالحي نسائي ، قالت أم سلمة : يا عمرة ، فلو قال : نعم كان أحب إلي مما تطلع عليه الشمس وتغرب.

 


 

الآجريالشريعة كتاب جامع فضائل أهل البيت (ع)

 

1646 – حدثنا : أبوبكر جعفر بن محمد الفريابي قال : ، حدثنا : عثمان بن أبي شيبة قال : ، حدثنا : محمد بن بشر قال : ، حدثنا : زكريا بن أبي زائدة قال : ، حدثنا : مصعب بن شيبة ، عن صفية بنت شيبة قالت : قالت عائشة رحمها الله : خرج النبي (ص) ذات غداة ، وعليه مرط مرحل من شعر أسود ، فجاء الحسن (ر) فأدخله معه ، ثم جاء الحسين (ر) فأدخله معه ، ثم جاءت فاطمة (ر) فأدخلها ، ثم جاء علي (ر) فأدخله ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الآجريالشريعة كتاب جامع فضائل أهل البيت (ع)

 

1647 وأخبرنا : أبو محمد عبد الله بن صالح البخاري قال : ، حدثنا : الوليد بن شجاع قال : ، حدثنا : يحيى بن زكريا بن أبي زائدة قال : ، حدثنا : أبي ، عن مصعب بن شيبة ، عن صفية بنت شيبة الحجبي ، عن عائشة (ر) قالت : خرج رسول الله (ص) ذات غداة ، وعليه مرط مرحل من شعر أسود ، فجلس فجاءته فاطمة (ر) ، فأدخلها فيه ، ثم جاء علي فأدخله فيه ، ثم جاء حسن (ر) فأدخله فيه ، ثم جاء حسين (ر) فأدخله فيه ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الآجريالشريعة كتاب جامع فضائل أهل البيت (ع)

 

1648 وأنبئنا : أبو محمد عبد الله بن محمد بن ناجية ، قال : ، أنبئنا : عمار بن خالد التمار ، قال : ، حدثنا : إسحاق بن يوسف الأزرق ، قال : ، حدثنا : عبد الملك بن أبي سليمان ، عن أبي ليلى الكندي ، عن أم سلمة (ر) : أن النبي (ص) كان في بيتها على منامة له ، تحته كساءً خيبري ، فجاءت فاطمة (ر) ببرمة فيها خزيرة ، فقال رسول الله (ص) : إدعي زوجك ، وأبنيك حسناًً وحسيناًًً فدعتهم ، فبينا هم يأكلون ، إذ نزلت على النبي (ص) : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأخذ النبي (ص) الكساء فغشاهم بهم ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، وحامتي ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 


 

الآجريالشريعة كتاب جامع فضائل أهل البيت (ع)

 

1649 – حدثنا : أبو شعيب عبد الله بن الحسنِ الحراني قال : ، حدثنا : عبد العزيز بن داود الحراني قال : ، حدثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة رحمها الله : أن رسول الله (ص) قال لفاطمة (ر) : إئتني بزوجك وأبنيك فجاءت بهم (ر) ، فألقى عليهم رسول الله (ص) كساءً فدكياً ، فوضع يده عليهم ، ثم قال : اللهم هؤلاء آل محمد ، فإجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد إنك حميد مجيد ، قالت أم سلمة : فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه رسول الله (ص) من يدي وقال : إنك على خير.

 


 

الآجريالشريعة كتاب جامع فضائل أهل البيت (ع)

 

1650 وأنبئنا : أبو محمد عبد الله بن صالح البخاري قال : ، حدثنا : الحسن بن علي الحلواني ، قال : ، حدثنا : يزيد بن هارون قال : ، حدثنا : عبد الملك بن أبي سليمان ، عن عطاء ، عن أم سلمة وعن داود بن أبي عوف ، عن شهر بن حوشب ، عن أم سلمة ، وعن أبي ليلى الكندي ، عن أم سلمة رحمها الله : بينما النبي (ص) في بيتي على منامة له عليها كساءً خيبري ، إذ جاءته فاطمة (ر) ببرمة فيها خزيرة ، فقال لها النبي (ص) : إدعي زوجك وأبنيك ، قالت : فدعتهم فإجتمعوا على تلك البرمة يأكلون منها ، فنزلت الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأخذ رسول الله (ص) فضل الكساء فغشاهم مهيمه إياه ، ثم أخرج يده فقال : بها نحو السماء ، فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت : فأدخلت رأسي في الثوب ، فقلت : رسول الله أنا معكم ؟ ، قال : إنك إلى خير ، إنك إلى خير قالت : وهم خمسة : رسول الله (ص) ، وعلي ، وفاطمة ، والحسن والحسين (ر).

 


 

الآجريالشريعة كتاب جامع فضائل أهل البيت (ع)

 

1651 – وحدثنا : إبن أبي داود قال : ، حدثنا : أحمد بن محمد بن عمر بن يونس ، ثنا : عمر بن يونس قال : ، حدثنا : سليمان بن أبي سليمان الزهري قال : ، حدثنا : يحيى بن أبي كثير قال : ، حدثنا : الأوزاعي قال : ، حدثني : شداد بن عبد الله ، قال : سمعت واثلة بن الأسقع ، وقد جيئ برأس الحسين (ر) ، فذكره رجل فغضب واثلة وقال : والله لا أزال أحب علياًً وحسناًً وحسيناًًً وفاطمة (ر) أبداً ، بعد إذ سمعت رسول الله (ص) وهو في منزل أم سلمة يقول فيهم ، قال : قال واثلة : رأيتني يوماًً وقد جئت رسول الله (ص) في منزل أم سلمة فدخل الحسن فأجلسه على فخذه اليمنى وقبله ، وجاء الحسين فأجلسه على فخذه اليسرى وقبله ، ثم جاءت فاطمة فأجلسها بين يديه ، ثم دعا بعلي (ر) فجاء ، ثم أغدق عليهم كساءً خيبرياً كأني أنظر إليه ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فقلت : لواثلة : ما الرجس ؟ ، قال : الشك في الله عز وجل.

 


 

الآجريالشريعة كتاب جامع فضائل أهل البيت (ع)

 

1652 – حدثنا : إبن أبي داود قال : ، حدثنا : إبن أبي أيوب ، ومحمد بن عبد الملك الواسطيان قالا ، حدثنا : عبد الرحيم بن هارون قال : ، حدثنا : هارون بن سعد العجلي ، عن عطية العوفي قال : سألت أبا سعيد الخدري ، عن أهل البيت ، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ؟ ، فقال : النبي (ص) ، وعلي ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين (ر).

 


 

 

 عدد الروايات : ( 7 )

 

الشوكاني – تفسير فتح القدير تفسير سورة الأحزاب تفسير قوله تعالى :

يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 1168 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وأخرج إبن مردويه وإبن عساكر وإبن النجار ، عن أبي سعيد الخدري قال : لما نزلت : وأمر أهلك بالصلاة ، كان النبي (ص) يجئ إلى باب علي صلاة الغداة ثمانية أشهر : يقول الصلاة رحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=66&surano=33&ayano=33

 


 

الشوكاني – تفسير فتح القدير تفسير سورة الأحزاب تفسير قوله تعالى :

يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 1168 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

فأخرج الترمذي وصححه وإبن جرير وإبن المنذر والحاكم وصححه إبن مردويه والبيهقي في سننه من طرق ، عن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت : يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، وفى البيت فاطمة وعلي الحسن والحسين فجللهم رسول الله (ص) وسلم بكساء كان عليه ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

وأخرج إبن جرير وإبن المنذر وإبن أبى حاتم والطبراني وإبن مردويه ، عن أم سلمة أيضاًً : أن النبي (ص) وسلم كان في بيتها على منامة له عليه كساءً خيبرى ، فجاءت فاطمة ببرمة فيها خزيرة ، فقال رسول الله (ص) : أدعي زوجك وأبنيك حسناًً وحسيناًًً فدعتهم ، فبينما هم يأكلون إذ نزلت على النبي (ص) : يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأخذ النبي (ص) بفضلة كسائه فغشاهم إياها ثم أخرج يده من الكساء وألوى بها إلي السماء ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي أحمد ، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالها : ثلاث مرات ، قالت أم سلمة : فأدخلت رأسي في الستر ، فقلت : يا رسول الله وأنا معكم فقال : إنك إلي خير مرتين.

 

وأخرج إبن أبى شيبة وأحمد ومسلم وإبن جرير وإبن أبى حاتم والحاكم ، عن عائشة قالت : خرج النبي (ص) غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن والحسين فأدخلهما معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها معه ، ثم جاء على فأدخله معه ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

وأخرج إبن أبى شيبة وأحمد وإبن المنذر وإبن أبى حاتم والطبراني والحاكم وصححه والبيهقي في سننه ، عن واثلة بن الأسقع ، قال : جاء رسول الله (ص) إلي فاطمة ومعه علي وحسن وحسين ، حتى دخل فأدنى علياًً وفاطمة ، وأجلسهما بين يديه وأجلس حسناًً وحسيناًًً كل واحد منهما علي فخذه ، ثم لف عليهم ثوبه ، وأنا مستدبرهم ، ثم تلا هذه الآية : يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قلت : يا رسول الله أنا من أهلك ، قال : وأنت من أهلى ، قال واثلة : إنه لأرجا بعد ما أرجوه.

 

وأخرج إبن أبى شيبة وأحمد والترمذي وحسنه وإبن جرير وإبن المنذر والطبراني والحاكم وصححه وإبن مردويه ، عن أنس : أن رسول الله (ص) كان يمر بباب فاطمة إذا خرج إلى صلاة الفجر ، يقول : الصلاة يا أهل البيت الصلاة : يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=66&surano=33&ayano=33

 


 

الشوكاني – تفسير فتح القدير تفسير سورة الأحزاب تفسير قوله تعالى :

يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 1168 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وأخرج الحكيم الترمذي والطبراني وإبن مردويه والبيهقي في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله (ص) : إن الله قسم الخلق قسمين فجعلني في خيرهما قسماً ، فذلك قوله : وأصحاب اليمين وأصحاب الشمال فأنا من أصحاب اليمين أنا خير أصحاب اليمين ، ثم جعل القسمين أثلاثاً فجعلني في خيرها ثلاثاًً ، فذلك قوله : وأصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة والسابقون السابقون فأنا من السابقين أنا خير السابقين ، ثم جعل الأثلاث قبائل فجعلني في خيرها قبيلة ، وذلك قوله : شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم أنا أتقى ولد آدم وأكرمهم على الله ولا فخر ، ثم جعل القبائل بيوتاًً فجعلني في خيرها بيتاًًً فذلك قوله : يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فأنا وأهل بيتي مطهرون من الذنوب.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=66&surano=33&ayano=33

 


 

 

 عدد الروايات : ( 2 )

 

المتقي الهنديكنز العمال الجزء : ( 13 ) – رقم الصفحة : ( 602 )

 

37544 – عن واثلة ، قال : أتيت فاطمة أسألها ، عن علي ، فقالت : توجه إلى رسول الله (ص) فجلس فجاء رسول الله (ص) ومعه علي وحسن وحسين كل واحد منهما بيده حتى دخل ، فأدنى علياًً وفاطمة فأجلسهما بين يديه وأجلس حسناًً وحسيناًًً كل واحد منهما على فخذه  ، ثم لف عليه ثوبه أو قال : كساءه ، ثم تلا هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، ثم قال : اللهم ! إن هؤلاء أهل بيتي ، وأهل بيتي أحق ، فقلت : يا رسول الله ! أنا من أهلك ، فقال : وأنت من أهلي ، قال واثلة : إنها لمن أرجى ما أرجو.

 


 

المتقي الهنديكنز العمال الجزء : ( 13 ) – رقم الصفحة : ( 646 )

 

37632 مسند أنس : أن النبي (ص) كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى الفجر ، فيقول : الصلاة يا أهل البيت ! : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

  عدد الروايات : ( 2 )

 

العقيليالضعفاء الكبير باب العين

 

1262 وهذا الحديث حدثناه : عبد الله بن محمد المروزي قال : ، حدثنا : الحسن بن علي الحلواني قال : ، حدثنا : أبو عاصم ، عن عبادة أبو يحيى قال : سمعت أبا داود ، يحدث عن أبي الحمراء ، فقال : حفظت من رسول الله (ص) سبعة أشهر أو ثمانية أشهر يأتي إلى باب علي وفاطمة والحسن ، فيقول : الصلاة يرحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، أبو داود قال : إسمه نفيع بن الحارث الدارمي كوفي ، وفي هذا رواية من غير هذا الوجه فيها لين.

 


 

العقيليالضعفاء الكبير باب العين

 

1468 ومن حديثه : ما حدثناه : يحيى بن عثمان بن صالح قال : ، حدثنا : نعيم بن حماد قال : ، حدثنا : الفضل بن موسى الشيباني قال : ، حدثنا : عمران بن مسلم ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري : في قوله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : جمع رسول الله (ص) علياًً وفاطمة والحسن والحسين ، ثم أدار عليهم الكساء ، فقال : هؤلاء أهل بيتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، وهذا يروى بإسناد أصلح من هذا.

 


 

 

 عدد الروايات : ( 2 )

 

الكسيمنتخب مسند الكسي رقم الصفحة : ( 173 )

 

477 حدثني : الضحاك بن مخلد ، حدثني : أبو داود السبيعي ، حدثني : أبو الحمراء ، قال : صحبت رسول الله (ص) تسعة أشهر ، فكان إذا أصبح باب علي وفاطمة وهو يقول : يرحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، عمران بن حصين ، عن أبيه.

 


 

الكسيمنتخب مسند الكسي رقم الصفحة : ( 367 )

 

1228 – حدثنا : عفان بن مسلم ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) كان يمر بباب فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر ، يقول : الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.


 

 

 عدد الروايات : ( 3 )

 

إبن أبي الحديد شرح نهج البلاغة الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 375 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وقال حين نزلت : إنما يريد الله ليذهب : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب الرجس عنهم فإن قلت : فمن هي العترة التى عناها أمير المؤمنين (ع) بهذا الكلام ؟ ، قلت : نفسه وولداه ، والأصل في الحقيقة نفسه ، لأن ولديه تابعان له ، ونسبتهما إليه مع وجوده كنسبة الكواكب المضيئة مع طلوع الشمس المشرقة.

 


 

إبن أبي الحديد شرح نهج البلاغة الجزء : ( 16 ) – رقم الصفحة : ( 22 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

قال المدائني : ولما توفى علي (ع) خرج عبد الله بن العباس بن عبد المطلب إلى الناس ، فقال : إن أمير المؤمنين (ع) توفى ، وقد ترك خلفاً ، فإن أحببتم خرج وإليكم ، وإن كرهتم فلا أحد على أحد ، فبكى الناس ، وقالوا : بل يخرج إلينا ، فخرج الحسن (ع) فخطبهم ، فقال : أيها الناس ، إتقوا الله ، فإنا أمراؤكم وأولياؤكم ، وأنا أهل البيت الذين قال الله تعالى فينا : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فبايعه الناس.

 


 

إبن أبي الحديد شرح نهج البلاغة الجزء : ( 16 ) – رقم الصفحة : ( 30 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

ثم قال : أيها الناس ، من عرفني فقد عرفني ، ومن لم يعرفني فأنا : الحسن بن محمد رسول الله (ص) ، أنا إبن البشير ، أنا إبن النذير ، أنا إبن الداعي إلى الله بإذنه والسراج المنير ، أنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، والذين إفترض الله مودتهم في كتابه.

 


 

  عدد الروايات : ( 4 )

 

الموفق الخوارزميالمناقب رقم الصفحة : ( 60 / 61 / 62 )

 

28 – أخبرنا : الشيخ الزاهد أبو الحسن علي بن أحمد العاصمي ، أخبرنا : شيخ القضاة إسماعيل بن أحمد الواعظ ، أخبرنا : والدي أحمد بن الحسين البيهقي ، أخبرنا : أبو محمد عبد الله بن يوسف الإصبهاني ، أخبرنا : بكير بن أحمد بن سهل الصوفي بمكة ، حدثنا : موسى بن هارون ، حدثنا : إبراهيم بن حبيب ، حدثنا : عبد الله بن مسلم الملائي ، عن أبي الجحاف ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري : أن رسول الله (ص) جاء إلى باب علي (ع) أربعين صباحاً بعد ما دخل على فاطمة (ع) ، فقال : السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته ، الصلاة يرحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

29 – وعن أبي سعيد الخدري إنه قال : لما نزل قوله تعالى : وأمر أهلك بالصلاة وإصطبر عليها كان رسول الله (ص) : يأتي باب فاطمة وعلي (ع) تسعة أشهر ، في كل صلاة ، فيقول : الصلاة ، يرحمكم الله : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

30 – وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن الحسين هذا ، أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ وأبوبكر أحمد بن الحسين القاضي ، وأبو عبد الرحمن السلمي قالوا : ، حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، حدثنا : الحسن بن مكرم ، حدثنا : عثمان بن عمر ، حدثنا : عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ، عن شريك بن أبي نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قالت : فأرسل رسول الله (ص) إلى فاطمة وعلي والحسن والحسين (ع) ، فقال : هؤلاء أهلي ، فقلت : يا رسول الله أما أنا من أهل البيت ؟ ، فقال : بلى إن شاء الله.

 


 

الموفق الخوارزميالمناقب رقم الصفحة : ( 126 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

قال إبن عباس : وكان علي (ع) أول من آمن من الناس بعد خديجة ، قال : وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على علي وفاطمة والحسن والحسين ، وقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

 

القاضي عياضالشفا بتعريف حقوق المصطفى القسم الثاني فيما يجب على الأنام من حقوقه (ص) –

الباب الثالث في تعظيم أمره ووجوب توقيره وبره – الفصل الخامس بر آله وذريته وأمهات المؤمنين – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 407 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

…. وعن عمر بن أبى سلمة لما نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، الآية وذلك في بيت أم سلمة ، دعا فاطمة وحسناًً وحسيناًًً فجللهم بكساء وعلي خلف ظهره ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=100&idto=100&bk_no=118&ID=110

 


 

إبن جميع الصيداوي معجم الشيوخ المحمدون

 

84 – حدثنا : محمد بن عمار بالكوفة ، حدثنا : محمد بن عبيد بن أبي هارون المقرئ ، حدثنا : أبو حفص الأعشى ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن محمد بن سوقة ، عن من ، أخبره ، عن أم سلمة ، قالت : كان النبي (ص) عندنا منكساً رأسه فعملت له فاطمة خزيرة ، فجاءت ومعها حسن وحسين (ر) ، فقال لها النبي (ص) : أين زوجك ، إذهبي فأدعيه  فجاءت به فأكلوا فأخذ كساءً فأداره عليهم ، فأمسك طرفه بيده اليسرى ، ثم رفع اليمنى إلى السماء : وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي وحامتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، أنا حرب لمن حاربتم سلم لمن سالمتم ، عدو لمن عاداكم.

 


 

أبي بكر الشافعي الفوائد الشهير بالغيلانيات مجلس من إملاءً الشافعي

 

237 – حدثني : إسحاق بن الحسن بن ميمون الحربي ، ثنا : أبو غسان ، ثنا : فضيل ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري ، عن أم سلمة ، قالت : نزلت هذه الآية في بيتي : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قلت : يا رسول الله : الست من أهل البيت ؟ ، قال : إنك إلى خير ، إنك من أزواج رسول الله ، قالت : وأهل البيت : رسول الله (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ع).

 


 

أحاديث إسماعيل بن جعفرأحاديث شريك

 

401 – حدثنا : علي ، ثنا : إسماعيل ، ثنا : شريك ، عن عطاء أن هذه الآية ، نزلت في بيت أم سلمة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، فقالت أم سلمة من جانب البيت : الست يا رسول الله (ص) من أهل البيت ؟ ، قال : بلى إن شاء الله ، ثم أخذ ثوباًً فطرحه على فاطمة ، وحسن ، وحسين ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

الطيالسيمسند أبي داود الطيالسي رقم الصفحة : ( 274 )

 

2159 – حدثنا : أبو داود قال : ، حدثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس ، عن النبي (ص) : إنه كان يمر على باب فاطمة شهراًً قبل صلاة الصبح فيقول : الصلاة يا أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت.

 


 

إبن بشرانأمالي مجلس آخر في يوم الجمعة..

 

657أخبرنا : أبو محمد عبد الخالق بن الحسن المعدل ، ثنا : محمد بن سليمان ، ثنا : أبو نعيم ، ثنا : يونس بن أبي إسحاق ، عن أبي داود ، عن أبي الحمراء ، قال : رابطت النبي (ص) ستة أشهر ، فكان يمر بباب علي وفاطمة (ر) فيقول : الصلاة الصلاة : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

مسند البزارالبحر الزخار إسماعيل بن عبدالله…

 

1989 – حدثنا : عبد الله بن شبيب ، قال : ، نا : عبد الرحمن بن شيبة ، قال : ، نا : محمد بن إسماعيل بن أبي فديك ، قال : ، حدثني : إبن أبي مليكة ، عن إسماعيل بن عبد الله بن جعفر ، عن أبيه ، قال : لما نظر رسول الله (ص) إلى الرحمة هابطة قال : من يدعو لي ؟ ، فقالت إبنته : أنا يا رسول الله ، فقال : إدعي علياً (ر) فدعي وفاطمة والحسن والحسين (ر) ، فجعل الحسن ، عن يمينه ، والحسين ، عن يساره ، وفاطمة تجاهه ، ثم غشاهم كساءً ، ثم قال : هؤلاء أهلي فأنزل الله تبارك وتعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وهذا الحديث لا نعلمه يروى عن عبد الله بن جعفر إلاّ من هذا الوجه.

 


 

إسحاق بن راهويهمسند إبن راهويه الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 678 )

 

1139 أخبرنا : يحيى بن آدم ، نا : بن أبي زائدة ، عن أبيه ، عن مصعب بن شيبة ، عن صفية بنت سيبة ، عن عائشة قالت : خرج رسول الله (ص) ذات غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود فدعا رسول الله (ص) حسناًً فأدخله ، ثم دعا حسيناً فأدخله ، ثم دعا فاطمة فأدخلها ثم دعا علياًً فأدخله ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

عمر بن شاهينفضائل سيدة النساء رقم الصفحة : ( 28 )

 

14 حدثنا : عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي ، ثنا : عبيد الله بن العيشى ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) كان يمر ببيت فاطمة بعد أن بنى بها علي (ر) بستة أشهر : يقول : الصلاة : إنما يريد الله أن يذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

إبن سيد الناسعيون الأثر الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 395 )

 

وأبو الخمراء قيل : إسمه هلال بن الحارث وقيل : هلال بن ظفر حديثه ، عن النبي (ص) : إنه كان يمر ببيت علي وفاطمة فيقول : السلام عليكم أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، وذو مخمر إبن أخى النجاشي ، ويقال إبن أخته ، ويقال : ذو مخبر  وبكير بن شداخ الليثى ، ويقال : بكر وأبو ذر الغفاري ورزينة إمرأة حديثها ، عن النبي (ص) في فضل يوم عاشوراء عند أهل البصرة.

 


 

إبن عبد ربهالعقد الفريد سورة الآحزاب

 

وجمع النبي (ص) فاطمةَ وعلياً والحسن والحسين فألقى عليهم كساءه وضمهم إلى نفسه ، ثم تلا هذه الآية ‏:‏ إنما يريد اللّه ليذهب عنكمِ الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا‏.

 


 

عبد الرحمن أحمد البكريعمر بن الخطاب رقم الصفحة : ( 180 )

من هم أهل البيت ؟ الذين أثنى عليهم الله تعالى في كتابه العزيز بقوله عز من قائل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ) قال الآلوسي في تفسيره : أخرج الترمذي ، والحاكم وصححاه ، وإبن جرير ، وإبن المنذر ، وإبن مردويه ، والبيهقي في سننه.

عن أم سلمة (ر) من طرق قالت : في بيتي نزلت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، وفي البيت فاطمة وعلي والحسن والحسين فجللهم رسول الله (ص) بكساء كان عليه ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، ثم قال : وجاء في رواية أخرجها الطبراني ، عن أم سلمة : أنها قالت : فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه (ص) من يدي وقال : إنك على خير.

 


 

الشيخ عبدالله الشبراوي الشافعي – الإتحاف بحب الأشراف – : ( 5 )

 

– وإكبارا لمقامهم لقوله تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، روى الترمذي ، عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي (ص) قال : لما نزلت هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، في بيت أم سلمة (ر) دعا فاطمة وحسناًً وحسيناًًً وجللهم بكساء وعلي خلف ظهره ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 

– روى الترمذي ، عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي (ص) قال : لما نزلت هذه الآية : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، في بيت أم سلمة (ر) دعا فاطمة وحسناًًً وحسيناًًًً وجللهم بكساء وعلي خلف ظهره ، ثم قال : اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.

 


 

محي الدين النووي المجموع الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 467 )

وعن وائلة بن الأسقع (ر) قال : جئت أطلب علياًً (ر) فلم أجده ، فقالت فاطمة (ر) : إنطلق إلى رسول الله (ص) يدعوه فأجلس فجاء مع رسول الله (ص) فدخلا فدخلت معهما فدعا رسول الله (ص) حسناًً وحسيناًًً فأجلس كل واحد منهما على فخذه وأدنى فاطمة من حجره وزوجها ثم لف عليهم ثوبه وإنه منتبز فقال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، اللهم هؤلاء أهلي اللهم حق قال وائلة : قلت : يا رسول الله وأنا من أهلك ، قال : وأنت من أهلي قال وائلة : أنها لمن أرجا ما أرجوه ، قال : البيهقى : هذا إسناد صحيح.

 


 

المباركفوريتحفة الأحوذي الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 49 )

 

وأما حديث أم سلمة فأخرجه الترمذي في فضل فاطمة (ر) وفي الباب أيضاًً ، عن عائشة أخرجه مسلم عنها قالت : خرج النبي غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ، ثم قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 


 

البلاذريأنساب الأشراف رقم الصفحة : ( 104 )

 

38 – حدثني : أبو صالح الفرا ، حدثنا : حجاج بن محمد ، حدثنا : حماد إبن سلمة ، عن علي بن زيد : ، عن أنس بن مالك : أن النبي (ص) كان يمر ببيت فاطمة (ع) ستة أشهر وهو منطلق إلى صلاة الصبح فيقول : الصلاة أهل البيت : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ( الأحزاب : 33 ).

 


 

النحاسمعاني القرآن الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 348 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

وقوله جل وعز : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ، ( الأحزاب : 33 ) ، قال : عطية : ، حدثني : أبو سعيد الخدري قال : حدثتني أم سلمة قالت : نزلت هذه الآية في بيت وكنت جالسة على الباب فقلت : يا رسول الله : الست من أهل البيت ، قال : إنك إلى خير وأنت من أزواج النبي (ص) ، وكان في البيت النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين (ص).

 


 

الثعالبيتفسير الثعالبي الجزء : ( 4 ) – رقم الصفحة : ( 346 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

قالت أم سلمة : نزلت هذه الآية في بيتي فدعا رسول الله (ص) علياًً وفاطمة وحسناًً وحسيناًًً فدخل معهم تحت كساءً خيبريى أن وقال : هؤلاء أهل بيتي وقرأ الآية ، وقال : اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : فقلت : وأنا يا رسول الله ، فقال : أنت من أزواج النبي (ص) وأنت إلى خير والجمهور على هذا .

 


 

أبوبكر السرخسيأصول السرخسي الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 314 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

ومن الناس من يقول : لا إجماع إلاّ لعترة الرسول لأنهم المخصوصون بقرابة رسول الله (ص) وأسباب العز ، قال : (ع) : إني تارك فيكم الثقلين ، كتاب الله وعترتي إن تمسكتم بهما لم تضلوا بعدي وقال تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، ولكنا نقول : أنواع الكرامة لأهل البيت متفق عليه.