عدد الروايات : ( 30 )

 

ابن تيمية

إبن تيمية منهاج السنة النبويةالجزء : ( 8 ) – رقم الصفحة : ( 291 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– . نحن نعلم يقيناًً أن أبابكر لم يقدم على علي والزبير بشيء من الأذى ، بل ولا على سعد بن عبادة المتخلف ، عن بيعته أولاًًً وآخراًً ، وغاية ما يقال : إنه كبس البيت لينظر هل فيه شيء من مال الله الذي يقسمه ، وأن يعطيه لمستحقه ، ثم رأى أنه لو تركه لهم لجاز ، فإنه يجوز أن يعطيهم من مال الفيء ....

 

الرابط:

http://islamicweb.com/arabic/Books/taimiya.asp?book=365&id=4127

 


=”center” style=”margin-top: 0px; margin-bottom: 0px;”>  

الهيثمي

الهيثميمجمع الزوائد – كتاب الخلافة – باب كراهة الولاية ولمن تستحب – الجزء : ( 5 ) رقم الصفحة : ( 202 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

9030 – وعن عبد الرحمن بن عوف قال : دخلت على أبي بكر أعوده في مرضه الذي توفي فيه فسلمت عليه وسألته :‏ كيف أصبحت‏؟‏ فإستوى جالساًًً فقال :‏ أصبحت بحمد الله بارئاً ، فقال :‏ أما إني على ما ترى وجع ، وجعلتم لي شغلاً مع وجعي ، جعلت لكم عهداًً من بعدي ، وإخترت لكم خيركم في نفسي ، فكلكم ورم لذلك أنفه ، رجاء أن يكون الأمر له ، ورأيت الدنيا أقبلت ولما تقبل وهي جائية ، وستجدون بيوتكم بستور الحرير ونضائد الديباج ، وتألمون ضجائع الصوف الأذربي كان أحدكم على حسك السعدان ، والله لأن يقدم أحدكم فيضرب عنقه في غير حد خير له من أن يسيح في غمرة الدنيا‏ ، ثم قال :‏ أما إني لا آسي على شيء إلاّ على ثلاث فعلتهن وددت أني لم أفعلهن ، وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن‏ ، فأما الثلاث التي وددت أني لم أفعلهن‏ :‏ فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته وأن أغلق علي الحرب ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين أبي عبيدة أو عمر وكان أمير المؤمنين وكنت وزيراًًً ، ووددت أني حين وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة أقمت بذي القصة فإن ظفر المسلمون ظفروا وإلاّ كنت رداءاً ومدداً .

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=87&ID=1873&idfrom=9061&idto=9079&bookid=87&startno=16

 


 

الطبراني

الطبرانيالمعجم الكبيرالجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 62 )

 

41 – حدثنا : أبو الزنباع روح بن الفرج المصري ، ثنا : سعيد بن عفير ، حدثني : علوان بن داود البجلي ، عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبيه ، قال : دخلت على أبي بكر (ر) ، أعوده في مرضه الذي توفي فيه ، فسلمت عليه وسألته كيف أصبحت ، فإستوى جالساًًً ، فقلت : أصبحت بحمد الله بارئاً ، فقال : أما إني على ما ترى وجع ، وجعلتم لي شغلاً مع وجعي ، جعلت لكم عهداً من بعدي ، وإخترت لكم خيركم في نفسي فكلكم ورم لذلك أنفه رجاء أن يكون الأمر له ، ورأيت الدنيا قد أقبلت ولما تقبل وهي جائية ، وستنجدون بيوتكم بسور الحرير ، ونضائد الديباج ، وتألمون ضجائع الصوف الأذري ، كان أحدكم على حسك السعدان ، ووالله لأن يقدم أحدكم فيضرب عنقه ، في غير حد خير له من أن يسيح في غمرة الدنيا ، ثم قال : أما إني لا آسي على شيء ، إلاّ على ثلاث فعلتهن ، وددت أني لم أفعلهن ، وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن ، فأما الثلاث اللاتي وددت أني لم أفعلهن : فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته ، وأن أغلق علي الحرب ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين : أبي عبيدة أو عمر ، فكان أمير المؤمنين ، وكنت وزيراًًً ، ووددت أني حيث كنت وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة ، أقمت بذي القصة فإن ظفر المسلمون ظفروا ، وإلاّ كنت ردءاً أو مدداً ، وأما اللاتي وددت أني فعلتها : فوددت أني يوم أتيت بالأشعث أسيراً ضربت عنقه ، فإنه يخيل إلي أنه يكون شر الإطار إليه ، ووددت أني يوم أتيت بالفجاة السلمي لم أكن أحرقه ، وقتلته سريحاً ، أو أطلقته نجيحاً ، ووددت أني حيث وجهت خالد بن الوليد إلى الشام وجهت عمر إلى العراق فأكون قد بسطت يدي يميني وشمالي في سبيل الله عز وجل ، وأما الثلاث اللاتي وددت أني سألت رسول الله (ص) : عنهن ، فوددت أني كنت سألته فيمن هذا الأمر فلا ينازعه أهله ، ووددت أني كنت سألته هل للأنصار في هذا الأمر سبب ، ووددت أني سألته ، عن العمة وبنت الأخ ، فإن في نفسي منهما حاجة.

 


ابن زنجويه

إبن زنجويهالأموالكتاب فتوح الأرضين وسننها وأحكامها

 

364أنا : حميد ، أنا : عثمان بن صالح ، حدثني : الليث بن سعد بن عبد الرحمن الفهمي ، حدثني : علوان ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، أن أباه عبد الرحمن بن عوف ، دخل على أبي بكر الصديق رحمة الله عليه ، في مرضه الذي قبض فيه ، فرآه مفيقاً ، فقال عبد الرحمن : أصبحت ، والحمد لله بارئاً ، فقال له أبوبكر ، أتراه ؟ ، قال عبد الرحمن : نعم ، قال : إني على ذلك لشديد الوجع ، ولما لقيت منكم يا معشر المهاجرين أشد على من وجعي ، لأني وليت أمركم خيركم في نفسي ، وكلكم ورم من ذلك أنفه ، يريد أن يكون الأمر دونه ، ثم رأيتم الدنيا مقبلة ، ولما تقبل وهي مقبلة ، حتى تتخذوا ستور الحرير ونضائد الديباج وتألمون الإضطجاع على الصوف الأذربي كما يألم أحدكم اليوم أن ينام على شوك السعدان ، والله لأن يقدم أحدكم ، فتضرب عنقه في غير حد خير له من أن يخوض غمرة الدنيا ، وأنتم أول ضال بالناس غداً ، تصفونهم ، عن الطريق يميناً وشمالاً ، يا هادي الطريق ، إنما هو الفجر أو البحر ، قال عبد الرحمن : فقلت له : خفض عليك رحمك الله فإن هذا يهيضك على ما بك ، إنما الناس في أمرك بين رجلين ، أما رجل رأى ما رأيت فهو معك ، وأما رجل خالفك ، فهو يشير عليك برأيه ، وصاحبك كما تحب ، ولا نعلمك أردت إلاّ الخير ، وإن كنت لصالحا مصلحاً ، فسكت ، ثم قال : مع أنك ، والحمد لله ما تأسى على شيء من الدنيا ، فقال : أجل إني لا آسي من الدنيا إلاّ على ثلاث فعلتهن وددت إني تركتهن ، وثلاث تركتهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت عنهن رسول الله (ص) ، أما اللاتي وددت إني تركتهن ، فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة ، عن شيء ، وإن كانوا قد أغلقوا عليّ الحرب ، ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي ، ليتني قتلته سريحاً ، أو خليته نجيحاً ، ولم أحرقه بالنار. ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة ، كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين ، عمر بن الخطاب أو أبي عبيدة بن الجراح ، فكان أحدهما أميراً ، وكنت أنا وزيراًًً ، وأما اللاتي تركتهن ، فوددت أني يوم أتيت بالأشعث بن قيس الكندي أسيراً ، كنت ضربت عنقه ، فإنه يخيل إلي أنه لن يرى شراً إلاّ أعان عليه ووددت أني حين سيرت خالد بن الوليد إلى أهل الردة كنت أقمت بذي القصة ، فإن ظفر المسلمون ، ظفروا ، وإن هزموا كنت بصدد لقاء أو مدد ، ووددت أني إذ وجهت خالداًًً إلى الشام وجهت عمر بن الخطاب إلى العراق ، فكنت قد بسطت يدي كلتيهما في سبيل الله ، وأما اللاتي وددت أني كنت سألت عنهن رسول الله (ص) ، فوددت أني سألت رسول الله (ص) لمن هذا الأمر ، فلا ينازعه أحد ، ووددت أني كنت سألته : هل للأنصار في هذا الأمر شيء ؟ ووددت أني كنت سألته ، عن ميراث إبنة الأخ والعمة ، فإن في نفسي منها شيئاًً.

 


العقيلي

 

العقيليضعفاء العقيلي الجزء : ( 3 ) رقم الصفحة : ( 420 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

=”font-size: small;”>– وهذا الحديث حدثناه : يحيى بن أيوب العلاف ، حدثنا : سعيد بن كثير بن عفير قال : ، حدثنا : علوان بن داود ، عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد ، عن عبد الرحمن بن عوف ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أبيه ، قال :. فقال : إني لا آسي على شئ إلاّّ ثلاث فعلتهن وودت إني لم أفعلهن ، وثلاث لم أفعلهن وودت إني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن فأما اللاتي فعلتها وودت إني لم أفعلها وددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته وأن أغلق عليّ الحرب ، وودت أني يوم سقيفة بنى ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين أبي عبيدة أو عمر فكان أميراً وكنت وزيراًًً ، وودت إني كنت حيث وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة.

 


كتاب الاموال لابو عبيدة

أبو عبيدة قاسم بن سلام كتاب الأموالرقم الصفحة : ( 193 / 194 ) – مكتبة الكليات الأزهرية

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

318 – قال : ، حدثني : سعيد بن عفير ، قال : ، حدثني : علوان بن دواد ، مولى أبي زرعة بن عمرو بن جرير ، عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبيه عبد الرحمن ، قال :.، عن عبد الرحمن بن عوف قوله : دخلت على أبي بكر أعوده في مرضه الذي توفـي فيه فسلمت عليه ، وقلت : ما أرى بك بأساًًً ، والحمد للّه ، ولا تأس على الدنيا ، فو اللّه إن علمناك إلاّ كنت صالحاًً مصلحاً ، فقال : إني لا آسي على شيء إلاّ على ثلاث فعلتهم ، ووددت أني لم أفعلهم ، وثلاث لم أفعلهم وددت أني فعلتهم ، وثلاث وددت أني سألت رسول اللّه (ص) عنهم ، فأما التي فعلتها ووددت أني لم أفعلها ، فوددت أني لم أكن فعلت كذا وكذا ، لخلة ذكرها قال أبو عبيد : لا أريد ذكرها ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين عمر أو أبي عبيدة ، فكان أميراً وكنت وزيراً ، ووددت أني حيث كنت وجهت خالداً إلى أهل الردة أقمت بذي القصـة ، فإن ظفر المسلمون ظفروا وإلاّ كنت بصدد لقاء أو مدد ، الخ.

 


 

المتقي الهندي

المتقي الهنديكنز العمال الجزء : ( 5 ) رقم الصفحة : ( 631 )

 

14113– عن عبد الرحمن بن عوف أن أبابكر الصديق قال له في مرض موته ‏:‏ إني لا آسي ‏( ‏آسي ‏:‏ أي لا أحزن ، والأسى مفتوح مقصور ‏:‏ المداواة والعلاج ، وهو أيضاًً الحزن‏. ،  المختار من صحاح اللغة ‏(‏12‏)‏‏ ، ب‏ )‏ على شيء إلاّ على ثلاث فعلتهن وددت أني لم أفعلهن وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن ، فأما اللاتي فعلتها وددت أني لم أفعلها فوددت أني لم أكن أكشف بيت فاطمة وتركته وإن كانوا قد غلقوه ‏(‏ غلقوه‏ :‏ أغلقالباب‏ ،‏ فهو مغلق‏ ،‏ والإسم الغلق‏ ،‏ وغلقالأبواب ، شدد للكثرة ، وربما قالوا :‏ أغلقالأبواب‏ ) ، ‏إنتهى‏.

 


 

ابن عبد ربه

إبن عبد ربهالعقد الفريدالجزء : ( 1 )رقم الصفحة : ( 29 / 51 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

تحب ولا نعلمك أردت إلاّ الخير ولم تزل صالحاًً مصلحاً مع إنك لا تأسى على شيء من الدنيا‏ ،‏ فقال :‏ أجل أني لا آسي على شيء من الدنيا إلاّ على ثلاث فعلتهن وودت إني تركتهن ، وثلاث تركتهن ووددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سالت رسول اللّه (ص) عنهن‏ ، فأما الثلاث التي فعلتهن ووددت إني تركتهن ‏:‏ فوددت أني لم إكشف بيت فاطمة ، عن شيء وأن كانوا أغلقوه عليّ الحرب ، ووددت أني لم اكن حرقت الفجاءة السلمي وأني قتلته سريحاً أو خليته نجيحاً ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة قد رميت الأمر في عنق أحد الرجلين فكان أحدهما أميراً وكنت له وزيراًًً.

 


 

الاصبهاني

الإصبهانيالقول الصراح في البخاري وصحيحه الجامع رقم الصفحة : ( 117 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– أبي بكر إن لي شيطاناً يعتريني ، فإن إعتراه الشيطان وإرتكب متعمداًً جناية ، فالإرتكاب معلول قصور المقتضي لوعظ النبي (ص) أو لموانع في نفسه ، حيث قال : في أواخر أيامه : وددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة ، ( المعجم الكبير للطبراني 1 : 62 ، كتاب الأموال لأبي عبيد : 174 ، ميزان الإعتدال 3 : 108 ، رقم 5763 ، لسان الميزان 4 : 706 رقم 5752 ).

 


 

المسعودي

المسعوديمروج الذهب الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 301 ) – طبعة دار الأندلس بيروت

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– .ومن كلامه إنه لما إحتضر ، قال : ما آسي على شيء إلاّ على ثلاث فعلتها وددت إني تركتها ، وثلاث تركتها وددت أني فعلتها ، وثلاث وددت أني سألت رسول اللّه (ص) عنها ، فأما الثلاث التي فعلتها ووددت إني تركتها ، فوددت أنّي لم أكن فتشت بيت فاطمة ، وذكر في ذلك كلاماً كثيراًً ، ووددت أنّي لم أكن حرقت الفجاءة وأطلقته نجيحاً  أو قتلته صريحاًً ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين فكان أميراً وكنت وزيراًًً ، والثلاث التي تركتها وودت أني فعلتها .... الخ.

 


ابن حجر

 

إبن حجرلسان الميزانالجزء : ( 4 ) رقم الصفحة : ( 189 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

ثم قال عبد الرحمن له : ما أرى بك بأساًًً والحمد لله فلا تأس على الدنيا فوالله أن علمناك إلاّ كنت صالحاًً مصلحاً فقال : أني لا آسي على شئ إلاّّ على ثلاث وددت إني لم افعلهن وددت أني لم إكشف بيت فاطمة وتركته وأن أغلق عليّ الحرب ، وددت أني يوم السقيفة كنت قذفت الأمر في عنق أبي عبيدة أو عمر فكان أميراً وكنت وزيراًًً ، وددت أني كنت حيث وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة أقمت بذى القصة فإن ظفر المسلمون ظفروا وإلاّ كنت بصدد اللقاء أو مدداً ، وثلاث تركتها وددت إني كنت فعلتها فوددت إني يوم أتيت بالأشعث أسيراً ضربت عنقه.

 


 

ابن عساكر

إبن عساكرتاريخ مدينة دمشق الجزء : ( 30 ) رقم الصفحة : ( 418 / 422 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

فأما الثلاث التي فعلتهن فوددت إني تركتهن أني يوم سقيفة بني ساعدة القيت هذا الأمر في عنق هذين الرجلين يعني عمر وأبا عبيدة فكان أحدهما أميراً وكنت وز
يراًًً ، وودت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة ، عن شئ مع أنهم أغلقوه عليّ الحرب ، ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وأني كنت قتلته سريحاً أو خليته نجيحاً ، وأما الثلاث التي تركتهن ووددت أني كنت فعلتهن وددت أني يوم وجهت خالد بن الوليد إلى ….

فقال أبوبكر : أجل لا آسي على شئ من الدنيا إلاّ على ثلاث فعلتهن وددت أني لو تركتهن ، وثلاث تركتهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت لو إني سألت عنهن رسول الله (ص) ، فأما التي وددت إني تركتهن فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة ، عن شئ ، ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وقتلته سريحاً أو خليته نجيحاً ، ووددت لو إني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قدمت الأمر في عنق أحد الرجلين يريد عمراً وأبا عبيدة فكان أحدهما أميراً وكنت وزيراًًً.

قال : أما إني لا آسي من الدنيا إلاّ على ثلاث فعلتها وددت أني كنت تركتها وثلاث ، وددت أني كنت سألت عنهن رسول الله (ص) وأما الثلاث التي فعلتها فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وأني أغلق على المحارب ، وددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت فرغت الأمر في عنق أحد الرجلين عمر بن الخطاب أو أبي عبيدة بن الجراح فكان أميراً وكنت وزيراًًً ، ووددت أني حيث إرتدت العرب أقمت بذي القصة.

أجل لا آسي على شئ من الدنيا إلاّ على ثلاث فعلتهن وددت أني لو تركتهن ، وثلاث تركتهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت لو إني سألت عنهن رسول الله (ص) فأما التي وددت إني تركتهن ، فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة ، عن شئ ، ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وقتلته سريحاً أو خليته نجيحاً ، ووددت لو إني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قدمت الأمر في عنق أحد الرجلين يريد عمراً وأبا عبيدة فكان أحدهما أميراً وكنت وزيراًًً.

أما إني لا آسي على شئ إلاّّ على ثلاث فعلتهن وددت لم أفعلهن وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله  (ص) عنهن فأما الثلاث اللاتي وددت أني لم أفعلهن ، فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته وإن أغلق عليّ الحرب ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين أبي عبيدة وعمر فكان أمير المؤمنين وكنت وزيراًًً ، ووددت أني حيث كنت وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة.


الذهبي

الذهبيتاريخ الإسلام الجزء : ( 3 ) رقم الصفحة : ( 118 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

ثم قال : أما إني لا آسي على شيء إلاّ على ثلاث فعلتهن ، وثلاث لم أفعلهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن : وددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وأن أغلق علي الحرب ، وددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق عمر أو أبي عبيدة ، وددت أني كنت وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة وأقمت بذي القصة ، فإن ظفر المسلمون وإلاّ كنت لهم.


الذهبيميزان الإعتدال الجزء : ( 3 ) رقم الصفحة : ( 109 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

 فقال : إني لا آسي على شئ إلاّّ على ثلاث وددت إني لم أفعلهن : وددت إني لم أكشف بيت فاطمة وتركته ، وأن أغلق عليّ الحرب وددت إني يوم السقيفة كنت قذفت الأمر في عنق أبي عبيدة أو عمر ، فكان أميراً وكنت وزيراًًً.

 


اليعقوبي

 

اليعقوبيتاريخ اليعقوبي الجزء : ( 2 ) رقم الصفحة : ( 137 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– . فقال عبد الرحمن : والله ما أعلم صاحبك إلاّ صالحاًً مصلحاً ، فلا تأس على الدنيا ! قال : ما آسي إلاّ على ثلاث خصال صنعتها ليتني لم أكن صنعتها ، وثلاث لم أصنعها ليتني كنت صنعتها ، وثلاث ليتني كنت سألت رسول الله عنها ، فأما الثلاث التي صنعتها ، فليت أني لم أكن تقلدت هذا الأمر ، وقدمت عمر بين يدي ، فكنت وزيراًًً خيراًًً مني أميراً ، وليتني لم أفتش بيت فاطمة بنت رسول الله وأدخله الرجال ، ولو كان أغلق على حرب.

 


السيد حامد النقوي

السيد حامد النقويخلاصة عبقات الأنوارالجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 322 / 324 )

le=”font-family: Tahoma; font-size: small;”>

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

أجل ! إني لا آسي على شئ من الدنيا إلاّ على ثلث فعلتهن وددت إني تركتهن ، وثلث تركتهن وددت أني فعلتهن ، وثلث وددت أني سألت عنهن رسول الله (ص) ، فأما الثلث اللاتي وددت إني تركتهن فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شئ وإن كانوا قد علقوا عليّ الحرب ، ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وأني كنت قتلته سريحاً ، أو خليته نجيحاً ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين.

 

– لا آسي على شئ من الدنيا إلاّ على ثلاث فعلتهن ووددت إني تركتهن ، وثلاث تركتهن ووددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن ، فأما الثلاث التي فعلتهن ووددت إني تركتهن : فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شئ وإن كانوا أغلقوه عليّ الحرب ! ووددت أني لم أكن حرقت النحام ( الفجاءة. ظ ) السلمي وأني قتلته شديخاً أو خليته نجيحاً ! ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة قدمت ( قلدت. ظ ) الأمر في عنق أحد.

 


مقاتل بن عطية

 

مقاتل بن عطيةمؤتمر علماء بغداد رقم الصفحة : ( 123 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

أجل إني لا آسي على شئ من الدنيا ، إلاّ على ثلاث فعلتهن ووددت إني تركتهن ، وثلاث تركتهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت عنهن (ص) فأما الثلاث اللاتي وددت إني تركتهن ، فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة ، عن شئ وإن كانوا قد غلقوه علي الحرب ، الخ ، ( تاريخ الطبري : 4 / 52 الطبعة الأولى ، الإمامة والسياسة : 1 / 34 طبعة مؤسسة الحلبي بمصر ).

 


الشيخ محمد فاضل المسعودي

 

الشيخ محمد فاضل المسعوديالأسرار الفاطمية رقم الصفحة : ( 118 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد g=”en-us”>]

 

ولقد ورد عن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبيه ، قال : دخلت على أبي بكر أعوده في إحتضاره فإستوى جالساًًً .... فقال : إني لا آسي علي شئ إلاّّ على ثلاث وددت أني لم أفعلهن : وددت أني لم أكشف بيت فاطمة وتركته ، وأن أغلق عليّ الحرب ، وددت أني يوم السقيفة كنت قذفت الأمر في عنق أبي عبيدة أو عمر ، فكان أميراً وكنت وزيراًًً .

 


احمد حسين يعقوب

 

أحمد حسين يعقوبالخطط السياسية لتوحيد الأمة الإسلاميةرقم الصفحة : ( 409 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

7 – ندم المجتهد وندم أبوبكر على فعله في مرض موته ، وقال : ثلاث فعلتهن وددت إني تركتهن وددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شئ ، وإن كانوا قد غلقوه عليّ الحرب ، وودت أني لم أحرق الفجاءة السلمي وأني كنت قتلته تسريحاً أو خليته نجيحاً ، وودت أني يوم السقيفة كنت قد قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين عمر وأبي عبيدة.

 


 

سعيد ايوب

سعيد أيوبمعالم الفتن الجزء : ( 2 ) رقم الصفحة : ( 442 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

ثم يقول في الأحداث مبرراً لإقتحام أبي بكر لبيت فاطمة بعد أحداث السقيفة : غاية ما يقال : إنه كبس البيت لينظر هل فيه شئ من مال الله الذي يقسمه لكي يعطيه لمستحقه ، ثم رأى أنه لو تركه لهم لجاز فإنه يجوز أن يعطيهم من مال الفئ.


الطبري

الطبريتاريخ الطبري الجزء : ( 2 ) رقم الصفحة : ( 619 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

قال أبوبكر (ر) : أجل إني لا آسي على شئ من الدنيا إلاّ على ثلاث فعلتهن وددت إني تركتهن ، وثلاث تركتهن وددت إني فعلتهن ، وثلاث وددت إني سألت عنهن رسول الله (ص) ، فأما الثلاث اللاتى وددت إني تركتهن ، فوددت إني لم أكشف بيت فاطمة ، عن شئ وإن كانوا قد غلقوه عليّ الحرب ، ووددت إني لم أكن حرقت الفجاءة السلمى وأنى كنت قتلته سريحاً أو خليته نجيحاً ، ووددت إني يوم سقيفة بنى ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين عمر وأبا عبيدة فكان أحدهما أميراً وكنت وزيراًًً.


الطبريتاريخ الطبري الجزء : ( 3 ) رقم الصفحة : ( 430 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

– عن عمر بن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبيه ، قال أبوبكر …. أجل أني لا آسي على شيء …. إلاّ على ثلاث فعلتهن وودت إني تركتهن . فوددت أني لم إكشف بيت فاطمة ، عن شيء وأن كانوا قد أغلقوه عليّ الحرب ، وودت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وأني كنت قتلته مسرعاً . وودت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين ، يريد عمر وأبا عبيدة .


كتاب الكامل

المبردالكامل الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 11 ) تحقيقالدكتور محمد أحمد الدّالي، مؤسسة الرسالة، بيروت

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

– عن عبد الرحمن بن عوف عند ما زار أبابكر في مرضه الذي مات فيه ، وقال : دخلت على أبي بكر أعوده في مرضه الذي مات فيه فسلمت وسألته : كيف به؟ فإستوى جالساًًً ، إلى أن قال : قال أبوبكر : أما إني لا آسي إلاّ على ثلاث فعلتهن ووددت أني لم أفعلهن ، وثلاث لم أفعلهن ووددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول اللّه عنهم ، فأم