عدد الروايات : ( 11 )

صحيح البخاري

 

صحيح البخاري – كتاب تفسير القرآن – سورة الحجرات – باب : لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، الآية

 

4564 – حدثنا : ‏يسرة بن صفوان بن جميل اللخمي ‏ ، حدثنا : ‏ ‏نافع بن عمر ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن أبي مليكة ‏ ‏قال : كاد الخيران أن ‏ ‏يهلكا ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏وعمر ‏ ‏(ر) ‏ ‏رفعا أصوإتهما عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏حين قدم عليه ‏ ‏ركب ‏ ‏بني تميم ‏ ‏فأشار أحدهما ‏ ‏بالأقرع بن حابس ‏ ‏أخي ‏ ‏بني مجاشع ‏ ‏، وأشار الآخر برجل آخر قال نافع ‏: ‏لا أحفظ إسمه ، فقال أبوبكر ‏ ‏لعمر ‏ ‏: ما أردت إلاّّ خلافي قال : ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما في ذلك فأنزل الله ‏: يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم ‏، الآية ( الحجرات : 2 ) ، ‏قال ‏إبن الزبير ‏: ‏فما كان ‏ ‏عمر ‏ ‏يسمع رسول الله ‏ (ص) ‏‏بعد هذه الآية حتى يستفهمه ، ولم يذكر ذلك عن أبيه ‏ ‏يعني ‏ ‏أبابكر.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=4606

 


 

صحيح البخاري – كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة – باب مايكره من التعمق والتنازع في العلم والغلو في الدين والبدع

 

6872 – حدثنا : محمد بن مقاتل ، أخبرنا : وكيع ، عن نافع بن عمر ، عن إبن أبي مليكة قال : كاد الخيران أن يهلكا أبوبكر وعمر لما قدم على النبي (ص) وفد بني تميم ، أشار أحدهما بالأقرع بن حابس التميمي الحنظلي أخي بني مجاشع ، وأشار الآخر بغي
ره ، فقال أبوبكر : لعمر : إنما أردت خلافي ! فقال عمر : ما أردت خلافك ، فإرتفعت أصوإتهما عند النبي (ص) فنزلت : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، إلى قوله : عظيم ، قال إبن أبي مليكة ، قال إبن الزبير : فكان عمر بعد ولم يذكر ذلك ، عن أبيه يعني أبابكر إذا حدث النبي (ص) بحديث حدثه كأخي السرار لم يسمعه حتى يستفهمه.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=6984

 


 

سنن الترمذي

سنن الترمذي – كتاب تفسير القرآن – باب ومن سورة الحجرات

 

3266 – حدثنا : ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ، حدثنا : ‏ ‏مؤمل بن إسماعيل ‏ ، حدثنا : ‏ ‏نافع بن عمر بن جميل الجمحي ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏إبن أبي مليكة ‏ ‏قال : ، حدثني : ‏ ‏عبد الله بن الزبير ‏أن ‏‏الأقرع بن حابس ‏: ‏قدم على النبي ‏ (ص) ‏ ‏فقال : ‏أبوبكر ‏ ‏يا رسول الله إستعمله على قومه فقال : ‏عمر لا تستعمله : يا رسول الله ، فتكلما عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏حتى إرتفعت أصوإتهما ، فقال أبوبكر ‏ ‏لعمر ‏: ما أردت إلاّّ خلافي فقال : ما أردت خلافك قال : فنزلت هذه ‏ ‏الآية ‏: يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ‏، قال : فكان ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏بعد ذلك إذا تكلم عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏لم يسمع كلامه حتى يستفهمه ، قال : وما ذكر ‏ ‏إبن الزبير ‏ ‏جده ‏ ‏يعني ‏ ‏أبابكر ، ‏قال ‏أبو عيسى ‏: هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏، ‏وقد رواه بعضهم ، عن ‏ ‏إبن أبي مليكة ‏ ‏مرسل ولم يذكر فيه ، عن ‏ ‏عبد الله بن الزبير.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=26&PID=3189

 


 

مسند احمد

مسند أحمد – أول مسند المدنيين (ر) – حديث عبدالله بن الزبير بن العوام (ر)

 

15700 – حدثنا : ‏ ‏وكيع ، حدثنا : ‏نافع بن عمر الجمحي ‏، عن ‏إبن أبي مليكة ‏‏قال : ‏كاد الخيران أن يهلكا ‏‏أبوبكر ‏‏وعمر ‏لما قدم على النبي ‏(ص) ‏‏وفد ‏بني تميم ‏ ‏أشار أحدهما ‏‏بالأقرع بن حابس الحنظلي ‏‏أخي ‏‏بني مجاشع ‏، ‏وأشار الآخر بغيره ، قال أبوبكر ‏لعمر :‏ ‏إنما أردت خلافي ، فقال عمر ‏: ‏ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما عند النبي ‏ (ص) ‏، ‏فنزلت ‏: يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، ‏إلى قوله ‏: عظيم ، ‏قال : ‏ ‏إبن أبي مليكة ‏ ، ‏قال ‏إبن الزبير ‏ ‏فكان ‏ ‏عمر ‏ ‏بعد ذلك ولم يذكر ذلك ، عن أبيه ‏ ‏يعني ‏ ‏أبابكر ‏ ‏إذا حدث النبي ‏ (ص) ‏ ‏حدثه كأخي السرار لم يسمعه حتى يستفهمه.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=15548

 


 

القرطبي

القرطبي – الجامع لأحكام القرآن – سورة الحجرات – قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي

الجزء : ( 16 ) – رقم الصفحة : ( 276 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

<spa
n face=”Tahoma” size=”2″ style=”font-family: Tahoma; font-size: small;”> 

– قوله تعالى : يأيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، روى البخاري والترمذي ، عن إبن أبي مليكة قال : ، حدثني : عبد الله بن الزبير أن الأقرع بن حابس قدم على النبي (ص) ، فقال أبوبكر : يا رسول الله إستعمله على قومه ، فقال عمر : لا تستعمله : يا رسول الله ، فتكلما عند النبي (ص) حتى إرتفعت أصوإتهما ، فقال أبوبكر : لعمر : ما أردت إلاّّ خلافي ، فقال عمر : ما أردت خلافك ، قال : فنزلت هذه الآية : يأيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، قال : فكان عمر بعد ذلك إذا تكلم عند النبي (ص) لم يسمع كلامه حتى يستفهمه قال : وما ذكر إبن الزبير جده يعني أبابكر ، قال : هذا حديث غريب حسن.

 

– قلت : هو البخاري ، قال : ، عن إبن أبي مليكة كاد الخيران أن يهلكا أبوبكر وعمر ، رفعا أصوإتهما عند النبي (ص) حين قدم عليه ركب بني تميم ، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس أخي بني مجاشع ، وأشار الآخر برجل آخر ، فقال نافع : لا أحفظ إسمه ، فقال أبوبكر : لعمر : ما أردت إلاّّ خلافي. فقال : ما أردت خلافك. فإرتفعت أصوإتهما في ذلك ، فأنزل الله عز وجل : يأيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، الآية ، فقال إبن الزبير : فما كان عمر يسمع رسول الله (ص) بعد هذه الآية حتى يستفهمه ، ولم يذكر ذلك ، عن أبيه ، يعني أبابكر الصديق.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=49&ayano=2

 


 

ابن كثير

إبن كثير – تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الحجرات – تفسير قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله

الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 365 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– وقال البخاري : حدثنا : يسرة بن صفوان اللخمي ، حدثنا : نافع بن عمر ، عن إبن أبي مليكة قال : كاد الخيران أن يهلكا أبوبكر وعمر (ر) رفعا أصوإتهما عند النبي (ص) ، حين قدم عليه ركب بني تميم ، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس (ر) أخي بني مجاشع ، وأشار الآخر برجل آخر قال نافع : لا أحفظ إسمه ، فقال أبوبكر لعمر (ر) : ما أردت إلاّّ خلافي ، قال : ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما في ذلك ، فأنزل الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون ، قال إبن الزبير (ر) : فما كان عمر (ر) يسمع رسول الله (ص) بعد هذه الآية حتى يستفهمه ولم يذكر ذلك ، عن أبيه يعني أبابكر (ر) ، إنفرد به دون مسلم.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&ID=1750

 


 

السيوطي

السيوطي – الدر المنثور – الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 84 )

 

>– قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم ، الآيتين ، أخرج البخاري وإبن المنذر والطبراني ، عن إبن أبى مليكة ، قال : كاد الخيران أن يهلكا أبوبكر وعمر رفعا أصوإتهما عند النبي (ص) حين قدم عليه ركب بنى تميم ، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس وأشار الآخر برجل آخر ، فقال أبوبكر : لعمر : ما أردت إلاّّ خلافى ، قال : ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما في ذلك ، فأنزل الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، الآية ، قال إبن الزبير : فما كان عمر يسمع رسول الله (ص) بعد هذه الآية حتى يستفهمه ، وأخرجه الترمذي من طريق إبن أبى مليكة.

 

وأخرج إبن جرير والطبراني من طريق إبن أبى مليكة ، عن عبد الله بن الزبير أن الأقرع بن حابس قدم على النبي (ص) ، فقال أبوبكر : يا رسول الله إستعمله على قومه ، فقال عمر : لا تستعمله : يا رسول الله فتكلما عند النبي (ص) حتى إرتفعت أصوإتهما ، فقال أبوبكر لعمر : ما أردت إلاّّ خلافى ، قال : ما أردت خلافك ، فنزلت هذه الآية : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، فكان عمر بعد ذلك إذا تكلم عند النبي (ص) لم يسمع كلامه حتى يستفهمه.

 

وأخرج البزار وإبن عدى والحاكم وإبن مردويه ، عن أبى بكر الصديق قال : لما نزلت هذه الآية : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، قلت : يا رسول الله والله لا أكملك إلاّّ كأخي السرار.

 


 

ابن عساكر

إبن عساكر – تاريخ مدينة دمشق – الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 192 )

 

– حدثنا : يسرة بن صفوان بن جميل اللخمي ، حدثنا : نافع بن عمر ، عن إبن أبي مليكة ، قال : كاد الخيران يهلكا أبوبكر وعمر رفعا أصوإتهما عند النبي (ص) حين قدم عليه ركب بني تميم ، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس أخي بني مجاشع ، وأشار الآخر برجل آخر ، قال نافع : لا أحفظ إسمه ، فقال أبوبكر : لعمر : ما أردت إلاّّ خ
لافي ، قال : ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما في ذلك ،
فأنزل الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، الآية ، قال إبن الزبير : فما كان عمر يسمع رسول الله (ص) بعد هذه الآية حتى يستفهمه ولم يذكر ذلك ، عن أبيه يعني أبابكر.