عدد الروايات : ( 5 )ا

 

 

 

صحيح البخاري – كتاب المغازي – باب شهود الملائكة بدراًً

 

3783 – حدثنا : ‏ ‏أبو اليمان ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏شعيب ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال : أخبرني : ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏: ‏أنه سمع ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏(ر) ‏ ‏يحدث ‏ ‏أن ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏حين تأيمت ‏ ‏حفصة بنت عمر ‏ ‏من ‏ ‏خنيس بن حذافة السهمي ‏ ‏وكان من ‏ ‏أصحاب رسول الله ‏ (ص)‏ ‏قد شهد ‏ ‏بدراًً ‏ ‏توفي ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏قال عمر ‏ ‏فلقيت ‏ ‏عثمان بن عفان ‏ ‏فعرضت عليه ‏ ‏حفصة ‏ ‏فقلت : إن شئت أنكحتك ‏ ‏حفصة بنت عمر ‏ ‏قال : سأنظر في أمري فلبثت ‏ ‏ليالي فقال : قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا قال عمر ‏ ‏فلقيت ‏ ‏أبابكر ‏ ‏فقلت : إن شئت أنكحتك ‏ ‏حفصة بنت عمر ‏ ‏فصمت ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏فلم يرجع إلي شيئاًً فكنت عليه أوجد مني على ‏ ‏عثمان ‏ ‏فلبثت ‏ ‏ليالي ثم ‏ ‏خطبها رسول الله ‏ ‏(ص)‏ ‏فأنكحتها إياه فلقيني ‏ ‏أبوبكر ‏، ‏فقال : لعلك وجدت علي حين عرضت علي ‏ ‏حفصة ‏ ‏فلم إرجع إليك قلت : نعم ، قال : فإنه لم يمنعني أن إرجع إليك فيما عرضت إلا أني قد علمت أن رسول الله ‏ ‏(ص)‏ ‏قد ذكرها فلم أكن لأفشي سر رسول الله ‏ (ص) ‏ولو تركها لقبلتها.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=3789

 


 

صحيح البخاري – كتاب النكاح – باب من قال لا نكاح إلاّ بولي

 

4836 – حدثنا : ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏هشام ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏معمر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال : أخبرني : ‏ ‏سالم ‏ ‏أن ‏ ‏إبن عمر ‏ ‏أخبره ‏ ‏أن ‏ ‏عمر ‏ ‏حين ‏ ‏تأيمت ‏ ‏حفصة بنت عمر ‏ ‏من ‏ ‏إبن حذافة السهمي ‏ ‏وكان من ‏ ‏أصحاب النبي ‏ ‏(ص) ‏من ‏ ‏أهل ‏ ‏بدر ‏ ‏توفي ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏فقال عمر ‏: ‏لقيت ‏ ‏عثمان بن عفان ‏ ‏فعرضت عليه فقلت : إن شئت أنكحتك ‏ ‏حفصة ،‏ ‏فقال : سأنظر في أمري فلبثت ‏ ‏ليالي ثم لقيني فقال : بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا قال عمر ‏: ‏فلقيت ‏ ‏أبابكر ‏ ‏فقلت : إن شئت أنكحتك ‏ ‏حفصة.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=4933

 


 

مسند أحمد – مسند المكثرين من الصحابة – مسند عبد الله بن عمر بن الخطاب (ر)

 

4792 – حدثنا : ‏ ‏يزيد بن هارون ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏سفيان يعني إبن حسين ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏سالم ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عمر ‏ ‏قال : ‏ ‏لما ‏ ‏تأيمت ‏ ‏حفصة ‏ ‏وكانت تحت ‏ ‏خنيس بن حذافة ‏ ‏لقي ‏ ‏عمر ‏ ‏(ر) ‏ ‏عثمان ‏ ‏فعرضها عليه ، فقال عثمان ‏: ‏ما لي في النساء حاجة وسأنظر فلقي ‏ ‏أبابكر ‏ ‏فعرضها عليه فسكت ، فوجد ‏ ‏عمر ‏ ‏في نفسه على ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فإذا رسول الله ‏ ‏(ص) ‏ ‏قد خطبها ، فلقي ‏ ‏عمر ‏ ‏أبابكر ‏، ‏فقال : إني كنت عرضتها على ‏ ‏عثمان ‏ ‏فردني ، وإني عرضتها عليك فسكت عني فلأنا : عليك كنت أشد غضباً مني على ‏ ‏عثمان ‏ ‏وقد ردني فقال أبوبكر ‏: ‏إنه قد كان ذكر من أمرها وكان سراً فكرهت أن أفشي السر.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=4576

 


 

سنن النسائي – كتاب النكاح – باب عرض الرجل إبنته على من يرضى

 

3248 – أخبرنا : ‏ ‏إسحق بن إبراهيم ‏ ‏قال : ، أنبئنا : ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏قال : ، أنبئنا : ‏ ‏معمر ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏سالم ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عمر ‏ ‏، عن ‏ ‏عمر ‏ ‏قال : ‏ ‏تأيمت ‏ ‏حفصة بنت عمر ‏ ‏من ‏ ‏خنيس ‏ ‏يعني ‏ ‏إبن حذافة ‏ ‏وكان من ‏ ‏أصحاب النبي ‏ ‏(ص)‏ ‏ممن شهد ‏ ‏بدراًً ‏ ‏فتوفي ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏فلقيت ‏ ‏عثمان بن عفان ‏ ‏فعرضت عليه ‏ ‏حفصة ‏ ‏فقلت : إن شئت أنكحتك ‏ ‏حفصة ‏ ‏فقال : سأنظر في ذلك فلبثت ‏ ‏ليالي فلقيته فقال : ما أريد أن أتزوج يومي هذا قال عمر ‏ ‏فلقيت ‏ ‏أبابكر الصديق ‏ ‏(ر) ‏‏فقلت : إن شئت أنكحتك ‏حفصة ‏ ‏فلم يرجع إلي شيئاًً فكنت عليه ‏ ‏أوجد ‏‏مني على ‏عثمان ‏‏(ر) ‏‏فلبثت ‏ ‏ليالي فخطبها إلي رسول الله ‏ ‏(ص)‏ ‏فأنكحتها إياه فلقيني ‏ ‏أبوبكر ‏، ‏فقال : لعلك وجدت علي حين عرضت علي ‏ ‏حفصة ‏ ‏فلم إرجع إليك شيئاًً قلت : نعم ، قال : فإنه لم يمنعني حين عرضت علي : أن أرجع إليك شيئاًً إلا أني ‏‏سمعت رسول الله ‏ ‏(ص)‏ ‏يذكرها ولم أكن لأفشي سر رسول الله ‏‏(ص)‏ ‏ولو تركها نكحتها.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=27&PID=3196