الرئيسية > الصحابة > عائشة بنت ابو بكر

 

هنا تتجلى اكذوبة الحديث المكذوب على الرسول ان عائشة وابوها احب الناس للرسول

هذا الحديث يفضح اكاذيب عائشة وشيعتها فهي صراحة تقول بلسانها ان الرسول يحب الامام علي

وبسبب حبه للامام علي هي ترفع صوتها على الرسول بكل وقاحة

عدد الروايات : ( 9 )

 

مسند أحمد – أول مسند الكوفيين – حديث النعمان بن بشير عن النبي (ص)

 

17953 – حدثنا : ‏ ‏أبو نعيم ‏ ، حدثنا : ‏ ‏يونس ‏ ، حدثنا : ‏ ‏العيزار بن حريث ‏ ‏قال : قال النعمان بن بشير ‏ ‏قال : ‏إستأذن ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏على رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فسمع صوت ‏ ‏عائشة ‏ ‏عالياًً وهي تقول : والله لقد ‏ ‏عرفت أن ‏ ‏علياًً ‏ ‏أحب إليك من أبي ومني مرتين ‏ ‏أو ثلاثاًً ‏ ‏فإستأذن ‏‏أبوبكر ‏فدخل فأهوى إليها فقال : يا بنت فلانة ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله ‏ (ص).

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=17696

 


 

أحمد بن حنبلفضائل الصحابة سئل عن فضائل أبي بكر

 

35 حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : أبو نعيم ، قثنا : يونس قثنا : العيزار بن حريث قال : قال النعمان بن بشير : إستأذن أبوبكر على رسول الله (ص) فسمع صوت عائشة عالياًً ، وهي تقول : والله لقد عرفت أن علياًً أحب إليك من أبي ، مرتين أو ثلاثاًً ، فإستأذن أبوبكر فدخل ، فأهوى إليها فقال : يا إبنة فلانة ، ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله (ص).

 


 

سنن أبي داود – كتاب الأدب – باب ما جاء في المزاح

 

4999 – حدثنا : ‏ ‏يحيى بن معين ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حجاج بن محمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏يونس بن أبي إسحق ‏، عن ‏ ‏أبي إسحق ‏ ‏، عن ‏ ‏العيزار بن حريث ‏، عن ‏النعمان بن بشير ‏ ‏قال : ‏إستأذن ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏رحمة الله عليه على النبي ‏ (ص) ‏ ‏فسمع صوت ‏ ‏عائشة ‏ ‏عالياًً فلما دخل تناولها ليلطمها وقال : إلاّ أراك ترفعين صوتك على رسول الله ‏(ص) ‏فجعل النبي ‏ (ص) ‏ ‏يحجزه وخرج ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏مغضباًًً فقال النبي (ص) ‏ ‏حين خرج ‏ ‏أبوبكر ‏: ‏كيف رأيتني أنقذتك من الرجل ، قال : فمكث ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏أياماًً ثم إستأذن على رسول الله ‏(ص) ‏ ‏فوجدهما قد إصطلحا فقال لهما : أدخلاني في سلمكما كما أدخلتماني في حربكما فقال النبي ‏ (ص) ‏: ‏قد فعلنا قد فعلنا.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=28&PID=4349

 


 

عبدالرزاق الصنعاني المصنف – كتاب الجامع – باب أزواج النبي (ص) – الجزء : ( 11 ) – رقم الصفحة : ( 431 )

 

20924 – قال معمر : وأخبرني : رجل من عبد القيس أن النبي (ص) دعا أبابكر ، فإستعذره من عائشة ، فبيناهما عنده ، قالت : إنك لتقول : إنك لنبي ، فقام إليها أبوبكر فضرب خدها ، فقال النبي (ص) : مه يا أبابكر ! ما لهذا دعوناك.

 

الرابط:

http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=73&ID=2508&idfrom=19957&idto=19966&bookid=73&startno=7

 


 

النسائي السنن الكبرىكتاب الخصائص ذكر منزلة علي (ر)

 

7266 أخبرني : عبدة بن عبد الرحيم قال : ، أخبرنا : عمرو بن محمد ، قال : ، أخبرنا : يونس بن أبي إسحاق ، عن العيزار بن حريث ، عن النعمان بن بشير قال : إستأذن أبوبكر على النبي (ص) ، فسمع صوت عائشة عالياًً ، وهي تقول : والله : قد علمت أن علياًً أحب إليك من أبي ، فأهوى إليها أبوبكر ليلطمها وقال : يا إبنة فلانة أراك ترفعين صوتك على رسول الله (ص) فأمسكه رسول الله (ص) ، وخرج أبوبكر مغضباًً فقال رسول الله (ص) : يا عائشة كيف رأيتني أنقذتك من الرجل ؟ ثم إستأذن أبوبكر بعد ذلك ، وقد إصطلح رسول الله (ص) وعائشة فقال : أدخلاني في السلم كما أدخلتماني في الحرب فقال رسول الله (ص) : قد فعلنا.

 


 

الطحاوي مشكل الآثار باب بيان مشكل ...

 

4628 ما قد ، حدثنا : أبو أمية قال : ، حدثنا : أبو نعيم قال : ، حدثنا : يونس بن أبي إسحاق قال : ، حدثنا : العيزار بن حريث قال : قال النعمان بن بشير : إستأذن أبوبكر (ر) على رسول الله (ص) ، فسمع صوت عائشة تقول : والله لقد عرفت أن علياًً أحب إليك من أبي ، مرتين أو ثلاثاًً ، فإستأذن أبوبكر (ر) ، فدخل ، فأهوى إليها ، وقال : يا بنت فلانة ، ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله (ص) فكان في هذا الحديث وقوف رسول الله (ص) على ما قالت عائشة : من ذلك ، فلم ينكره عليها ، وخرج جميع معاني كل ما رويناه في هذا الباب خروجاً لا تضادً فيه ، ولم يكن ما ذكرناه من تقديم علي (ع) في محبة رسول الله (ص) أبابكر فيها ، بمانع أن يكون أبوبكر يتقدمه بالفضل عند رسول الله (ص) ، ولكن كل واحد منهما له موضعه من رسول الله (ص) من محبة ، ومن فضل (ر) ، وعلى سائر أصحابه سواهما ، والله نسأله التوفيق.

 


 

مسند البزار البحر الزخار مسند النعمان

 

2788 أخبرنا : محمد بن معمر ، قال : ، أخبرنا : أبو نعيم ، قال : ، أخبرنا : يونس بن أبي إسحاق ، قال : ، أخبرنا : العيزار بن حريث ، قال : ، أخبرنا : النعمان بن بشير ، قال : إستأذن أبوبكر على رسول الله (ص) ، فسمع صوت عائشة وهي تقول : لقد عرفت أن علياًً أحب إليك من أبي مرتين أو ثلاثاًً ، قال : فإستأذن أبوبكر ، فدخل فأهوى إليها ، فقال : يا إبنة فلانة ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله (ص).

 


 

إبن قانع معجم الصحابة النعمان بن بشير

 

1775 حدثنا : موسى بن الحسن بن أبي عباد ، نا : أبو نعيم ، نا : يونس بن أبي إسحاق ، نا : العيزار قال : قال النعمان بن بشير : إستأذن أبوبكر على عائشة فسمع صوتها ، وهي تقول : قد عرفت أن علياًً أحب إليك من أبي فدخل فأهوى إليها فقال : ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله (ص).

 


 

إبن أبي الدنياالنفقة على العيال باب ملاعبة الرجل أهله

 

553 – حدثنا : محمد بن الحسين ، حدثنا : عبد الله بن موسى ، وأسود بن عامر ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن العيزار بن حريث ، قال : دخل أبوبكر على عائشة وهي رافعة صوتها على رسول الله (ص) ، فقال أبوبكر : إبنة أم رومان ، إلاّ أراك ترفعين صوتك على رسول الله (ص) ، وهم بها ، فجاء رسول الله (ص) بينه وبينها ، وخرج أبوبكر فقال رسول الله (ص) : أما رأيتني حلت بينه وبينك أن يأخذك ؟ فلما كان من الغد غداً عليهم أبوبكر وهو يضاحك عائشة فقال : يا رسول الله ، أدخلني في سلمكما كما دخلت في حربكما ، قال رسول الله (ص) : قد فعلنا.