التحذير من ترك روايات النبي وآله صلوات الله عليهم

Hits: 180

تحذير

بالأمس شاهدت مقطعا لاحدى الشخصيات التي لا اريد ان اذكر اسمها حتى لا ادخل في عصبيات وجدال
انه يقول كل الكتب الروائية محرفة واتركوها ويقول لهم اقرؤوا فقط القرآن
رغم ان هذه المقولة اصلا تتجاهل القرآن لان القرآن هو الذي نقل لنا قول الله عز وجل واطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم
وهو الذي نقل لنا وما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا

فاذا قلت ان كل من نقل عن اهل البيت عليهم السلام كذابين من الشيعة ومن اتباع السقيفة ولم يصل لنا شيء من كلام اهل البيت لان كل رواية سنقول عنها كذب ومحرفة حينها يكون الناس قد دمروا دينهم وتركوا النبي وآله رسميا من اوسع ابواب الخروج

هكذا دعوات خطيرة بحيث يصبح البعض ممن يؤمن بتلك النظريات اذا قلت له قال رسول الله وقال الامام علي وقالت الزهراء وقال الائمة الحسن والحسين والائمة من ولد الحسين
يقول لك تلك كتب محرفة وباطلة ولا اتبعها

وبهذا يترك الناس دين النبي وآله صلوات الله عليهم

فاحذروا تلك الدعوات فانها دعوات جاهلة ومن يقع فيها فقد وقع في الفتنة لان العاقل هو من يقرأ عن النبي وآله
والجهل عندما نترك كلام المعصومين ونتبع كل قائل

احرصوا على سماع من ينقل لكم روايات الرسول وآله او اقرؤوا الروايات بانفسكم ولكن الحذر الحذر من دعوات نبذ كلام النبي وآله بتلك الحجج التي لا تنطلي على المؤمنين

فقد قال النبي وآله صلوات الله عليهم

————————
عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: اعرفوا منازل الرجال منا على قدر روايتهم عنا.

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يحمل هذا الدين في كل قرن عدول، ينفون عنه تأويل المبطلين، وتحريف الغالين، وانتحال الجاهلين، كما ينفي الكير خبث الحديد

عن أحمد بن حاتم بن ماهويه قال: كتبت إليه – يعني أبا الحسن الثالث (عليه السلام) – أسأله عمن آخذ معالم ديني؟ وكتب أخوه أيضا بذلك، فكتب إليهما، فهمت ما ذكرتما، فاصمدا في دينكما على كل مسن في حبنا، وكل كثير القدم في أمرنا، فإنهما كافوكما إن شاء الله تعالى.

وسائل الشيعة (آل البيت) – الحر العاملي – ج ٢٧ – الصفحة ١٤٩

 

قال أبو جعفر (عليه السلام): يا بني، اعرف منازل الشيعة على قدر روايتهم ومعرفتهم، فإن المعرفة هي الدراية للرواية، وبالدرايات للروايات يعلو المؤمن إلى أقصى درجات الإيمان، إني نظرت في كتاب لعلى (عليه السلام) فوجدت في الكتاب: إن قيمة كل امرئ وقدره معرفته.

مستدركات علم رجال الحديث – الشيخ علي النمازي الشاهرودي – ج ١ – الصفحة ٩

 

عن مسلم ابن أبي حية ، قال : كنت عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) في خدمته ، فلما أردت أن افارقه ودّعته ، وقلت : احب أن تزوّدني ، فقال : ائت أبان بن تغلب ، فإنه قد سمع مني حديثا كثيرا ، فما رواه لك فاروه عني .

وسائل الشيعة ج27 ص144

 

 

 

3 Comments

  1. Anonymous

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    Reply
  2. Anonymous

    بارك الله فيك يا اسد و وفقك الله لاضهار الحف.❤

    Reply
  3. Ahmed

    بارك الله فيك يا اسد و وفقك الله لاضهار الحف.❤

    Reply

Leave a Comment

Your email address will not be published.