قصة الامام علي وحجر بني اسرائيل ذو 6 اسماء من الانبياء

قال : حدّثني الحسن بن أبي الحسن السورائي يرفعه إلى عمار بن ياسر ، قال كنت عند أمير المؤمنين (عليه الصلاة والسلام) إذ خرج من الكوفة وعبر بالضيعة التي يقال لها : النخيلة على فرسخين من الكوفة فخرج منها خمسون رجلاً من اليهود ، وقالوا : أنت علي ابن أبى طالب الأمام ؟
فقال : أنا ذا .
فقالوا : لنا صخرة مذكورة في
كتبنا ، عليها اسم ستة من الأنبياء ، وها نحن نطلب الصخرة فلا نجدها ، فإن كنت إماماً فاوجدنا الصخرة .
فقال (عليه الصلاة والسلام) اتبعوني
قال عمار : فسار القوم خلف أمير
المؤمنين إلى أن استبطن بهم البر ، وإذا بجبل من رمل عظيم ، فقال (عليه الصلاة والسلام) آيتها الريح أسفي الرمل عن الصخرة.
فما كان إلا ساعة حتى نسفت الرمل عن الصخرة ، وظهرت الصخرة .
فقال : (عليه الصلاة والسلام) هذه صخرتكم.
فقالوا : عليها اسم ستة من أنبياء على ما
سمعناه وقرأناه في كتبنا
ولسنا نرى عليها الأسماء .
فقال (عليه الصلاة والسلام) الأسماء التي عليها وفيها فهي على وجهها الذي على الأرض فاقلبوها فاعصوصبوا عليها فما قدروا على قلبها .
فقال (عليه الصلاة والسلام) : تنحوا عنها . فمد يده إليها وهو راكب فقلبها ، فوجدوا عليهااسم ستة من الأنبياء أصحاب الشريعة آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام ومحمد (صلى الله عليه وآله)
فقال نفر من اليهود : نشهد أن لا اله إلا الله ، وان محمداً رسول الله ،
وانك أمير المؤمنين ، وسيد الوصيين ،
وحجة الله في أرضه ، من عرفك سعد ونجا ،ومن خالفك ضلّ وغوى ، إلى الجحيم هوى ، جلت مناقبك عن التحديد ، وكثرت آثار نعمك عن التعديد.التعديد..

المصدر :
{
عيون المعجزات – الصفحة 34 }.

Read more

رسول الله يوضح حقيقة المبغض لأمير المؤمنين علي

عن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: المبغض ليس المبغض من قال لا أحب علي، المبغض من قدم غيره عليه.

{ كتاب الفتن – ص 419 – حديث رقم 12 }.

Read more

الامام علي يلعن عائشة وحزبها

روي عن أمير المؤمنين علي عليه الصلاة و السلام قال لابن قيس: «ويلك – يا بن قيس -! كيف رأيتني صنعت حين قتل عثمان ووجدت أعوانا؟ هل رأيت مني فشلا أو جبنا، أو تقصيرا في وقعتي يوم البصرة وهم حول جملهم الملعون من معه، الملعون من قتل حوله، الملعون من ركبه»!

المصــــدر :
{ بحار الأنوار – ج29 – ص469}.

Read more

قصة علي بن زيد مع الامام الحسن العسكري صلوات الله وسلامه عليه

 قال علي بن زيد بن علي بن الحسين بن زيد بن علي  :
 كان لي فرس كنت به معجباً ، أكثر ذكره في المجالس ، فدخلت على أبي محمّد عليه السلام يوماً ، فقال : ( ما فعل فرسك ؟ )
قلت : هو ذا على بابك الآن . 
فقال : ( استبدل به قبل المساء.. إن قدرت على مشتر لا تؤخّر ذلك ) ، ودخل داخل فانقطع الكلام ، فقمت مفكّراً ومضيت إلى منزلي ، فأخبرت أخي بذلك ،
 فقال : ما أدري ما أقول في هذا .!
، وشححت به ، ونفست على الناس به ، فلمّا صلّيت العتمة جاءني السائس . 
فقال :  نفق فرسك الساعة ..فاغتممت ، وعلمت أنّه عنى هذا بذلك القول
فدخلت على أبي محمّد عليه الصلاة والسلام  من بعد ، وأنا أقول في نفسي:
* ليته أخلف عليّ دابة* ،
فقال قبل أن أتحدّث بشيء :
( نعم ، نخلف عليك ، يا غلام أعطه برذوني الكميت ) ،
 ثمّ قال لي :

( هذا خير من فرسك ، وأوطأ وأطول عمراً ) . 

المصدر :
{ الخرائج والجرائح 1/426 – 427 ح 5 }.
{كشف الغمة 3/310  }.
{اصول الكافي 1/510 ح 15 }.

Read more

قصة الرجل الخراساني والامام علي الهادي

حدث جماعة من أهل أصفهان، منهم أبو العباس أحمد بن النصر وأبو جعفر محمد بن علوية، قالوا: كان بأصفهان رجل يقال له عبد الرحمن وكان شيعيا، قيل له: ما السبب الذي أوجب عليك القول بإمامة علي النقي، دون غيره من أهل الزمان؟
قال: شاهدت ما أوجب عليَّ ذلك، وذلك أني كنت رجلا فقيرا وكان لي لسان وجرأة، فأخرجني أهل أصفهان سنة من السنين مع قوم آخرين إلى باب المتوكل متظلمين، فكنا بباب المتوكل يوما إذ خرج الأمر بإحضار علي بن محمد ابن الرضا ، فقلت لبعض من حضر: من هذا الرجل الذي قد أمر بإحضاره؟
فقيل: هذا رجل علوي تقول الرافضة بإمامته، ثم قيل ويُقدّر أن المتوكل يحضره للقتل.
فقلت: لا أبرح من هاهنا حتى أنظر إلى هذا الرجل أي رجل هو، قال: فأقبل راكبا على فرس وقد قام الناس صفين يمنة الطريق ويسرته ينظرون إليه فلما رأيته وقع حبه في قلبي فجعلت أدعو له في نفسي بأن يدفع الله عنه شر المتوكل.
فأقبل يسير بين الناس وهو ينظر إلى عرف دابته لا ينظر يمنة ولا يسرة وأنا دائم الدعاء له، فلما صار بازائي أقبل إليَّ بوجهه، وقال: «استجاب الله دعاءك وطول عمرك وكثر مالك وولدك».
قال: فارتعدت من هيبته ووقعت بين أصحابي فسألوني وهم يقولون: ما شأنك؟
فقلت: خير ولم أخبرهم، فانصرفنا بعد ذلك إلى أصفهان ففتح الله عليَّ الخير بدعائه ووجوها من المال حتى أنا اليوم أغلق بابي على ما قيمته ألف ألف درهم سوى مالي خارج داري ورزقت عشرة من الأولاد وقد بلغت من عمري نيفا وسبعين سنة وأنا أقول بإمامة هذا الذي علم ما في قلبي واستجاب الله دعاءه فيَّ ولي(([1]) الخرائج والجرائح: ج1 ص292-293 ب11.

Read more

قصة خيران الاسباطي مع الامام علي الهادي

عن الوشاء عن خيران الأسباطي قال: قدمت على أبي الحسن علي بن محمد ع بالمدينة فقال لي: «ما خبر الواثق عندك»؟
قلت: جعلت فداك خلفته في عافية، أنا من أقرب الناس عهدا به وعهدي به منذ عشرة أيام.
قال: فقال لي: « إن أهل المدينة يقولون إنه مات».
فقلت: أنا أقرب الناس به عهدا.
قال: فقال لي: «إن الناس يقولون إنه مات».
فلما قال لي: إن الناس يقولون، علمت أنه يعني نفسه.
ثم قال لي: «ما فعل جعفر»؟
قلت له: تركته أسوء الناس حالا في السجن.
قال: فقال: «أما إنه صاحب الأمر».
ثم قال لي: «ما فعل ابن الزيات»؟
قلت: الناس معه والأمر أمره.
فقال: «أما إنه شؤم عليه».
قال: ثم سكت وقال لي: «لا بد أن يجري مقادير الله وأحكامه، يا خيران مات الواثق، وقد قعد جعفر المتوكل، وقد قتل ابن الزيات» قلت: متى جعلت فداك، قال: «بعد خروجك بستة أيام»( كشف الغمة: ج2 ص378).

Read more

قصة علي ابن يقطين وطاعتة للامام موسى الكاظم

إنّ علي بن يقطين كتب إلى الإمام موسى بن جعفر ( عليهما السلام ) ، اختلف في المسح على الرجلين ، فإنّ رأيت أن تكتب ما يكون عملي عليه فعلت ، فكتب أبو الحسن ( عليه السلام ) : ( الذي آمرك به ، أن تتمضمض ثلاثاً ، وتستنشق ثلاثاً ، وتغسل وجهك ثلاثاً ، وتخلّل شعر لحيتك ، وتغسل يديك ثلاثاً ، وتمسح رأسك كلّه ، وتمسح ظاهر أذنيك وباطنهما ، وتغسل رجليك ثلاثاً ، ولا تخالف ذلك إلى غيره ) .
فامتثل أمره ، وعمل عليه ، فقال الرشيد يوماً : أحب أن استبرئ أمر علي بن يقطين ، فإنّهم يقولون : إنّه رافضي ، والرافضة يخففون في الوضوء ، فطلبه فناطه بشيء من الشغل في الدار حتّى دخل وقت الصلاة ، فوقف الرشيد من وراء حائط الحجرة ، بحيث يرى علي بن يقطين ولا يراه هو ، وقد بعث إليه بالماء للوضوء ، فتوضّأ كما أمره موسى ( عليه السلام ) .
فقام الرشيد وقال : كذب من زعم أنّك رافضي ، فورد على علي بن يقطين بعد ذلك كتاب موسى بن جعفر ( عليهما السلام ) : ( من الآن توضّأ كما أمر الله ، اغسل وجهك مرّة فريضة ، وأخرى إسباغاً ، واغسل يديك من المرفقين كذلك ، وامسح مقدّم رأسك وظاهر قدميك من فضل نداوة وضوئك ، فقد زال ما يخاف عليك ) .

Read more

شرط قبول الاعمال ولايه آل محمد

عن علي عن أبيه عن ابن محبوب عن هشام بن سالم عن الساباطي عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إن أول مايسأل عنه العبد إذا وقف بين يدي الله جل جلاله عن الصلوات المفروضات وعن الزكاة المفروضة وعن الصيام المفروض وعن الحج المفروض وعن ولايتنا أهل البيت ، فان أقر بولايتنا ثم مات عليها قبلت منه صلاته وصومه وزكاته وحجه ، وإن لم يقر بولايتنا بين يدي الله جل جلاله لم يقبل الله عزوجل منه شيئا من أعماله. (امالي الصدوق : 154 و 155)

Read more

يوم الرجعة: يا سلمان,انك مدركه

(دلائل الامام ص449)

في رواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله: (…. ثم ابنه محمد بن الحسن الهادي المهدي الناطق القائم بحق الله.
ثم قال: يا سلمان, انك مدركه, ومن كان مثلك ومن تولاه بحقيقة المعرفة. قال سلمان: فشكرت الله كثيراً ثم قلت: يا رسول الله واني مؤجل الى عهده؟ قال يا سلمان اقرأ (( فاذا جاء وعد اولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا اولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولا * ثم رددنا لكم الكرة عليهم وامددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا )) .
قال سلمان: فاشتد بكائي وشوقي ثم قلت: يا رسول الله ابعهد منك؟ فقال: أي والله الذي ارسل محمداً بالحق مني ومن علي وفاطمة والحسن والحسين والتسعة, وكل من هو منا ومعنا ومضام فينا أي والله يا سلمان وليحضرن ابليس وجنوده وكل من محض الايمان محضاً ومحض الكفر محضاً حتى يؤخذ بالقصاص والاوتار.
ولا يظلم ربك أحداً ويحقق تاويل هذه الآية (( وَنريد أَن نَّمنَّ عَلَى الَّذينَ استضعفوا في الأَرض وَنَجعَلَهم أَئمَّةً وَنَجعَلَهم الوَارثينَ * وَنمَكّنَ لَهم في الأَرض وَنري فرعَونَ وَهَامَانَ وَجنودَهمَا منهم مَّا كَانوا يَحذَرونَ )) )).

Read more

هل عادت عائشة معززه مكرمه ام مهانه ذليله بعد خسارة المعركه

– 37830 حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ آدَمَ ، قال : حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرٍ ، عَنْ جَحْشِ بْنِ زِيَادٍ الضَّبِّيِّ ، قال : سَمِعْتُ الْأَحْنَفَ بْنَ قَيْسٍ ، يَقُولُ : لَمَّا ظَهَرَ عَلِيٌّ عَلَى أَهْلِ الْجَمَلِ أَرْسَلَ إِلَى عَائِشَةَ : ” ارْجعي الى المدينه  والى بيتك ” , قَالَ : فأبت , قَالَ : فأعاد اليها الرسول :
 “وَالله لترجعن أو لابعثن اليك نسوة من بكر بن وائل معهن شفاراٌ حدادٌ يأخذنك بها” ,
فلما رأت ذالك خرجت.
{ المصنف في الأحاديث والآثار – أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي – كِتَابُ الْجَمَلِ » فِي مَسِيرِ عَائِشَةَ وَعَلِيٍّ وَطَلْحَةَ وَالزُّبَيْرِ – الجزء 7 الصفحة  545 }

Read more