Tag Archive: الحسن

قصة علي بن زيد مع الامام الحسن العسكري صلوات الله وسلامه عليه

 قال علي بن زيد بن علي بن الحسين بن زيد بن علي  :
 كان لي فرس كنت به معجباً ، أكثر ذكره في المجالس ، فدخلت على أبي محمّد عليه السلام يوماً ، فقال : ( ما فعل فرسك ؟ )
قلت : هو ذا على بابك الآن . 
فقال : ( استبدل به قبل المساء.. إن قدرت على مشتر لا تؤخّر ذلك ) ، ودخل داخل فانقطع الكلام ، فقمت مفكّراً ومضيت إلى منزلي ، فأخبرت أخي بذلك ،
 فقال : ما أدري ما أقول في هذا .!
، وشححت به ، ونفست على الناس به ، فلمّا صلّيت العتمة جاءني السائس . 
فقال :  نفق فرسك الساعة ..فاغتممت ، وعلمت أنّه عنى هذا بذلك القول
فدخلت على أبي محمّد عليه الصلاة والسلام  من بعد ، وأنا أقول في نفسي:
* ليته أخلف عليّ دابة* ،
فقال قبل أن أتحدّث بشيء :
( نعم ، نخلف عليك ، يا غلام أعطه برذوني الكميت ) ،
 ثمّ قال لي :

( هذا خير من فرسك ، وأوطأ وأطول عمراً ) . 

المصدر :
{ الخرائج والجرائح 1/426 – 427 ح 5 }.
{كشف الغمة 3/310  }.
{اصول الكافي 1/510 ح 15 }.

شرط قبول الاعمال ولايه آل محمد

عن علي عن أبيه عن ابن محبوب عن هشام بن سالم عن الساباطي عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إن أول مايسأل عنه العبد إذا وقف بين يدي الله جل جلاله عن الصلوات المفروضات وعن الزكاة المفروضة وعن الصيام المفروض وعن الحج المفروض وعن ولايتنا أهل البيت ، فان أقر بولايتنا ثم مات عليها قبلت منه صلاته وصومه وزكاته وحجه ، وإن لم يقر بولايتنا بين يدي الله جل جلاله لم يقبل الله عزوجل منه شيئا من أعماله. (امالي الصدوق : 154 و 155)

يوم الرجعة: يا سلمان,انك مدركه

(دلائل الامام ص449)

في رواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله: (…. ثم ابنه محمد بن الحسن الهادي المهدي الناطق القائم بحق الله.
ثم قال: يا سلمان, انك مدركه, ومن كان مثلك ومن تولاه بحقيقة المعرفة. قال سلمان: فشكرت الله كثيراً ثم قلت: يا رسول الله واني مؤجل الى عهده؟ قال يا سلمان اقرأ (( فاذا جاء وعد اولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا اولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولا * ثم رددنا لكم الكرة عليهم وامددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا )) .
قال سلمان: فاشتد بكائي وشوقي ثم قلت: يا رسول الله ابعهد منك؟ فقال: أي والله الذي ارسل محمداً بالحق مني ومن علي وفاطمة والحسن والحسين والتسعة, وكل من هو منا ومعنا ومضام فينا أي والله يا سلمان وليحضرن ابليس وجنوده وكل من محض الايمان محضاً ومحض الكفر محضاً حتى يؤخذ بالقصاص والاوتار.
ولا يظلم ربك أحداً ويحقق تاويل هذه الآية (( وَنريد أَن نَّمنَّ عَلَى الَّذينَ استضعفوا في الأَرض وَنَجعَلَهم أَئمَّةً وَنَجعَلَهم الوَارثينَ * وَنمَكّنَ لَهم في الأَرض وَنري فرعَونَ وَهَامَانَ وَجنودَهمَا منهم مَّا كَانوا يَحذَرونَ )) )).

أول أربعة يدخلون الجنة

قال (صلى الله عليه وآله): ( يا عليّ, إن أول أربعة يدخلون الجنة : أنا, وأنت, والحسن, والحسين, وذرارينا خلف ظهورنا, وأزواجنا خلف ذرارينا, وشيعتنا عن أيماننا وعن شمائلنا)

(المعجم الكبير للطبراني 1/319 ح 95 , تاريخ دمشق لابن عساكر 5/543, الصواعق : 161, مجمع الزوائد 9/131).