اضراس الشاب الامرد ولهاته

 

 

 

 

( روايات تنسب لله عز وجل اللهات والأضراس والعياذ بالله )

 

 عدد الروايات : ( 3 )

 

الطبري – تفسير الطبري – تفسير سورة مريم – القول في تأويل قوله تعالى :

وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا الجزء : ( 18 ) – رقم الصفحة : ( 236 )

 

– …. حدثني : أحمد بن عيسى ، قال : ، ثنا : سعيد بن كثير بن عفير ، قال : ، ثنا : إبن لهيعة ، عن أبي الزبير ، قال : سألت جابر بن عبد الله عن الورود ، فقال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : هو الدخول ، يردون النار حتى يخرجوا منها ، فآخر من يبقى رجل على الصراط يزحف ، فيرفع الله له شجرة ، قال : فيقول : أي رب أدنني منها ، قال : فيدنيه الله تبارك وتعالى منها ، قال : ثم يقول : أي رب أدخلني الجنة ، قال : فيقول : سل ، قال : فيسأل ، قال : فيقول ذلك لك وعشرة أضعافه أو نحوها ، قال : فيقول : يا رب تستهزئ بي؟ ، قال : فيضحك حتى تبدو لهواته وأضراسه.

 

الرابط:

http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=3203&idto=3203&bk_no=50&ID=3223

 


 

الطبري – جامع البيان سورة مريم

 

21775 – حدثني : أحمد بن عيسى ، قال : ، ثنا : سعيد بن كثير بن عفير ، قال : ، ثنا : إبن لهيعة ، عن أبي الزبير ، قال : سألت جابر بن عبد الله عن الورود ، فقال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : هو الدخول ، يردون النار حتى يخرجوا منها ، فآخر من يبقى رجل على الصراط يزحف ، فيرفع الله له شجرة ، قال : فيقول : أي رب أدنني منها ، قال : فيدنيه الله تبارك وتعالى منها ، قال : ثم يقول : أي رب أدخلني الجنة ، قال : فيقول : سل ، قال : فيسأل ، قال : فيقول ذلك لك وعشرة أضعافه أو نحوها ، قال : فيقول : يا رب تستهزئ بي؟ ، قال : فيضحك حتى تبدو لهواته وأضراسه.

 


 

الدار قطني – الرؤية ذكر الرواية عن جابر

 

46 – حدثنا : أبوبكر النيسابوري ، حدثني : عبد الله بن أحمد بن حنبل (ر) ، حدثني : أبي ، حدثنا : روح ، حدثنا : إبن جريج ، أخبرني : أبو الزبير ، أنه سمع جابراًً ، يسأل عن الورود ؟ ، فقال : نحن يوم القيامة على كذا وكذا إنظر – أي ذلك فوقالناس – قال : فتدعى الأمم بأوثانها وما كانت تعبد الأول فالأول ، ثم يأتينا ربنا عز وجل بعد ذلك ، فيقول : من تنتظرون ؟ فنقول : ننتظر ربنا عز وجل ، فيقول عز وجل : أنا ربكم ، فيقولون : حتى ننظر إليك ، فيتجلى لهم تبارك وتعالى يضحك سمعت النبي (ص) : يقول : حتى تبدو لهاته وأضراسه قال : فينطلق بهم ويتبعونه ، ويعطي كل إنسان منهم منافق أو مؤمن نوراًً ، ثم يتبعونه على جسر جهنم وعليه كلاليب ، وحسك تأخذ من شاء الله ، ثم يطفأ نور المنافقين ، ثم ينجوا المؤمنون ، فينجوا أول زمرة وجوههم كالقمر ليلة البدر سبعون الفاًً لا يحاسبون ثم

الذين يلونهم كأضواء نجم في السماء ، ثم كذلك ، ثم تحل الشفاعة حتى يخرج من النار من قال : لا إله إلاّ الله وكان في قلبه من خير ما يزن شعيرة ، فيجعلون بفناء الجنة ، ويجعل أهل الجنة يرشون عليهم الماء حتى ينبتوا نبات الشيء في السيل ، ثم يسأل حتى يجعل له الدنيا وعشرة أمثالها معها.