إن الله غفر لشيعة الامام علي عليه السلام

عن النبي (صلى الله عليه وآله) قال لعلي رضي الله عنه : ان الله قد غفر لك ولذريتك ولولدك ولأهلك ولشيعتك ولمحبي شيعتك ولشيعة الفرقة من الناس

ابراهيم الحسني المدني السمهودي في الأشراف على فضل الأشراف

ص45 نسخة المكتبة الظاهرية بدمشق عن احقاق الحق ج17، الباب 199 ص321


الحافظ ابن المغازلي الشافعي في المناقب قال :

روي عن علي  قال : قال رسول الله : يا علي ان الله غفر لك ولأهلك ولشيعتك ، ولمحبي شيعتك ، ولمحبي محبي شيعتك ، فابشر فانك الأنزع البطين ، مَنزوعٌ من الشرك ، بطينٌ من العلم

المصادر

أحمد بن حنبل ايضاً في كتابه الفضائل (تحت الرقم 291 ج2 ص240 ـ على ما نقله في الأحقاق ج4 ص408)

ووراه في مسند ابن عباس في الحديث (1266) ج1 ص330 ط 1العلامة النسائي المتوفي سنة 303 في الخصائص (ص8 ط التقدم بمصر) وفي ط 1 ص61 ح23 .والحاكم النيسابوري المتوفي سنة 405 في المستدرك على الصحيحين (ج3 ص132 ط حيدر آباد) . والعلامة الخوارزمي في المناقب (ص74 ط تبريز) الفصل 12 . والعلامة محب الدين الطبري في ذخائر العقبى (ص86 ط مكتبة القدسي بمصر) . والعلامة الذهبي في تلخيص المستدرك (المطبوع بذيل المستدرك ج3 ص132 ط حيدرآباد) . والعلامة الشيخ ابراهيم الحمويني في فرائد السمطين (ج1 ح255 ص339 ط بيروت) . والحافظ ابن كثير القرشي في البداية والنهاية (ج7 ص337 ط حيدر آباد الدكن) . والحافظ نور الدين علي بن أبي بكر في مجمع الزوائد (ج9 ص118 ط مكتبة القدسي / قاهرة) . والعلامة ابن حجر العسقلاني في الأصابة (ج2 ص502 ط مصطفى محمد بمصر) . والمحدث البدخشي في مفتاح النجا في مناقب آل العبا (ص50) . والعلامة السيد علوي بن طاهر الحداد العلوي الحضرمي في القول الفصل (ج2 ص218 ط جاوا) . ومحب الدين الطبري في الرياض النضرة (ج2 ص203) وقال : أخرجه بتمامه أحمد و الحافظ أبو القاسم الدمشقي في الموافقات وفي الأربعين الطوال . ورواه الهيثمي في مجمع الزوائد (ج9 ص119) وقال : رواه أحمد والطبراني في الكبير والأوسط باختصار . وفي ترجمة أمير المؤمنين من كتاب الأصابة (ج2 ص509) . ورواه الحافظ ابن عساكر تحت الرقم (251) من ترجمة أمير المؤمنين من تأريخ دمشق (1 : 187) بأسانيده عن أحمد وأبي يعلى والمحاملي . وأخرجه الحافظ الگنجي الشافعي في الباب (62) من كفاية الطالب (ص241) عن الأربعين الطوال لابن عساكر


 

عن محمد بن الحَنفية ، عن أبيه علي (عليه السلام) قال :

إِني لنائم يوماً ، اذ دخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) فنظر اليّ ، وحَرّكني برجله وقال : قم يفدي بك أبي وأمي ، فاِن جبرائيل أتاني فقال لي : بشِّر هذا بأن الله تعالى جعل الأئمة من صُلبه ، وان الله تعالى لغفر له ، ولذرِّيته ، ولشيعته ، ولمحبيه ، وان من طعن عليه وبخس حقّه فهو في النار

ينابيع المودة : ص244 ط اسلامبول ، علي بن شهاب الدين الهمداني الحنفي في مودة القربى (ص33 ط لاهور) أبو محمد الحسيني البَصري في أنتهاء الأفهام (ص19 ط نول كشور)  . وعن احقاق الحق : ج7 ص39 . وج18 ص524 ح114