عائشة تأمر الناس بالتوسل بضريح النبي صلى الله عليه وآله

 

عدد الروايات : ( 10 ) رواية

 

سنن الدارمي – المقدمة – باب ما أكرم الله تعالى نبيه (ص) بعد موته

 

92 – حدثنا : ‏ ‏أبو النعمان ‏ ‏، حدثنا : ‏ ‏سعيد بن زيد ‏ ‏، حدثنا : ‏عمرو بن مالك النكري ‏ ‏، حدثنا : ‏ ‏أبو الجوزاء أوس بن عبد الله ‏ ‏قال : قحط ‏ ‏أهل ‏ ‏المدينة ‏ ‏قحطاً ‏ ‏شديداًً فشكوا إلى ‏ ‏عائشة ‏ ‏فقالت : إنظروا قبر النبي (ص) ‏فإجعلوا منه ‏ ‏كوى ‏ ‏إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف ، قال : ففعلوا فمطرنا مطراً حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى ‏ ‏تفتقت ‏ ‏من الشحم فسمي عام ‏ ‏الفتق. ‏

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=32&PID=93

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=93&idto=95&bk_no=8&ID=17

 


 

علي بن سلطان القاري – مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح – باب الكرامات – رقم الصفحة : ( 3839 )

 

5950 – وعن أبي الجوزاء ، قال : قحط أهل المدينة قحطاً شديداً ، فشكوا إلى عائشة فقالت : إنظروا قبر النبي (ص) فاجعلوا منه كوى إلى السماء ، حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف ، ففعلوا ، فمطروا مطراً حتى نبت العشب ، وسمنت الإبل ، حتى تفتقت من الشحم ، فسمي عام الفتق ، رواه الدارم.

 

الحاشية رقم: 1 : قال : ( قحط أهل المدينة ) : على بناء المفعول ( قحطا شديدا ، فشكوا ) ، أي : الناس ( إلى عائشة فقالت : انظروا قبر النبي ) : بالنصب على نزع الخافض ، وفي نسخة إلى قبر النبي (ص) ( فاجعلوا منه ) ، أي : من قبره ( كوى ) : بفتح الكاف ويضم ، ففي المغرب الكوة نقب البيت والجمع كوى ، وقد يضم الكاف في المفرد والجمع اه ، وقيل : يجمع على كوى بالكسر والقصر والمد أيضا ، والكوة بالضم ، ويجمع على كوى بالضم ، والمعنى اجعلوا من مقابلة قبره في سقف حجرته منافذ متعددة ( حتى لا يكون بينه ) ، أي : بين قبره ( وبين السماء سقف ) ، أي : حجاب ظاهري ( ففعلوا فمطروا ).

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=79&ID=281&idfrom=11823&idto=11846&bookid=79&startno=6

 


 

غريب الحديثغريب ما روى الموالي عن النبي (ص)الحديث الثامن

 

1082 – حدثنا : إبن أبي الربيع ، حدثنا : عارم ، عن سعيد بن زيد عن عمرو بن مالك ، عن أبي الجوزاء : قحط الناس فشكواً إلى عائشة ، فقالت : إنظروا إلى قبر النبي (ص) فإجعلوا منه كواً إلى السماء ، ففعلوا فمطروا حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى تفقت فسمي عام الفتق قوله : في الفتق الدية وهو إنفتاق المثانة ، فقال زيد بن ثابت : فبه الدية ، فإن كان أراد دية الفتق فحسن ، وإن كان أراد مثل دية النفس ، فقد خالفه أبو مجلز ، وشريح ، والشعبي ، فجعلوا فيها ثلث الدية وقال مالك ، وسفيان : فيها الإجتهاد من الحاكم وقوله : سمي عام الفتق ، يريد عام الخصب ، وأخبرنا : أبو نصر بذلك ، وأنشدنا : يأوي إلى سفعاء كالثوب الخلق لم ترج رسلاً بعد أعوام الفتق وصف صائداً ، فقال : يأوي إلى إمرأة سفعاء سوداء كالثوب الخلق يعني : كبيرة ، لم ترج رسلاً : يعني لبناً مما أصابها من الجهد بعد أعوام مضت كان فيها الخصب ، والسمن ؟.

 


 

المقريزيإمتاع الأسماع الجزء : ( 14 ) – رقم الصفحة : ( 614 )

 

وخرج أبو محمد الروائي من طريق إبن زيد بن سعد ، حدثنا : عمرو بن مالك البكري ، حدثنا : أبو الحور بن عبد الله قال : قحط أهل المدينة قحطاً شديداًً فشكواً إلى عائشة (ر) ، فقالت : إنظروا قبر النبي (ص) فإجعلوا منه كوة إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف قال : ففعلوا فمطرنا مطراً حتى نبت العشب ، وسمنت الإبل ، حتى تفتقت من الشحم ، فسمي عام الفتق.

 


 

الشاميالسيرة النبوية الجزء : ( 12 ) – رقم الصفحة : ( 347 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

الباب الثامن : في الإستسقاء بقبره الشريف (ص) : روى الدارمي عن أبي الجوراء أوس بن عبد الله قال : قحط أهل المدينة …. فشكواً إلى عائشة …. فقالت : إنظروا إلى قبر النبي (ص) فإجعلوا منه كوه إلى السماء …. قال : ففعلوا فمطرنا مطراً حتى نبت العشب ….

 


 

الزبيدي – تاج العروس الجزء : ( 7 ) – رقم الصفحة : ( 41 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– وقال أبو الجوزاء : قحط الناس فشكواً إلى عائشة (ر) فقالت : إنظروا قبر النبي (ص) فإجعلوا منه كوة إلى السماء ففعلوا فمطروا ، حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى تفتقت فسمي عام الفتق ( و ) من المجاز الفتق.

 


 

الحصني الدمشقي – سبل الهدى والرشاد الجزء : ( 12 ) – رقم الصفحة : ( 347 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– في الإستسقاء بقبره الشريف (ص) : روى الدارمي عن أبي الجوزاء أوس بن عبد الله قال : قحط أهل المدينة قحطاً شديداًً فشكواً إلى عائشة (ر) فقالت : إنظروا إلى قبر النبي (ص) فإجعلوا منه كوة إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف قال : ففعلوا فمطرنا مطراً حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى تفتقت من الشحم ، فسمي : عام الفتق.

 


 

الحصني الدمشقي – دفع الشبه عن الرسول (ص) رقم الصفحة : ( 166 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– من أنباء التوسل بقبر النبي (ص) وآثاره ، وقد تقدم توسل آدم (ص) بالنبي (ص) ، وأن الله قبله بسبب التوسل ، وجعل هذا الزنديق آدم (ص) بتوسله بالنبي (ص) ظالماً ضالاً مشركاً ، وليس وراء ذلك زندقة وكفر ، وروي عن أبي الجوزاء قال : قحط أهل المدينة قحطاً شديداًً ، فشكواً إلى عائشة (ر) ذلك ، فقالت : أمضوا إلى القبر واجعلوا منه كوة إلى السماء ، حتى لا يكون بينها وبين السماء شئ . ففعلوا فمطروا حتى نبت العشب ، وسمنت الإبل حتى تفتقت من الشحم ، فسمي عام التفتق.

 


 

محمود سعيد ممدوح – رفع المنارة رقم الصفحة : ( 203 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

15 – أثر : قحط أهل المدينة قحطاً شديداًً فشكواً إلى عائشة فقالت : إنظروا قبر النبي (ص) فإجعلوا منه كواً إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف قال : ففعلوا ، فمطرنا مطراً حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى تفتقت من الشحم فسمى عام الفتق.

 

– قال الحافظ الدارمي في سننه ( 1 / 43 – 44 ) : باب ما أكرم الله تعالى نبيه بعد موته : ، حدثنا : أبو النعمان ، ثنا : سعيد بن زيد ، ثنا : عمرو بن مالك النكرى ، حدثنا : أبو الجوزاء أوس بن عبد الله قال : قحط أهل المدينة قحطاً شديداًً فشكواً إلى عائشة ] ]>