شفاعة النبي {ص} لجَدِّه عَبد المُطَّلِب

 

عدد الروايات : ( 17 )

 

مستدرك الحاكم – كتاب التفسير – تفسير سورة بني إسرائيل – صفة حوض الكوثر – رقم الحديث : ( 3437 )

 

3342 – ‏حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني ، ثنا : يحيى بن محمد بن يحيى ، ثنا : عبد الرحمن بن المبارك العبسي ، ثنا : الصعق بن حزن ، عن علي بن الحكم ، عن عثمان بن عمير ، عن أبي وائل ، عن إبن مسعود (ر) قال : جاء إبنا مليكة وهما من الأنصار فقال : يا رسول الله إن أمنا تحفظ على البعل وتكرم الضيف وقد وأدت في الجاهلية فأين أمنا قال : أمكما في النار ، فقاما وقد شق ذلك عليهما فدعاهما رسول الله (ص) فرجعا قال : إن أمي مع أمكما ، فقال : منافق من الناس لي ما يغنى هذا عن أمه إلاّ ما يغنى إبنا مليكة عن أمهما ، ونحن نطأ عقبيه ، فقال رجل شاب من الأنصار : لم أر رجلا كان أكثر سؤالا لرسول الله (ص) منه : يا رسول الله أرى أبواك في النار ، فقال : ما سألتهما ربى فيعطيني فيهما وإنى لقائم يومئذ المقام المحمود …. هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ، وعثمان إبن عمير هو إبن اليقظان.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=3256&idto=3256&bk_no=74&ID=1366

 


 

السيوطي – الدر المنثور – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 284 )

وأخرج إبن المنذر ، والطبراني ، والحاكم وصححه ، وتعقبه الذهبي ، عن إبن مسعود (ر) قال : جاء إبنا مليكة وهما من الأنصار فقالا : يا رسول الله إن أمنا كانت تحفظ على البعل وتكرم الضيف وقد وأدت في الجاهلية فأين أمنا ، فقال : أمكما في النار ، فقاما وقد شق ذلك عليهما فدعاهما رسول الله (ص) فرجعا فقال : إلاّ أن أمي مع أمكما ، فقال منافق من الناس : أما ما يغنى هذا عن أمه إلاّ ما يغنى إبنا مليكة عن أمهما ونحن نطأ عقبيه ، فقال شاب من الأنصار : لم أر رجلاً كان أكثر سؤلاً لرسول الله (ص) منه : يا رسول الله وأين أبواك ، فقال رسول الله (ص) : ما سألتهما ربى فيطيعني فيهما ، وفى لفظ : فيطعمني فيهما وأني لقائم يومئذ المقام المحمود.

 

الرابط:

http://www.al-eman.com/library/book/book-display.htm?id=108&indexId=69754&showContent=true#s1

 


 

السيوطي – فيض القدير في شرح الجامع الصغير – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 37 )

4605سألت ربي أن لا يدخل أحد من أهل بيتي النار فأعطانيها ، وفي رواية فأعطاني ذلك ، وهذا يوافقه ما أخرجه إبن أبي حاتم ، عن إبن عباس في قوله تعالى ‏‏: ولسوف يعطيك ربك فترضى‏‏ ، قال‏‏ :‏‏ من رضى محمد أن لا يدخل أحد من أهل بيته النار ، ومر أن المراد من أهل بيته مؤمنو بني هاشم والمطلب أو فاطمة وعليّ وأبناهما أو زوجاته لكن تمسك المصنف بعمومه وجعله شاهداً لدخول أبويه الجنة قال ‏‏:‏‏ وعموم اللفظ وإن طرقه الإحتمال معتبر قال ‏‏:‏‏ وتوجيهه أن أهل الفترة موقوفون إلى الإمتحان بين يدي الملك الديان فمن سبقت له السعادة أطاع ودخل الجنان أو الشقاوة عصى ودخل النيران قال ‏‏:‏‏ وفي خبر الحاكم ما يلوح أنه يرتجي لأبويه الشفاعة وليست إلاّ إلى التوفيق عند الإمتحان.

 

الرابط:

http://www.al-eman.com/library/book/book-display.htm?id=19&indexId=42747&showContent=true#s1

 


 

السيوطي – الخصائص الكبرى – الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 87 )

 

أخرج تمام في فوائده وإبن عساكر ، عن إبن عمر قال : قال (ص) : إذا كان يوم القيامة شفعت لأبي ، وأمي وعمي أبي طالب ، وأخ لي كان في الجاهلية ، وقد تقدم الحديث من أسنى المطالب.

 


 

السيوطي – التعظيم والمنة – رقم الصفحة : ( 25 )

 

أخرج إبن الجوزي بإسناده عن علي (ع) مرفوعاً : هبط جبرئيل (ع) علي فقال : إن الله يقرئك السلام ويقول : حرمت النار على صلب أنزلك ، وبطن حملك ، وحجر كفلك ، أما الصلب فعبد الله ، وأما البطن فآمنة ، وأما الحجر فعمه يعني أبا طالب وفاطمة بنت أسد.

 


 

عمر بن شاهين – ناسخ الحديث ومنسوخه – رقم الصفحة : ( 591 )

653 – حدثنا : يحيى بن محمد بن صاعد ، قال : حدثنا : إبراهيم بن سعيد ، وزهير إبن محمد – وله اللفظ – ، قال : حدثنا : عبد الرحمن بن المبارك ، قال : حدثنا : الصعق بن حزن ، عن علي بن الحكم ، عن عثمان بن عمير ، عن أبي وائل ، عن إبن مسعود قال :جاء إبنا ملكية فقالا : يا رسول الله ، إن أمنا كانت تكرم الضيف وقد ولدت في الجاهلية ، فأين أمنا ؟ فقال : أمكما في النار ، فقاما وقد شق ذلك عليهما ، فدعاهما رسول الله (ص) فقال : إلا أن أمي مع أمكما ، فقال منافق من الناس ، أو ما يغني هذا عن أمه إلاّ ما يغني إبنا ملكيه عن أمهما ؟ فقال شاب من الأنصار : يا رسول الله (ص) ، أين أبوك ؟ قال : فقال له رسول الله (ص) : ما سألتهما ربي فيعطيني فيهما.

 


 

المتقي الهندي – كنز العمال – الجزء : ( 14 ) – رقم الصفحة : ( 412 )

 

39109 ما سألتهما يعني أبويه ربي فيعطيني فيهما
، وإني لقائم يومئذ المقام المحمود يوم ينزل الله فيه على كرسيه يئط به كما يئط الرجل من تضايقه لسعة ما بين السماء والأرض ، ويجاء بكم حفاة عراة غرلا ، فيكون أول من يكسى إبراهيم فيقول الله : إكسوا خليلي ! فيؤتى بربطتين بيضاوين من رباط الجنة فيلبسهما ثم يقعد مستقبل العرش ، ثم أكسى على أثره فأقوم عن يمين الله مقاماً لا يقوم فيه غيري ، يغبطني فيه الأولون والآخرون ، ويشق لي نهر من الكوثر إلى حوضي يجري في حال من المسك ورضراض نباته قضبان الذهب ، ثمارها اللؤلؤ والجوهر ، شرابه أشد بياضاً من اللبن وأحلى من العسل ، من سقاه الله منه شربة لم يظمأ بعدها ، ومن حرمه لم يرو بعدها.

 


 

الطبري – ذخائر العقبى – رقم الصفحة : ( 19 / 20 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– عن عمران بن حصين (ر) قال قال رسول الله (ص) : سألت ربى أن لا يدخل النار أحداً من أهل بيتي فأعطاني ذلك ، أخرجه أبو سعد والملا في سيرته.

 

– وعن علي (ر) قال : سمعت رسول الله (ص) يقول : اللهم إنهم عترة رسولك فهب مسيئهم لمحسنهم وهبهم لي ، قال : ففعل وهو فاعل ، قال : قلت ما فعل ، قال : فعله بكم ويفعله بمن بعدكم ، أخرجه الملا.

 

– عن إبن عمر (ر) قال : قال رسول الله (ص) : أول من أشفع له يوم القيامة من أمتي أهل بيتي ، ثم الأقرب فالأقرب ، ثم الأنصار ، ثم من آمن بي وإتبعني من أهل اليمن ، ثم سائر العرب ، ثم الأعاجم ، أخرجه صاحب كتاب الفردوس.

 


 

اليعقوبي – تاريخ اليعقوبي – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 26 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– روي عنه (ص) إن قال : إن الله عز وجل وعدني في أربعة في أبي وأمي وعمي ، وأخ كان لي في الجاهلية.

 


 

الحلبي – السيرة الحلبية – الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 382 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

‏- وفي لفظ عن إبن عمر قال : قال رسول الله (ص) : إذا كان يوم القيامة شفعت لأبي ، وأمي ، وعمي أبي طالب ، وأخ لي في الجاهلية يعني أخاه من الرضاعة وهو إبن حليمة السعدية.

 


 

الحلبي – السيرة الحلبية – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 47 / 48 )

 

– وفى لفظ عن إبن عمر قال قال رسول الله (ص) : إذا كان يوم القيامة شفعت لأبى وأمي وعمى أبى طالب ، وأخ لي كان في الجاهلية يعنى أخاه من حليمة كما في رواية تأتى.

 

أقول : يجوز أن يكون ذكر شفاعته لأبويه كان قبل إحيائهما وإيمانهما به كما قدمناه جواباً عن نهيه عن الإستغفار لهما ، والله أعلم ، وفى لفظ آخر : شفعت في أبى وعمى أبى طالب ، وأخي من الرضاعة يعنى من حليمة ليكوونوا من بعد البعث هباء.

 


 

الصالحي الشامي – سبل الهدى وارشاد – الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 253 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

– وروى الحاكم وصححه ، عن إبن مسعود (ر) : أن رسول الله (ص) سئل عن أبويه فقال : ما سألتهما ربي وإني لقائم يومئذ المقام المحمود ، فهذا تلويح بأنه يرجى لهما الخير عند قيامه المقام المحمود ، وذلك بأن يشفع لهما ليوفقا للطاعة عند الإمتحان ، ولا شك في أنه (ص) يقال له عند قيامه في ذلك المقام : سل تعط وإشفع تشفع ، كما الأحاديث الصحيحة ، فإذا سأل ذلك أعطيه.

 

– وينضم إلى ذلك ما رواه أبو سعد النيسابوري في : شرف المصطفى ، وعمر الملا في سيرته عن عمران بن حصين مرفوعاً : سألت ربي أن لا يدخل النار أحداً من أهل بيتي , فأعطاني ذلك ، وروى إبن جرير ، عن إبن عباس في قوله تعالى : ولسوف يعطيك ربك فترضى ، قال : من رضا محمد (ص) أن لا يدخل أحداً من أهل بيته النار.

 


 

إبن الجوزي – الموضوعات – الجزء : ( 1 ) – رقم الصفحة : ( 282 / 283 )

 

إبن الجوزي يضعف الرواية لوجود بالسند رافضي ( لمحمد وآل محمد )

 

– أخبرت عن أبي الحسين يحيى بن الحسين بن إسماعيل العلوي ، قال أنبأنا : أبو عبد الله محمد بن علي بن الحسين الحسنى ، قال حدثنا : زيد بن حاجب ، قال حدثنا : محمد بن عمار العطار ، قال حدثني : علي بن محمد بن موسى الغطفاني ، قال حدثنا : محمد إبن هارون العلوي ، قال حدثني : محمد بن علي بن حمزة العباسي ، قال حدثني : أبي قال حدثنا : علي بن موسى بن جعفر ، قال حدثني : أبي عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب قال : قال رسول الله (ص) : هبط على جبريل فقال : يا محمد إن الله يقرئك السلام ، ويقول : إني حرمت النار على صلب أنزلك وبطن حملك وحجر كفلك ، فقال يا جبريل بين لي ، فقال أما الصلب فعبد الله وأما البطن فآمنة بنت وهب ، وأما الحجر فعبد يعنى عبد المطلب وفاطمة بنت أسد ، هذا حديث موضوع بلا شك وإسناده كما ترى ، قال بعض حفاظ خراسان : كان أبو الحسين يحيى بن الحسين العلوي رافضياً غالياً.

 


“2”> 

القندوزي الحنفي – ينابيع المودة – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 93 )

 

211 سألت ربي أن لا يدخل أحداً من أهل بيتي النار فأعطانيها.

 


 

القندوزي الحنفي – ينابيع المودة – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 93 )

 

939 – وعن عمران بن حصين قال : قال رسول الله (ص) : سألت ربي أن لا يدخل أحداً من أهل بيتي النار فأعطانيه.

 


 

القندوزي الحنفي – ينابيع المودة – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 331 )

 

969 – عن الإمام جعفر الصادق عن آبائه (ع) ، عن علي (ع) قال : نزل جبرائيل (ع) فقال : يا رسول الله إن ربك يقرأ عليك السلام ، ويقول : إني قد حرمت النار على صلب أنزلك ، وبطن حملك ، وحجر كفلك.

 


 

إبن أبي الحديد المعتزلي – شرح نهج البلاغة – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 31 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

– قال رسول الله (ص) : قال لي جبرائيل : إن الله مشفعك في ستة : بطن حملتك آمنة بنت وهب ، وصلب أنزلك عبد الله ابن عبد المطلب ، وحجر كفلك أبو طالب ، وبيت آواك عبد المطلب ، وأخ كان لك في الجاهلية ، إلى آخره.