تفخيذ الرضيعة

.

بسم الله الرحمن الرحيم

يستشكل المخالفون على الشيعة بقصة تفخيذ الرضيعة لانهم لم يجدوا شيئا على مذهب اهل البيت الا بعض هذه الاستشكالات

في محاولة منهم لتسقيط المذهب باعين الناس حتى لايتبع الناس اهل البيت بحجة ان هناك فتوى في المذهب مخالفة

حتى يترك الناس اهل البيت ويتبعوا اناس جهلة ولا علم لهم من امثال الصحابة الذين لم يتلقوا اي تعليم او دراسة

وانما كانوا على طبيعتهم التي تعودوا عليها ايام الجاهلية وبعدها  

بالنسبة لقضية تفخيذ الرضيعة فقبل ان نجيب , نحن ان ننوه ان هذا الامر موجود ايضا عند مذهب شيعة عائشة

نذكر بعض المصادر

 

 

وهناك الكثير من المصادر التي لايتسع المجال لذكرها الان

اذا بعد ان علمنا انها ليست عندنا فقط بل هي اساسا عند مخالفي اهل البيت منذ سنين طويلة

اولا الخميني تفرد بهذا الرأي بخصوص تفخيذ الرضيعة ,, وهو اصلا لم يقل هذا الرأي عن رغبة منه

وانما قال

لايجوز وطئ الزوجة قبل اكمال تسع سنين , واما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة

فواضح من الكلام انه تحديد لسقف الحلال والحرام , ولانه لم يجد نصا من الروايات يحدد سن الزواج فاضطر للاجتهاد

والمجتهد حين يفتي يخاف من امرين , الا وهو تحليل حرام , او تحريم حلال

فلا يعلم هل ان ماقبل التسع اعوام يجوز الزواج بها او لا 

لذلك افتى بكل وضوح انه لايجوز وطئ الزوجة قبل تسع اعوام

 ولكنه افتى بجواز اللمس بشهوة بتحت التسع اعوام  وهذا امر طبيعي لانه لايجوز ما يحرم على الزوج من زوجته

ولكن اخطأ في وضع الرضيعة

والصحيح ان الزواج باطل بالنسبة لتفخيذ الرضيعة , وبالنسبة لوطئها عند شيعة عائشة

لانه اولا زواج لم يتم بصيغة القبول والموافقة 

ان يقول الزوجان انكحتك نفسي وشروط الزواج المتعارف عليها

لكون الزوجة غير مدركة لهذا الامر

وثانيا اصلا لا احد يتزوج زوجة بهذا السن ابدا , وانما فقط مجرد فتوى لا اكثر

ولكن مشكلة شيعة عائشة انهم يتصيدون اي شيء من اجل ان يحاربوا مذهب اهل البيت

والا وطئ الرضيعة عندهم واضح للكل ولكننا ارفع اخلاقا من ان ننزل لهذا المستوى ونتكلم عن مذهبهم بهذه الفتاوى التي ذكرت على لسان كذا شخص من شيوخهم 

وثم لا اعلم حين يتكلمون على فتوى السيد الخامنئي بجواز الرضيعة

هل نسيوا النظرية الداروينية التي تقول اجتهد فاخطأ فله اجر ؟

الذين عندهم ان قتل عشرات الالاف وعصيان الله والرسول وهتك حرمة الرسول ونكث بيعة الامام والحرب على الاسلام وقتل المسلمين

كل هذا تم في اطار حرب الجمل وصفين ويقولون اجتهد فاخطأ

وثم الان على خطأ من شخص غير معصوم بشأن لمس الرضيعة من زوجها يقلبون الدنيا ويريدون ان يدخلون الخامنئي للنار بهذه الفتوى ؟

لو خرج الخامنئي على جمل وقاد 100 الف مقاتل وحارب الامام علي وقتل الالاف هل بذلك سيدخل الجنة ويكفر عن تلك الفتوى ؟

حقيقة استغرب من هؤلاء اي مذهب لديهم واي احكام عندهم وبأي عقلية يفكرون

خاصة ان هذا الموضوع فضيحة لهم

قلبوا الدنيا ولم يقعدوها على خطأ للخميني , وثم يقولون رسول الله واهل البيت يخطئون

اذا كنتم قلبتم الدنيا على شخص غير معصوم مثل الخميني , فكيف تقولون ان النبي واهل البيت يخطئون وغير معصومين ؟

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم من الاولين والاخرين