النبي يمنع ابو بكر من تبليغ سورة براءة ويكلف الامام علي

من المعروف ان سورة براءة تتحدث عن الكفار والمشركين , فلماذا منع رسول الله ابو بكر من تبليغ السورة ولماذا هذه السورة بالذات ؟؟

اترككم مع المصادر

 احمد بن حنبل

عدد الروايات : ( 9 )

 

مسند أحمد – مسند العشرة المبشرين بالجنة – مسند الخلفاء الراشدين – ومن مسند أبي بكر الصديق (ر)

 

4 – حدثنا : ‏ ‏وكيع ‏ ‏قال : قال : ‏ ‏إسرائيل ‏ ‏قال : ‏أبو إسحاق ‏ ‏، عن ‏ ‏زيد بن يثيع ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏أن النبي ‏ ‏(ص)‏ ‏بعثه ‏ ‏ببراءة ‏ ‏لأهل ‏ ‏مكة ‏ ‏لا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف ‏ ‏بالبيت ‏ ‏عريان ولا يدخل الجنة إلاّّ نفس مسلمة من كان بينه وبين رسول الله ‏(ص)‏ ‏مدة ‏ ‏فأجله إلى ‏ ‏مدته ‏ ‏والله بريء من المشركين ورسوله ، قال : فسار بها ثلاثاًً ثم قال ‏لعلي ‏‏(ع) :‏ ‏الحقه ‏ ‏فرد ‏ ‏على ‏ ‏أبابكر ‏ ‏وبلغها أنت ، قال : ففعل قال : فلما قدم على النبي ‏(ص)‏ ‏أبوبكر ‏ ‏بكى قال : يا رسول الله حدث في شيء قال : ما حدث فيك إلاّّ خير ولكن أمرت أن لا يبلغه إلاّ أنا أو رجل مني.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=4

yle=”color: #ff00ff; font-family: Tahoma; font-size: small;”> 


 

مسند أحمد – مسند العشرة المبشرين بالجنة – مسند الخلفاء الراشدين – ومن مسند علي ين أبي طالب (ر)

 

1289 – حدثنا : ‏ ‏عبد الله ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏أبوبكر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عمرو بن حماد ‏ ‏، عن ‏ ‏إسباط بن نصر ‏ ‏، عن ‏ ‏سماك ‏ ‏، عن ‏ ‏حنش ‏ ‏، عن ‏ ‏علي ‏ ‏(ر) ‏ ‏أن النبي ‏ (ص) ‏حين بعثه ‏ ‏ببراءة ‏، ‏فقال : يا نبي الله إني لست ‏ ‏باللسن ‏ ‏ولا بالخطيب قال : ما بد أن أذهب بها أنا أو تذهب بها أنت ، قال : فإن كان ولابد فسأذهب أنا ، قال : ‏ ‏فإنطلق فإن الله يثبت لسانك ‏ ‏ويهدي قلبك قال : ثم وضع يده على فمه.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=1220

 


 

مسند أحمد – مسند العشرة المبشرين بالجنة – مسند الخلفاء الراشدين – ومن مسند علي ين أبي طالب (ر)

 

1299 – حدثنا : ‏ ‏عبد الله ‏ ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن سليمان لوين ‏ ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن جابر ‏ ‏، عن ‏ ‏سماك ‏ ‏، عن ‏ ‏حنش ‏ ‏، عن ‏ ‏علي ‏ ‏(ع) ‏قال : ‏لما نزلت عشر آيات من ‏ ‏براءة ‏ ‏على النبي ‏ ‏(ص) ‏دعا النبي ‏ ‏(ص)‏ ‏أبابكر ‏ ‏(ر) ‏ ‏فبعثه بها ليقرأها على أهل ‏ ‏مكة ‏ ‏ثم دعاني النبي ‏‏ ‏فقال لي ‏: ‏أدرك ‏ ‏أبابكر ‏ ‏(ر) ‏ ‏فحيثما لحقته فخذ الكتاب منه فإذهب به إلى أهل ‏ ‏مكة ‏ ‏فإقرأه عليهم فلحقته ‏ ‏بالجحفة ‏ ‏فأخذت الكتاب منه ، ورجع ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏(ر) ‏ ‏إلى النبي ‏‏(ص) ‏فقال : يا رسول الله نزل في شيء ، قال :
لا ولكن ‏ ‏جبريل ‏ ‏جاءني فقال : ‏ ‏لن يؤدي عنك إلاّ أنت أو رجل منك.
 ‏

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=1230

 


 

مسند أحمد – ومن مسند بني هاشم – بداية مسند عبدالله بن عباس (ر)

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

3052 – حدثنا : ‏ ‏عبد الله ‏ ، حدثنا : ‏ ‏يحيى بن حماد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو عوانة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو بلج ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عمرو بن ميمون ‏ ‏قال :.... ثم بعث فلاناً بسورة ‏ ‏التوبة ‏ ‏فبعث ‏ ‏علياًً ‏ ‏خلفه فأخذها منه قال : لا يذهب بها إلاّّ رجل مني وأنا منه .

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=2903

 


 

مسند أحمد – باقي مسند المكثرين – مسند أبي هريرة (ر)

 

7917 – حدثنا : ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏مغيرة ‏ ‏، عن ‏ ‏الشعبي ‏ ‏، عن ‏ ‏محرر بن أبي هريرة ‏ ‏، عن أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال : ‏ ‏كنت مع ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏حين ‏ ‏بعثه رسول الله ‏(ص) ‏إلى أهل ‏ ‏مكة ‏ ‏ببراءة ‏، ‏فقال : ما كنتم تنادون قال : كنا ‏ ‏ننادي أنه لا يدخل الجنة إلاّّ مؤمن ولا يط
وف ‏ ‏بالبيت ‏ ‏عريان ومن كان بينه وبين رسول الله ‏(ص) ‏عهد فإن أجله أو أمده إلى أربعة أشهر فإذا مضت الأربعة الأشهر فإن الله بريء من المشركين ورسوله ولا يحج هذا ‏ ‏البيت ‏ ‏بعد العام مشرك قال : فكنت ‏ ‏أنادي حتى ‏ ‏صحل ‏ ‏صوتي.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=7636

 


 

مسند أحمد – باقي مسند المكثرين – مسند أنس بن مالك (ر)

 

12802 – حدثنا : ‏ ‏عبد الصمد ‏ ‏وعفان ‏ ‏قالا : ، حدثنا : ‏ ‏حماد ‏ ‏المعنى ‏ ‏، عن ‏ ‏سماك ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏: ‏أن رسول الله ‏(ص)‏ ‏بعث ‏ ‏ببراءة ‏ ‏مع ‏ ‏أبي بكر الصديق ‏ ‏(ر) ‏ ‏فلما بلغ ‏ ‏ذا الحليفة ‏ ‏قال عفان ‏: ‏لا يبلغها إلاّ أنا أو رجل من أهل بيتي ‏ ‏فبعث بها مع ‏ ‏علي.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=12737

 


 

مسند أحمد – باقي مسند المكثرين – مسند أنس بن مالك (ر)

 

13605 – حدثنا : ‏ ‏عفان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد ‏ ‏قال : ، أخبرنا : ‏ ‏سماك بن حرب ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏: ‏أن رسول الله ‏(ص) ‏بعث ‏ ‏ببراءة ‏ ‏مع ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏إلى أهل ‏ ‏مكة ‏ ‏ق
ال : ثم دعاه فبعث بها ‏ ‏علياًً ‏ ‏قال : ‏ ‏لا يبلغها إلاّّ رجل من أهلي
.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=13508

 


 

أحمد بن حنبل – فضائل الصحابة – ومن فضائل علي (ع)

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

1132 – حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : يحيى بن حماد ، قثنا : أبو عوانة ، قثنا : أبو بلج قثنا : عمرو بن ميمون قال :. قال : ثم بعث فلاناً بسورة التوبة فبعث علياًً خلفه فأخذها منه ، وقال : لا يذهب بها إلاّّ رجل مني ، وأنا منه.

 


 

أحمد بن حنبل – فضائل الصحابة – ومن فضائل علي (ع)

 

1164 – حدثنا : عبد الله : ، نا : محمد بن سليمان لوين ، قثنا : محمد بن جابر ، عن سماك ، عن حنش ، عن علي قال : لما نزلت عشر آيات من براءة على النبي (ص) دعا النبي (ص) أبابكر فبعثه بها ليقرأها على أهل مكة ، ثم دعاني النبي (ص) ، فقال لي : أدرك أبابكر ، فحيث ما لحقته فخذ الكتاب منه ، فإذهب به إلى أهل مكة فإقرأه عليهم ، فلحقته بالجحفة ، فأخذت الكتاب منه ، ورجع أبوبكر إلى النبي (ص) ، فقال : يا رسول الله ، نزل في شيء ؟ ، قال : لا ، ولكن جبريل جاءني فقال : لن يؤدي عنك إلاّ أنت ، أو رجل منك .


سنن الترمذي

 

عدد الروايات : ( 2 )

 

سنن الترمذي – كتاب تفسير القرآن – باب ومن سورة التوبة

 

3090 – حدثنا : ‏ ‏بندار ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عفان بن مسلم ‏ ‏وعبد الصمد بن عبد الوارث ‏ ‏قالا ، حدثنا : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏، عن ‏ ‏سماك بن حرب ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال : بعث النبي ‏‏(ص)‏ ‏ببراءة ‏ ‏مع ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏ثم دعاه فقال : ‏ ‏لا ينبغي لأحد أن يبلغ هذا إلاّ رجل من أهلي فدعا علياًً فأعطاه إياها  ، ‏قال : ‏هذا ‏حديث حسن غريب ‏، ‏من حديث ‏ ‏أنس بن مالك ‏.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=26&PID=3015

 


 

سنن الترمذي – كتاب تفسير القرآن – باب ومن سورة التوبة

 

3091 – حدثنا : ‏ ‏محمد بن إسماعيل ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سعيد بن سليمان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عباد بن العوام ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سفيان بن حسين ‏ ‏، عن ‏ ‏الحكم بن عتيبة ‏ ‏، عن ‏ ‏مقسم ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال
: ‏ ‏بعث النبي ‏ ‏(ص)‏ ‏أبابكر ‏ ‏وأمره أن ينادي بهؤلاء الكلمات ثم أتبعه ‏ ‏علياًً ‏ ‏فبينا ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏في بعض الطريق إذ سمع ‏ ‏رغاء ‏ ‏ناقة رسول الله ‏(ص) ‏القصواء فخرج ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏فزعاً فظن أنه رسول الله ‏(ص) ‏فإذا هو ‏ ‏علي ‏ ‏فدفع إليه كتاب رسول الله ‏(ص) ‏وأمر ‏ ‏علياًً ‏ ‏أن ينادي بهؤلاء الكلمات ، فإنطلقا فحجا فقام ‏ ‏علي ‏ ‏أيام التشريق ‏ ‏فنادى ‏: ‏ذمة ‏ ‏الله ورسوله بريئة من كل مشرك ‏ ‏فسيحوا ‏ ‏في الأرض أربعة أشهر ولا يحجن بعد العام مشرك ولا يطوفن ‏ ‏بالبيت ‏ ‏عريان ولا يدخل الجنة إلاّ مؤمن وكان ‏ ‏علي ‏ ‏ينادي فإذا ‏ ‏عيي ‏ ‏قام ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏فنادى بها ‏ ، قال ‏أبو عيسى ‏: ‏وهذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏من هذا الوجه من حديث ‏ ‏إبن عباس.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=26&PID=3016


سنن النسائي

 

 

عدد الروايات : ( 6 )

 

سنن النسائي – كتاب مناسك الحج – قوله عز وجل : خذوا زينتكم عند كل مسجد

 

2958 – أخبرنا : ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏قال : ، حدثنا : ‏ ‏محمد ‏ ‏وعثمان بن عمر ‏ ‏قالا ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏المغيرة ‏ ‏، عن ‏ ‏الشعبي ‏ ‏، عن ‏ ‏المحرر بن أبي هريرة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال : ‏جئت مع ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏حين بعثه رسول الله (ص)‏ ‏إلى أهل ‏ ‏مكة ‏ ‏ببراءة ‏ ، ‏قال : ما كنتم تنادون قال : كنا ‏ ‏ننادي إنه ‏ ‏لا يدخل الجنة إلاّ نفس مؤمنة ولا يطوف ‏ ‏بالبيت ‏ ‏عريان ومن كان بينه وبين رسول الله ‏(ص) ‏عهد فأجله ‏ ‏أو أمده ‏ ‏إلى أربعة أشهر فإذا مضت الأربعة أشهر فإن ‏ ‏الله بريء من المشركين ورسوله ‏ ‏ولا يحج بعد العام مشرك فكنت ‏ ‏أنادي حتى ‏ ‏صحل ‏ ‏صوتي
.

 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=27&PID=2909

 


 

سنن النسائي – كتاب مناسك الحج – الخطبة قبل يوم التروية

 

2993 – أخبرنا : ‏ ‏إسحق بن إبراهيم ‏ ‏قال : قرأت على ‏ ‏أبي قرة موسى بن طارق ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن جريج ‏ ‏قال : ، حدثني : ‏ ‏عبد الله بن عثمان بن خثيم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي الزبير ‏ ‏، عن ‏ ‏جابر ‏ ‏أن النبي ‏ (ص)‏ ‏حين رجع من عمرة ‏ ‏الجعرانة ‏ ‏بعث ‏ ‏أبابكر ‏ ‏على الحج فأقبلنا معه حتى إذا كان ‏ ‏بالعرج ‏ ‏ثوب ‏ ‏بالصبح ثم إستوى ليكبر فسمع ‏ ‏الرغوة ‏ ‏خلف ظهره فوقف على التكبير فقال : هذه ‏ ‏رغوة ‏ ‏ناقة رسول الله ‏(ص)  ‏الجدعاء لقد بدا لرسول الله ‏ (ص)‏ ‏في الحج فلعله أن يكون رسول الله ‏(ص)‏فنصلي معه فإذا ‏ ‏علي ‏ ‏عليها ، فقال له ‏ ‏أبوبكر ‏: ‏أمير أم رسول قال : لا بل رسول أرسلني رسول الله ‏ (ص) ‏ببراءة أقرؤها على الناس في مواقف الحج فقدمنا ‏ ‏مكة ‏ ‏فلما كان قبل ‏ ‏التروية ‏ ‏بيوم قام ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏(ر) ‏ ‏فخطب الناس فحدثهم ، عن مناسكهم حتى إذا فرغ قام ‏ ‏علي ‏(ع) ‏ فقرأ على الناس ‏ ‏براءة ‏ ‏حتى ختمها ثم خرجنا معه حتى إذا كان يوم ‏ ‏عرفة ‏ ‏قام ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏فخطب الناس فحدثهم ، عن مناسكهم حتى إذا فرغ قام ‏ ‏علي ‏ ‏فقرأ على الناس ‏ ‏براءة ‏ ‏حتى ختمها ثم كان ‏ ‏يوم النحر ‏ ‏فأفضنا ‏ ‏فلما رجع ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏خطب الناس فحدثهم ، عن ‏ ‏إفاضتهم ‏ ‏وعن نحرهم وعن مناسكهم فلما فرغ قام ‏ ‏علي ‏ ‏فقرأ على الناس ‏ ‏براءة ‏ ‏حتى ختمها فلما كان يوم ‏ ‏النفر ‏ ‏الأول قام ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏فخطب الناس فحدثهم كيف ينفرون وكيف يرمون فعلمهم مناسكهم فلما فرغ قام ‏ ‏علي ‏ ‏فقرأ ‏ ‏براءة ‏ ‏على الناس حتى ختمها ‏ ‏قال ‏أبو عبد الرحمن ‏ ‏إبن خثيم ‏: ‏ليس بالقوي ‏ ‏في الحديث وإنما أخرجت هذا لئلا يجعل ‏ ‏إبن جريج ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي الزبير ‏ ‏وما كتبناه إلاّ عن ‏ ‏إسحق بن إبراهيم ‏ ‏ويحيى بن سعيد ‏ ‏القطان لم يترك حديث ‏ ‏إبن خثيم ‏ ‏ولا ‏ ‏عبد الرحمن ‏ ‏ألا إن ‏ ‏علي بن المديني ‏ ‏قال : ‏ ‏إبن خثيم ‏ ‏منكر الحديث وكان ‏ ‏علي بن المديني ‏ ‏خلق للحديث.

<s
pan face=”Tahoma” size=”2″ style=”font-family: Tahoma; font-size: small;”> 

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=27&PID=2943

 


 

النسائي – السنن الكبرى – كتاب الخصائص

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

7182 – أخبرنا : محمد بن المثنى قال : ، حدثنا : يحيى بن حماد قال : ، حدثنا : الوضاح وهو أبو عوانة قال : ، حدثنا : يحيى قال : ، حدثنا : عمرو بن ميمون قال : إني لجالس إلى إبن عباس إذ أتاه تسعة رهط ، فقالوا : أما إن تقوم معنا ، وأما إن تخلونا يا هؤلاء وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى ، قال : أنا أقوم معكم فتحدثوا ، فلا أدري ما قالوا : فجاء وهو ينفض ثوبه وهو يقول : أف وتف يقعون في رجل له عشر ، وقعوا في رجل قال رسول الله (ص) : لأبعثن رجلاًًً يحب الله ورسوله لا يخزيه الله أبداً فأشرف من إستشرف ، فقال : أين علي ؟ وهو في الرحا يطحن ، وما كان أحدكم ليطحن ، فدعاه ، وهو أرمد ، ما يكاد أن يبصر ، فنفث في عينيه ، ثم هز الراية ثلاثاًً ، فدفعها إليه فجاء بصفية بنت حيي ، وبعث أبابكر بسورة التوبة وبعث علياًً خلفه ، فأخذها منه ، فقال : لا يذهب بها رجل إلاّّ رجل هو مني ، وأنا منه ….

 


 

النسائي – السنن الكبرى – الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 128 )

 

7231 – أخبرنا : محمد بن بشار قال : ، حدثنا : عفان وعبد الصمد قالا ، حدثنا : حماد بن سلمة ، عن سماك بن حرب ، عن أنس قال : بعث النبي (ص) ببراءة مع أبي بكر ثم دعاه ، فقال : لا ينبغي أن يبلغ هذا عني إلاّّ رجل من أهلي فدعا علياًً فأعطاه إياه.

 


 

النسائي – السنن الكبرى – الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 128 )

 

7232 – أخبرنا : العباس بن محمد ، قال : ، حدثنا : أبو نوح وإسمه عبد الرحمن بن غزوان قراد ، عن يونس بن أبي إسحاق ، عن أبي إسحاق ، عن زيد بن يثيع ، عن علي : أن رسول الله (ص) بعث ببراءة إلى أهل مكة مع أبي بكر ثم أتبعه بعلي ، فقال له خذ الكتاب فإمض به إلى أهل مكة ، قال : فلحقته فأخذت الكتاب منه فإنصرف أبوبكر وهو كئيب ، فقال : يا رسول الله أنزل في شئ ، قال : لا إني أمرت أن أبلغه أنا أو رجل من أهل بيتي.

 


 

النسائي – السنن الكبرى – الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 129 )

 

7233 – أخبرنا : زكريا بن يحيى قال : ، حدثنا : عبد الله بن عمر قال : ، حدثنا : إسباط ، عن فطر ، عن عبد الله بن شريك ، عن عبد الله بن رقيم ، عن سعد قال : بعث رسول الله (ص) أبابكر ببراءة حتى إذا كان ببعض الطريق أرسل علياًً فأخذها منه ، ثم سار بها فوجد أبوبكر في نفسه ، فقال : قال رسول الله (ص) : إنه لا يؤدي عني إلاّ أنا أو رجل مني.


 

مستدرك الحاكم

 

عدد الروايات : ( 3 )

 

مستدرك الحاكم – كتاب التفسير – تفسير سور