( عمر لايعرف معنى ( وأبّا ) )

 

الرئيسية > الصحابة > عمر بن الخطاب > علم عمر بن الخطاب

عدد الروايات : ( 7 ) روايات

 

مستدرك الحاكمكتاب التفسير – تفسير سورة عبس وتولى – أنزلت عبس وتولى في إبن أم مكتوم الأعمى – رقم الحديث : ( 3952 )

 

3858 – حدثنا : أبو عبد الله بن يعقوب ، ثنا : إبراهيم بن عبد التميمي ، أنبأ : يزيد بن هارون ، أنبأ : حميد ، عن أنس ، وحدثنا : أبو عبد الله ، حدثني : أبي ، ثنا : إسحاق ، أنبأ : يعقوب بن إبراهيم بن سعد ، ثنا : أبي ، عن صالح ، عن إبن شهاب : أن أنس بن مالك (ر) أخبره أنه سمع عمر بن الخطاب (ر) يقول : فأنبتنا فيها حباً وعنباً وقضباً وزيتوناً ونخلا وحدائق غلبا وفاكهة وأَبا ، قال : فكل هذا قد عرفناه فما الأب ؟! ثم نقض عصا كنت في يده فقال : هذا لعمر الله التكلف إتبعوا ما تبين لكم من هذا الكتاب ، هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/ver2/archive/showHadiths2.php?BkNo=13&KNo=28&BNo=117

 


 

السيوطي – الدر المنثور – الجزء : ( 6 ) – رقم الصفحة : ( 317 )

 

وأخرج عبد بن حميد ، عن عبد الرحمن بن يزيد : أن رجلاًًً سأل عمر عن قوله : وأبا ، فلما رآهم يقولون أقبل عليهم بالدرة !.

 

وأخرج سعيد بن منصور وإبن جرير وإبن سعد وعبد حميد وإبن المنذر وإبن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان والخطيب والحاكم وصححه ، عن أنس : أن عمر قرأ على المنبر : فأنبتنا فيها حباً وعنباً وقضبا ، إلى قوله : وأَبا ، قال : كل هذا قد عرفناه فما الأب ؟! ثم رفض عصا كانت في يده فقال : هذا لعمر الله هو التكلف فما عليك أن لا ندري ما الأب إتبعوا ما بين لكم هداه من الكتاب فإعملوا به ومالم تعرفوه فكلوه إلى ربه.

 

وأخرج عبد بن حميد ، عن عبد الرحمن بن يزيد : أن رجلاًًً سأل عمر عن قوله وأبا فلما رآهم يقولون ، أقبل عليهم بالدرة !  .

 

وأخرج إبن المنذر، عن أبي وائل : أن عمر سئل عن قوله : وأَبا ، ما الأب ؟ ثم قال : ما كلفنا هذا أو ما أمرنا بهذا !.

 

وأخرج عبد بن حميد وإبن الأنباري في المصاحف ، عن أنس قال : قرأ عمر : وفاكهة وأبا فقال : هذه الفاكهة قد عرفناها فما الأب ثم قال : نهينا عن التكلف.

  


 

المتقي الهندي – كنز العمال – الجزء : ( 2 ) – رقم الصفحة : ( 328 )

 

4154 – عن أنس قال : قرأ عمر : وفاكهة وأَبا ، فقال : هذه الفاكهة قد عرفناها فما الأب ؟ ثم قال : مه نهينا عن التكلف وفي لفظ : ثم قال : إن هذا لهو التكلف يا عمر ، فما عليك إلاّ تدري ما الأب ، إتبعوا ما بين لكم من هذا الكتاب ، وإعملوا به ، وما لم تعرفوه فكلوه إلى عالمه.