ربيعة بن امية

 

 

 

 

( الصحابي ربيعة بن أمية  شَرّاب الخمور بعلم عمر بن الخطاب )

 

 

 

عدد الروايات : ( 12 ) رواية

 

 

 

مستدرك الحاكمكتاب الحدود – النهي عن التجسس – رقم الحديث : ( 8198 )

 

8249أخبرني : أبو عبد اللّه محمد بن علي الصنعاني ، بمكة حرسها اللّه تعالى ، ثنا : إسحاق بن إبراهيم الدبري ، أنبأ : عبد الرزاق ، أنبأ : معمر ، عن الزهري ، عن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف ، عن المسور بن مخرمة ، عن عبد الرحمن بن عوف ، أنه حرس ليلة مع عمر بن الخطاب (ر) بالمدينة ، فبينما هم يمشون شب لهم سراج في بيت فإنطلقوا يؤمونه حتى إذا دنوا منه إذا باب مجاف على قوم لهم فيه أصوات مرتفعة ، فقال عمر (ر) وأخذ بيد عبد الرحمن : أتدري بيت من هذا ؟ ، قال : لا ، قال : هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف وهم الآن شرب فما ترى ؟ ، فقال عبد الرحمن : أرى قد أتينا ما نهى اللّه عنه ، نهانا اللّه عز وجل فقال : ولا تجسسوا فقد تجسسنا فإنصرف عمر عنهم وتركهم ، هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=3461&idfrom=8030&idto=8031&bookid=74&startno=1

 


 

البيهقيالسنن الكبرى كتاب السرقة

م

16149أخبرنا : أبو طاهر الفقيه ، أنبأ : أبوبكر القطان ، ثنا : أحمد بن يوسف ، ثنا : عبد الرزاق ، أنبأ : معمر ، عن الزهري ، عن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف ، عن المسور بن مخرمة ، عن عبد الرحمن بن عوف ، أنه حرس مع عمر بن الخطاب (ر) ما ليلة بالمدينة ، فبينما هم يمشون شب لهم سراج في بيت ، فإنطلقوا يؤمونه حتى إذا دنوا منه إذا باب مجاف على قوم لهم فيه أصوات مرتفعة ولغط ، فقال عمر (ر) وأخذ بيد عبد الرحمن ، فقال : أتدري بيت من هذا ؟ ، قلت : لا ، قال : هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف ، وهم الآن شرب ، فما ترى ؟ ، قال عبد الرحمن : أرى قد أتينا ما نهى الله عنه : ولا تجسسوا ، فقد تجسسنا ، فإنصرف عنهم عمر (ر) وتركهم.

 


 

الطبرانيمسند الشاميين ما إنتهى إلينا من مسند بشر

م

1778 – حدثنا : عمرو بن إسحاق بن العلاء ، ثنا : أبي ، ثنا : عمرو بن الحارث ، ثنا : عبد اللّه بن سالم ، عن الزبيدي ، أخبرني : محمد بن مسلم ، أن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن ، أخبره ، أن المسور بن مخرمة أخبره ، أن عبد الرحمن بن عوف أخبره ، أنه ، حرس ليلة مع عمر بن الخطاب ، فبينما هم يمشون تبينت لهم سراج في بيت ، فإنطلقوا يؤمونه ، فلما دنوا ، إذا باب البيت مجاف على قوم فيه ، لهم أصوات مرتفعة ، فقام عمر أخذ بيد عبد الرحمن بن عوف ، فقال : تدري بيت من هذا ؟ ، قال عبد الرحمن : فقلت : لا ، قال عمر : هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف ، وهم الآن شرب فما ترى ؟ ، قال عبد الرحمن : فقلت : أرى إنا قد أتينا ما نهينا عنه ، قال : اللّه : لا تجسسوا قد جسسنا.

 

، حدثنا : عمرو بن إسحاق بن العلاء ، ثنا : أبي ، ثنا : عمرو بن الحارث ، ثنا : عبد اللّه بن سالم ، عن الزبيدي ، أخبرني : محمد بن مسلم ، أن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن ، أخبره أن المسور بن مخرمة أخبره أن عبد الرحمن بن عوف أخبره أنه ، حرس ليلة مع عمر بن الخطاب ، فبينما هم يمشون تبينت لهم سراج في بيت ، فإنطلقوا يؤمونه ، فلما دنوا ، إذا باب البيت مجاف على قوم فيه ، لهم أصوات مرتفعة ، فقام عمر أخذ بيد عبد الرحمن بن عوف ، فقال : تدري بيت من هذا ؟ ، قال عبد الرحمن : فقلت : لا ، قال عمر : هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف ، وهم الآن شرب فما ترى ؟ ، قال عبد الرحمن : فقلت : أرى إنا قد أتينا ما نهينا عنه ، قال : اللّه : لا تجسسوا قد جسسنا ، فإنصرف عمر وتركهم.

 


 

عبدالرزاق الصنعانيالمصنفكتاب اللقطة

م

18274أخبرنا : عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن مصعب بن زرارة بن عبد الرحمن ، عن المسور بن مخرمة ، عن عبد الرحمن بن عوف ، أنه حرس ليلة مع عمر بن الخطاب فبينا هم يمشون شب لهم سراج في بيت ، فإنطلقوا يمونه ، حتى إذا دنوا منه إذا باب مجاف على قوم لهم فيه أصوات مرتفعة ولغط ، فقال عمر وأخذ بيد عبد الرحمن : أتدري بيت من هذا ؟ ، قال : قلت : لا ، قال : هو ربيعة بن أمية بن خلف وهم الآن شرب ، فما ترى ؟ ، قال عبد الرحمن : أرى قد أتينا ما نهانا اللّه عنه ، نهانا اللّه فقال : ولا تجسسوا فقد تجسسنا فإنصرف عنهم عمر وتركهم.

 


 

عبدالرزاق الصنعانيالمصنف كتاب الأشربة

م

16459عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن إبن المسيب قال : غرب عمر إبن أمية بن خلف في الشراب إلى خيبر ، فلحق بهرقل فتنصر ، قال عمر : لا أغرب بعده مسلماًً أبداً .

 


 

إبن سعد الطبقات الكبرى طبقات البدريين من المهاجرين

م

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

 

3542 – قال : ، أخبرنا : عارم بن الفضل قال : ، أخبرنا : حماد بن سلمة ، عن سعيد الجريري ، عن أبي نضرة ، عن الربيع بن زياد الحارثي : …. وهو أول من ضرب في الخمر ثمانين ، وإشتد على أهل الريب والتهم ، وأحرق بيت رويشد الثقفي وكان حانوتاً ، وغرب ربيعة بن أمية بن خلف إلى خيبر وكان صاحب شراب ، فدخل أرض الروم فإرتد ….

 


 

تفسير عبدالرزاقسورة الحجرات الكرف

م

2844نا : عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف ، عن المسور بن مخرمة ، عن عبد الرحمن بن عوف ، أنه حرس ليلة مع عمر بن الخطاب المدينة ، فبينما هم يمشون شب لهم سراج في بيت فإنطلقوا يؤمونه ، فلما دنوا منه ، إذا باب مجاف على قوم لهم أصوات مرتفعة ، ولغط ، فقال عمر : وأخذ بيد عبد الرحمنِ أتدري بيت من هذا ؟ ، قال : قلت : لا ، قال : هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف ، وهم الآن شرب عنده ، فما ترى ؟ ، فقال عبد الرحمن : أرى إنا قد أتينا ما نهانا اللّه عنه ، فقال : الله : ولا تجسسوا فقد تجسسنا ، فإنصرف عمر عنهم فتركهم.

 


 

إبن شبة النميريتاريخ المدينة ذكر من إستمتع قبل تحريم عمر

م

1106 – حدثنا : عارم قال : ، حدثنا : عبد اللّه بن المبارك قال : أخبرني : معمر ، عن الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، أن عمر بن الخطاب (ر) غرب ربيعة بن أمية بن خلف في الخمر ، أراه قال : إلى خيبر ، فلحق بهرقل فتنصر ، فقال عمر (ر) : لا أغرب أحداًً بعده.

 


 

إبن شبة النميريتاريخ المدينة ذكر من إستمتع قبل تحريم عمر

م

1107 – حدثني : محمد بن يحيى قال : ، حدثني : غسان بن عبد الحميد ، أن ربيعة بن أمية بن خلف كان قد أدمن الشراب ، فشرب في رمضان ، فضربه عمر (ر) وغربه إلى ذي الردة ، فلم يزل بها حتى توفي عمر (ر) وإستخلف عثمان (ر) ، فقيل له : قد ولى عمر وإستخلف عثمان ، فلو دخلت المدينة ما ردك أبداً ، فقال : لا واللّه لا إدخل فتقول قريش : غربه رجل من بني عدي بن كعب ، فلحق بالروم فتنصر ، فكان قيصر يحبه ويكرمه ، فأعقب بها ، قال : فأخبرني أبي قال : قدم رسول ليزيد بن معاوية على معاوية (ر) من بلاد الروم فقال معاوية (ر) : هل كان للناس خبر ؟ ، قال : نعم بينا نحن محاصرو مدينة كذا إذ سمعت رجلاًًً فصيح اللسان مشرفاً من بين شرفتين من شرف الحصن ينشد : كان لم يكن بين الحجون إلى الصفا أنيس ولم يسمر بمكة سامر بلى نحن كنا أهلها فأبادنا صروف الليالي والجدود العواثر فقال معاوية (ر) : ويحك ذاك ربيعة بن أمية بن خلف يتمثل بشعر الحارث بن عمرو بن مضاض الجرهمي.

 


 

إبن شبة النميريتاريخ المدينة ذكر من إستمتع قبل تحريم عمر

م

1108 – حدثنا : إبراهيم بن المنذر قال : ، حدثنا : عبد اللّه بن وهب قال : أخبرني : يونس ، عن إبن شهاب ، عن المسور بن مخرمة ، أن عبد الرحمن بن عوف ، حدث ، أنه حرس عمر (ر) ، فبينما هم يمشون شب لهم سراج في بيت ، فإنطلقوا يؤمونه حتى قربوا منه ، فإذا باب مجاف على قوم فيه لهم أصوات مرتفعة ولغط ، فقام عمر (ر) فأخذ بيد عبد الرحمن وقال : أتدري بيت من هذا ؟ ، قال عبد الرحمن : لا ، قال : هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف ، وهم الآن شرب ، فما ترى ؟ ، قال : أرى إنا قد أتينا ما نهي عنه قال : اللّه تعالى : ولا تجسسوا ، فإنصرف عمر (ر) وتركهم.

 


 

السنن الصغرىكتاب الأشربة تغريب شارب الخمر

م

5627أخبرنا : زكريا بن يحيى ، قال : ، حدثنا : عبد الأعلي بن حماد ، قال : ، حدثنا : معتمر بن سليمان ، قال : ، حدثني : عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، قال : غرب عمر (ر) ربيعة بن أمية في الخمر إلى خيبر ، فلحق بهرقل فتنصر ، فقال عمر (ر) : لا أغرب بعده مسلماًً.

 


 

النسائيالسنن الكبرى كتاب الأشربة

م

4084أخبرنا : زكريا بن يحيى ، قال : ، حدثنا : عبد الأعلي بن حماد ، قال : ، حدثنا : معتمر بن سليمان ، قال : ، حدثني : عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، قال : غرب عمر ربيعة بن أمية في الخمر إلى خيبر ، فلحق بهرقل فتنصر ، فقال عمر : لا أغرب بعده مسلماًً.