موقف الامام الجواد من أبي بكر وعمر

أخبرني أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى، قال:حدثنا أبي، قال:أخبرني أبو جعفر محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد، قال:حدثنا محمد بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، قال:حدثني زكريا بن آدم، قال:إني لعند الإمام الرضاعليه الصلاة و السلام ، إذ جئ بأبي جعفر (اي الامام الجواد)عليه الصلاة و السلام ، وسنه أقل من أربع سنين، فضرب بيده إلى الأرض، ورفع رأسه إلى السماء فأطال الفكر،
فقال له الإمام الرضا (عليه الصلاة والسلام):بنفسي أنت، لم طال فكرك ؟

بنفقال (عليه الصلاة و السلام):فيما صنع بأمي فاطمة عليها الصلاة و السلام ، أما والله لأخرجنهما ثم لأحرقنهما، ثم لأذرينهما، ثم لأنسفنهما في اليم نسفا .
فاستدناه، وقبل ما بين عينيه، ثم قال:بأبي أنت وأمي، أنت لها

______________
المصدر :
{ دلائل الإمامة – الصفحة 400 }.