سنة رسول الله يتبعون ام سنة عمر.؟

يدعي المخالفون انهم يتبعون السنة التي سنها رسول الله صلى الله عليه وآله.. فيما نقول نحن انهم يتبعون سنة عمر .؟
فللنظر ماذا يقول عبد الله ابن عمر ابن الخطاب (صهاك) في قوم أبيه..
إليكم الروايات :

1- اخرج احمد إبن حنبل عن إبن شهاب عن سالم أنه قال :
كان عبد الله بن عمر يُفتي بالذي أنزل الله عز وجل من الرخصة في التمتع ، وسنَّ رسول الله صلى الله عليه (وآله) فيه فيقول ناس لإبن عمر :
كيف تُخالف أباك ، وقد نهى عن ذالك .؟ فيقول لهم :
ويلكم: ألا تتقون الله ، إن كان عمر نهى عن ذالك … فلم تحرمون ذالك وقد احله الله ، وعمل به رسول الله صلى الله عليه (وآله).
أفرسول الله صلى الله عليه (وآله) تتبعوا ، أم سنة عمر ؟! …

2- اخرج الترمذي عن إبن شهاب أن سالم إبن عبد الله حدث أنه سمع رجلاً من أهل الشام ، وهو يسأل عبد الله بن عمر عن التمتع بالعمرة إلى الحج.
فقال عبد الله بن عمر : هي حلال
فقال الشامي : إن أباك قد نهى عنها .
فقال عبد الله بن عمر : أرأيت إن كان أبي نهى عنها ، وصنعها رسول الله صلى الله عليه (وآله) أأمر أبي نتَّبع ، أم أمر رسول الله صلى الله عليه (وآله)؟
فقال الرجل : بل أمر رسول الله .
فقال عبد الله بن عمر : قد صنعها رسول الله.
(قال الترمذي هذا حديث حسن صحيح)

ولكي نرى تحقق الرواية راجعوا فتاوى المخالفين في المتعتين هل يبيحونها ام يحرموها..؟
وبذالك نرى انهم يتبعون سنة عمر لا سنة رسول الله صلى الله عليه وآله.
وهم بذالك على باطل .. لمخالفتهم قول الله الصريح في سورة الحشر :
(
وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب )
أستبدلوا سنة رسول الله وقوله.. بسنة عمر ورأية..

هذا وصلى الله على محمد وآل محمد وعجل فرجهم واللعن أعدائهم من الاولين والاخرين الى قيام يوم الدين.. آمين يارب العالمين
ونسألكم الدعاء..

المصادر :
1- { مسند أحمد – 2 / 95 } & { عمر ابن الخطاب – عبد الرحمن أحمد البكري – الصفحة 118 – رقم الحديث 16 }.
2- { صحيح ألترمذي – 2 / مئة وتسعة وخمسون – رقم الحديث 823 } & {
عمر ابن الخطاب – عبد الرحمن أحمد البكري – الصفحة 118 – رقم الحديث 17}.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *