هل يجوز تقليد الميت ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم و العن اعدائهم من الاولين والآخرين

توضيح : هذا المقال في الاصل كتب ردا على مقطع يتيوب لشيخ يتكلم عن التقليد لا يسقط بوفاة السيد الصدر بسبب ان باقي المراجع ميتون والسيد الصدر قد مات شهيدا , لذلك نرجوا الانتباه لان طريقة الكلام في الموضوع تشير في بعض الاحيان الى ذلك الشيخ صاحب هذا الرأي


بعض الاشخاص سواء كانوا شيوخا او عواما , قد خرج في الفترة الاخيرة بسبب تقديسهم لمراجع معينين تقديسا اصبح للاسف خارجا عن السيطرة 

فتمسكوا باولئك المراجع حتى بعد موتهم بامور ليست عقلانية فكانت هناك بعض الدعوات الى ترك كل المراجع والبقاء على تقليد المرجع الميت

والجواب الاول هو انه لو كان الموت او التغييب يقيم الحجة , لما كان للمراجع اي اساس في ديننا ولبقينا على اتباع كلام النبي واهل البيت عليهم السلام

ولما قال الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف عن التقليد , ولكن للاسف بعض الاخوة بسبب تعصبهم للشخصيات التي يحبونها جعلهم هذا الامر ينسون التفكير بهذه الامور

ويتحدثون بامور غير عقلانية ولا يقبلها كلام النبي واهل البيت عليهم السلام

فنحن عندما نقلد فهذا فقط لان النبي واهل البيت عليهم السلام ليسوا حاضرين بين ايدينا حتى نسألهم وناخذ عنهم , وايضا المسائل الفقهية متضاربة بسبب وجود بعض الروايات

المكذوبة وايضا وجود بعض الامور المستحدثة التي تحتاج الى اجتهاد , وبسبب عدم وجود النبي وآله بين ايدينا نضطر الى التقليد كما قال النبي واهل البيت عليهم السلام

فلو كان النبي وآله موجودون بيننا لما احتجنا الى اي مرجع 

 اما الامر الاخو هو انه لايجوز تقليد الميت ليس لقضية انه ميت او انه شهيد
انما عدم جواز تقليد الميت بسبب ان المرجع بموته تنقطع سبل التواصل مع هذا المرجع
وفي حال الاحتياج الى اي مسألة اخرى , يضطر هذا المقلد اما ان يبقى بلا فتوى او يذهب الى مرجع آخر
فان بقي بلا فتوى فهنا عليه اشكال شرعي , وان ذهب الى مرجع آخر , يكون بهذه قد غير تقليده

فالشيخ للاسف لم يفهم هذه الفكرة وتكلم بها والافضل له لو سأل من هو اعلم منه بهذه المسألة بدلا ان يعطي اراءه الشخصية
:خاصة ان القرآن يقول ,

بسم الله الرحمن الرحيم
وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون
صدق الله العلي العظيم

فالمرجعية هنا تكون لمن ياخذ منه الناس الفقه في حال وجوده في الدنيا , اما عندما يموت , فيتم تقليد فقيه آخر لان الدنيا لا تعقم عن ان ياتي غيره 
ولا يوجد شيء اسمه الفقيه الاعلم 
انما كما قال الامام المهدي عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف : من كان منكم صائنا لنفسه حافضا لدينه مخالفا لهواه مطيعا لامر مولاه فللعوام ان يقلدوه فهو حجتي عليكم

فالتقليد هنا ليس للاعلمية لانه لايوجد احد اعلم الا النبي واهل البيت عليهم السلام , اما باقي الناس فلا يمكن ان يكون اي شخص مهما وصلت مرتبته العلمية عالما بكل شيء , ولا حتى عالما بكل الفقه او عالما بكل الاحاديث
ولا ان تكون كل اراءه واجتهاداته كلها صحيحة وان حفظ كل حرف نطقه اهل البيت عليهم السلام

انما الاساس في القتليد ان يختار المرء مرجعا فقيها صائنا لنفسه حافظا لدينه , مخالفا لهواه , مطيعا لامر مولاه
فهنا يكون هذا الشخص صالحا ان يقلده الناس 
ولا يشترط ان يكون مرجعا واحدا فقط هو الصحيح والباقي على خطأ
انما يقع هذا الامر على كل من توفرت فيه هذه الشروط , ويسقط عنها كل من خالف هذه الشروط

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *