روايات سنية

مجموعة روايات سنية تستهدف كشف الحقائق وبعضها الاخر لتسليط الضوء على بعض تهريجات السنة
لانهم بالمقابل يقضون كل اوقاتهم في محاولة تشويه صورة النبي وآله حتى يعبدوا الناس عن التشيع
والشيعة بالمقابل ساكتين ويستهدفون فقط الروايات التي تثبت الحقيقة , لذلك وضعنا على عاقتنا مسؤولية
الرد على المخالفين واخراج مخازيهم لان العين بالعين والسن بالسن , حتى لايتوهمون ان سكوت الشيعة هو لانه لايوجد عند السنة
روايات مخزية ومضحكة ,, بل هي مليئة ولا تحصى بعدد , لكن المشكلة هي سكوت الشيعة
لكن لا سكوت بعد اليوم

ليبعثن الله عليكم رجلا منكم امتحن الله قلبه للإيمان

أخبرنا أبو جعفر محمد بن علي الشيباني ثنا ابن أبي غرزة ثنا محمد بن سعيد الأصبهاني ثنا شريك عن منصور عن ربعي بن حراش عن علي رضي الله عنه قال : لما افتتح رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة أتاه ناس من قريش فقالوا : يا محمد إنا حلفاؤك و قومك و أنه لحق بك أرقاؤنا ليس لهم رغبة في الإسلام و إنما فروا من العمل فارددهم علينا فشاور أبا بكر في أمرهم فقال : صدقوا يا رسول الله فقال لعمر : ما ترى ؟ فقال مثل قول أبي بكر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يا معشر قريش ليبعثن الله عليكم رجلا منكم امتحن الله قلبه للإيمان فيضرب رقابكم على الدين فقال أبو بكر :
أنا هو يا رسول الله ؟ قال : لا قال عمر أنا هو يا رسول الله ؟ قال : لا و لكنه خاصف النعل في المسجد و قد كان ألقى نعله إلى علي يخصفها

{المستدرك على الصحيحين – الحاكم – مع تعليقات الذهبي في التلخيص – الجزء 2 الصفحة 149 الشاملة}

اسماء بنت ابي بكر تجيب عن المتعه

سنن النسائي الكبرى المؤلف : أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن النسائي الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة الأولى ، 1411 – 1991 تحقيق : د.عبد الغفار سليمان البنداري , سيد كسروي حسن عدد الأجزاء : 6 [ جزء 3 – صفحة 326 ] ح ح 5540 ( أخبرنا محمود بن غيلان المروزي قال ثنا أبو داود قال ثنا شعبة عن مسلم القري قال : دخلنا على أسماء ابنة أبي بكر فسألناها عن متعة النساء فقالت فعلناها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم )
أخبرنا محمود بن غيلان المروزي قال ثنا أبو داود قال ثنا شعبة عن مسلم القري قال : دخلنا على أسماء ابنة أبي بكر فسألناها عن متعة النساء فقالت فعلناها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم

عائشه غير مؤمنة بالادله

صحيح الترغيب والترهيب – الألباني – الجزء 3 الصفحة 61
2886 – ( حسن )
وعنه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم ولا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد
رواه ابن حبان في صحيحه ومن طريقه البيهقي
________
المستدرك على الصحيحين – الحاكم – مع تعليقات الذهبي في التلخيص – الجزء 3 الصفحة 205


4854 – أخبرني عبد الله بن محمد بن زياد ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو عمار حدثنا الفضل بن موسى ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما حسدت امرأة ما حسدت خديجة و ما تزوجنى رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا بعد ما ماتت

 

رضاعة الرجال من الرجال عند السنة

قبل كل شيء , هذه الروايات لا تعني ان الرجل يرضع من الرجل , ونحن لانقول بذلك , ولكن لان هناك بهائم على النت اغبى من اغبى حمير العالم

ولا يفهمون اي شيء , يقرأون هذا اللفظ بالكتب الشيعية وثم تذهب عقلياتهم المريضة الى امور سخيفة , ونحن مضطرون للرد على عقلياتهم الغبية والمريضة  لا لشيء الا لاننا مضطرون للرد عليهم وتوضيح الامر , والا لو لم تكن مثل هذه الكائنات الناصبية موجودة , لما قمنا بادراج هذه الروايات وتوضيحها

ولمن يبحث عن توضيح معنى هذه الروايات , فهذا رابط الاجابة 

http://abdelzahra1.com/?page_id=649

 

حاشية ابن عابدين ج3 ص111 مانصه: (وحاصله أن في حرمة الرضيعة بلبن الزنى على الزاني وكذا على أصوله وفروعه روايتين كما صرح به القهستاني أيضاً وإن الأوجه رواية عدم الحرمة وإن ما في الخلاصة من أنها لو رضعت لا بلبن الزاني تحرم على الزاني مردود لأن المسطور في الكتب المشهورة أن الرضيعة الزوجة لا تحرم على الزوج كما تقدم في قوله طلق ذات لبن الخ

 

 

إبن عابدين – حاشية رد المحتار – الجزء : ( 3 ) – رقم الصفحة : ( 241 )
– …. وفي الخانية لو زوج أم ولده بعبده الصغير فأرضعته بلبن السيد حرمت على زوجها وعلى مولاها ، لأن العبد صار إبنا للمولى فحرمت عليه لأنها كانت موطوءة أبيه وعلى المولى لأنها إمرأة إبنه ، قوله وكذا لو أوجره أي لبن الكبيرة رجل في فيها أي الصغيرة.

 

محي الدين النووي – روضة الطالبين وعمدة المفتين – كتاب الرضاع – الباب الأول أركان وشروط الرضاع –
فصل إذا كان لبن المرأة لرجل – الجزء : ( 9 ) – رقم الصفحة : ( 10 )

 

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
– …. ولو كان تحته صغيرة وله خمس مستولدات ، فأرضعتها كل واحدة رضعة بلبنه لم ينفسخ نكاح الصغيرة على الوجه الأول ، وينفسخ على الثاني ، وهو الأصح ، ولا غرم عليهن ، لأنه لا يثبت له دين على مملوكه ، ولو أرضع نسوته الثلاث ومستول
دتاه زوجته الصغيرة فإنفساخ نكاح الصغيرة على الوجهين ، وأما غرامة مهرها ، فإن أرضعن مرتباً ، فالأنفساخ يتعلق بإرضاع الاخيرة فإن كانت مستولدة ،

الحاد عبد الله ابن الزبير.. وفقاً لأخبار رسول الله بأمر غيبي

المستدرك على الصحيحين – الحاكم – الجزء 2 الصفحة 420
3462 – حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسن بن علي بن بكر العدل أنبأ إبراهيم بن هانىء ثنا الحسين بن الفضل البجلي ثنا محمد بن كناسة ثنا إسحاق بن عيسى بن عاصم عن أبيه قال : أتى عبد الله بن عمر عبد الله بن الزبير فقال : يا ابن الزبير إياك و الإلحاد في حرم الله فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : إنه سيلحد فيه رجل من قريش لو أن ذنوبه توزن بذنوب الثقلين لرجحت
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه

______ 

جمع الجوامع أو الجامع الكبير للسيوطي – الجزء 1 الصفحة 9381
3166) إنه سيلحد فى الحرم رجل من قريش لو توزن ذنوبه بذنوب الثقلين لرجحت (أحمد ، والحاكم عن ابن عمر ، قال المناوى : بسند جيد)
أخرجه أحمد (2/136 ، رقم 6200) ، والحاكم (2/420 رقم 3462) وقال : صحيح الإسناد . وأخرجه أيضًا : ابن أبى شيبة (7/473 ، رقم

37332) .

______________________

وبعد أن هلك ابن الزبير مر عليه ابن عمر
صحيح مسلم – كِتَاب فَضَائِلِ الصَّحَابَةِ – 4617 بَاب ذِكْرِ كَذَّابِ ثَقِيفٍ وَمُبِيرِهَا

2545 حَدَّثَنَا عُقْبَةُ بْنُ مُكْرَمٍ الْعَمِّيُّ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ يَعْنِي ابْنَ إِسْحَقَ الْحَضْرَمِيَّ أَخْبَرَنَا الْأَسْوَدُ بْنُ شَيْبَانَ عَنْ أَبِي نَوْفَلٍ رَأَيْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ عَلَى عَقَبَةِ الْمَدِينَةِ قَالَ فَجَعَلَتْ قُرَيْشٌ تَمُرُّ عَلَيْهِ وَالنَّاسُ حَتَّى مَرَّ عَلَيْهِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ فَوَقَفَ عَلَيْهِ فَقَالَ السَّلَامُ عَلَيْكَ أَبَا خُبَيْبٍ السَّلَامُ عَلَيْكَ أَبَا خُبَيْبٍ السَّلَامُ عَلَيْكَ أَبَا خُبَيْبٍ أَمَا وَاللَّهِ لَقَدْ كُنْتُ أَنْهَاكَ عَنْ هَذَا أَمَا وَاللَّهِ لَقَدْ كُنْتُ أَنْهَاكَ عَنْ هَذَا أَمَا وَاللَّهِ لَقَدْ كُنْتُ أَنْهَاكَ عَنْ هَذَا أَمَا وَاللَّهِ إِنْ كُنْتَ مَا عَلِمْتُ صَوَّامًا قَوَّامًا وَصُولًا لِلرَّحِمِ أَمَا وَاللَّهِ لَأُمَّةٌ أَنْتَ أَشَرُّهَا لَأُمَّةٌ خَيْرٌ ثُمَّ نَفَذَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ فَبَلَغَ الْحَجَّاجَ مَوْقِفُ عَبْدِ اللَّهِ وَقَوْلُهُ فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ فَأُنْزِلَ عَنْ جِذْعِهِ فَأُلْقِيَ فِي قُبُورِ الْيَهُودِ

_________

البداية والنهاية – إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي – الجزء 12 الصفحة [ ص: 177 ] ثم دخلت سنة ثلاث وسبعين » مقتل عبد الله بن الزبير رضي الله عنه

وروى ابن عساكر في ترجمة الحجاج أنه لما قتل ابن الزبير ارتجت مكة بكاء على عبد الله بن الزبير رحمه الله ، فخطب الحجاج الناس فقال : أيها الناس ، إن عبد الله بن الزبير كان من خيار هذه الأمة حتى رغب في الخلافة ، ونازعها أهلها ، وألحد في الحرم ، فأذاقه الله من عذاب أليم ، وإن آدم كان أكرم على الله من ابن الزبير ، وكان في الجنة ، وهي أشرف من مكة ، فلما خالف أمر الله وأكل من الشجرة التي نهي عنها أخرجه الله من الجنة ، قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله .

عمر وابابكر يرفعان اصواتهما في حظرة النبي فتنزل آيه رادعة

صحيح البخاري – كِتَاب تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ – سُورَةُ الْحُجُرَاتِ – بَاب إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ
4566 حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ عَنْ ابْنِ جُرَيْجٍ قَالَ أَخْبَرَنِي ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ أَخْبَرَهُمْ أَنَّهُ قَدِمَ رَكْبٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ أَمِّرْ الْقَعْقَاعَ بْنَ مَعْبَدٍ وَقَالَ عُمَرُ بَلْ أَمِّرْ الْأَقْرَعَ بْنَ حَابِسٍ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ مَا أَرَدْتَ إِلَى أَوْ إِلَّا خِلَافِي فَقَالَ عُمَرُ مَا أَرَدْتُ خِلَافَكَ فَتَمَارَيَا حَتَّى ارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُهُمَا فَنَزَلَ فِي ذَلِكَ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ حَتَّى انْقَضَتْ الْآيَةُ

عائشه تعترف ان رسول الله يتمنى موتها فيتزوج في ذالك اليوم فرحاً

صحيح البخاري – كِتَاب الْأَحْكَامِ – بَاب الِاسْتِخْلَافِ
6791 حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى أَخْبَرَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ بِلَالٍ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ سَمِعْتُ الْقَاسِمَ بْنَ مُحَمَّدٍ قَالَ قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا وَارَأْسَاهْ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاكِ لَوْ كَانَ وَأَنَا حَيٌّ فَأَسْتَغْفِرُ لَكِ وَأَدْعُو لَكِ فَقَالَتْ عَائِشَةُ وَا ثُكْلِيَاهْ وَاللَّهِ إِنِّي لَأَظُنُّكَ تُحِبُّ مَوْتِي وَلَوْ كَانَ ذَاكَ لَظَلَلْتَ آخِرَ يَوْمِكَ مُعَرِّسًا بِبَعْضِ أَزْوَاجِكَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَلْ أَنَا وَارَأْسَاهْ لَقَدْ هَمَمْتُ أَوْ أَرَدْتُ أَنْ أُرْسِلَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ وَابْنِهِ فَأَعْهَدَ أَنْ يَقُولَ الْقَائِلُونَ أَوْ يَتَمَنَّى الْمُتَمَنُّونَ ثُمَّ قُلْتُ يَأْبَى اللَّهُ وَيَدْفَعُ الْمُؤْمِنُونَ أَوْ يَدْفَعُ اللَّهُ وَيَأْبَى الْمُؤْمِنُونَ . انتهى

عمر وابابكر يستغيبان شخصاً فيأكلان من لحمه

حدثنا حبان ابن هلال حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن ‎أنس بن مالك قال : “ كانت العرب تخدم بعضها بعضا في الأسفار , و كان مع أبي بكر و عمر رجل يخدمهما , فناما , فاستيقظا , و لم يهيئ لهما طعاما , فقال أحدهما لصاحبه : إن هذا ليوائم نوم نبيكم صلى الله عليه وسلم ( و في رواية : ليوائم نوم بيتكم ) فأيقظاه فقالا : ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقل له : إن أبا بكر وعمر يقرئانك السلام , وهما يستأدمانك.فقال: أقرهما السلام , و أخبرهما أنهما قد ائتدما ! ففزعا,فجاءا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالا : يا رسول الله ! بعثنا إليك نستأدمك , فقلت : قد ائتدما .فبأي شيء ائتدمنا? قال:*بلحم أخيكما , والذي نفسي بيده إني لأرى لحمه بين أنيابكما . يعني لحم الذي استغاباه قالا : فاستغفر لنا , قال : هو فليستغفر لكما “*
{الالباني -السلسلة الصحيحة – رقم الحديث2608 “ 6 / 211 :أخرجه الخرائطي في “ مساوئ الأخلاق “}

صحابة ينشغلون بالنظر الى الحسناء التي خلفهم في الصلاة

مسند أحمد – ومن مسند بني هاشم – بداية مسند عبدالله- رقم الحديث : ( 2647 )
– ‏حدثنا ‏ ‏سريج ‏ ‏حدثنا ‏ ‏نوح بن قيس ‏ ‏عن ‏ ‏عمرو بن مالك النكري ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الجوزاء ‏ ‏عن ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏قال ‏ ‏كانت امرأة حسناء تصلي خلف رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال فكان بعض القوم يستقدم في الصف الأول لئلا يراها ويستأخر بعضهم حتى يكون في الصف المؤخر فإذا ركع نظر من تحت إبطيه 011 فأنزل الله عز وجل في شأنها ‏ ‏ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين .

 

عائشه تمرض فترقيها يهوديه بكتاب محرف

الموطأ – مالك بن أنس – الجزء 5 الصفحة 1377
3472 – و حَدَّثَنِي عَنْ مَالِك عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ عَنْ عَمْرَةَ بِنْتِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ
دَخَلَ عَلَى عَائِشَةَ وَهِيَ تَشْتَكِي وَيَهُودِيَّةٌ تَرْقِيهَا فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ ارْقِيهَا بِكِتَابِ اللَّهِ